المحتجون على الانقلاب يفضون اعتصامين في الخرطوم

أ ف ب - الأمة برس
2022-07-11

 

محتجون سودانيون في اعتصام ضد العسكريين لمناسبة عيد الاضحى في الخرطوم في التاسع من تموز/يوليو 2022 (اف ب)

الخرطوم - أعلن منظمو الاعتصامات التي انطلقت قبل عشرة أيام في الخرطوم لمطالبة الجيش بإعادة السلطة إلى المدنيين الاثنين 11 يوليو 2022م  أنهم فضّوا اثنين من اعتصاماتهم الأربعة في العاصمة السودانية.

في 30 حزيران/يونيو الماضي، قتلت قوات الأمن تسعة متظاهرين مناهضين للانقلاب العسكري الذي نفذه قائد الجيش وفق لجنة أطباء السودان المركزية المؤيدة للديموقراطية.

في اليوم التالي، وتحت صدمة القمع العنيف، أعلن المحتجون تنظيم اعتصامات مفتوحة وأقاموا أربعة مخيمات: اثنان في وسط الخرطوم وواحد في الضاحية الشمالية الغربية لأم درمان وآخر في الضاحية الشمالية الشرقية للخرطوم شمال.

بعد أربعة أيام من التحركات، أعلن قائد انقلاب تشرين الأول/أكتوبر 2021 الفريق عبد الفتاح البرهان بعد أن تخلى عن شركائه المدنيين وأوقف عملية الانتقال إلى الديموقراطية، أنه يريد إفساح المجال لتشكيل حكومة من المدنيين .

لم يقتنع الشارع بإعلان البرهان الذي رأى فيه مناورة لتعيين مدنيين ينفذون أوامر الجيش والاحتفاظ بمجلس أعلى للقوات المسلحة جنبًا إلى جنب مع الحكومة يمكن أن تكون له اليد العليا على السياسة والاقتصاد.

وأكدت الأحزاب والنقابات ومنظمات المجتمع المدني أنها تنظم صفوفها لإخراج الجيش من السلطة. وقال المتظاهرون إنهم لن يغادروا إلى أن يتم الإعلان عن تشكيل حكومة مدنية بالكامل.

لكن في الوقت الذي احتفل فيه السودانيون بعيد الأضحى، أعلنت "لجان المقاومة" بأم درمان الاثنين أنها ستزيل مخيم الاعتصام في منطقتها.

ولجان المقاومة هي مجموعات أحياء تنظم التظاهرات منذ انقلاب 2021 وهي القوى التي يستمع إليها الشارع وسبق أن انتقدت الأحزاب لتنازلها عن مواقفها والقبول بسلطة انتقالية جنبًا إلى جنب مع الجيش.

يوم الجمعة، عشية الأضحى الذي يعود خلاله كثير من سكان العاصمة إلى الولايات لقضاء أيام العيد، رُفع الاعتصام من أمام مستشفى الجودة في الخرطوم، بحسب ناشطين.

في هذه الأثناء، يستمر الاعتصامان الآخران حتى وإن انخفض عدد المشاركين بسبب العيد.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي