فرح يختبر جاهزيته للمنافسة على الطرقات بالمشاركة في ماراتون لندن

ا ف ب – الأمة برس
2022-07-07

يقول البطل الأولمبي البريطاني مو فرح إن مسيرته في المضمار قد انتهت لكنه سيشارك في ماراثون لندن في تشرين الأوّل/أكتوبر المقبل لمعرفة قدرته على المنافسة على الطرقات (ا ف ب)

لندن - أكد البطل الأولمبي العداء البريطاني مو فرح أن مسيرته على المضمار انتهت، لكنه سيشارك في ماراتون لندن المقرر في تشرين الأوّل/أكتوبر المقبل للوقوف حول مدى جاهزيته للمنافسة على الطرقات.

وقارن ابن الـ 39 عاماً نفسه بلاعب كرة المضرب المصنف أول سابقاً الاسكتلندي أندي موراي، معتبراً أن الأخير ما زال يملك "الروح القتالية" بداخله.

رغم ذلك، يبدو أن العائق الأوّل أمام فرح سيكون قدرة جسده على تلبية حاجات ذهنه.

انتقل فرح لخوض غمار منافسات الماراتون (فاز في شيكاغو وحلّ ثالثاً في لندن عام 2018)، عقب تتويج عنقه بالميدالية الذهبية لسباقي 5000 آلاف م و1000 آلاف م في الالعاب الاولمبية عامي 2012 و2016.

عاد مجدداً إلى المضمار في عام 2020 في سعيه لاحراز لقب أولمبي خامس، غير أنه ظهر كشبح للعداء الذي أرعب منافسيه وفشل في التأهل إلى أولمبياد طوكيو في الصيف الماضي.

ولم تتحسن الأمور بالنسبة للعداء البريطاني هذا العام اذ خسر بشكل مفاجئ أمام إليس كروس في عودته إلى منافسات سباق 10 آلاف م في لندن في أيار/مايو.

غير أن العداء الصومالي المولد وصاحب الانجازات الخارقة على المضمار، لم يعتزل وقرر اختبار نفسه في ماراتون لندن في الثاني من تشرين الأوّل/أكتوبر، على أن يشارك قبله بشهر في سباق "بيغ هالف" التحضيري (21.1 كلم).

وقال فرح لصحيفة ديلي ميرور "هل ما زلت متعطشاً، هل أنا على استعداد لبذل المجهود و(ركض) الأميال؟ نعم".

وأضاف "لا يزال لديّ الروح القتالية بداخلي وحتى لحظة فقدان هذا الشعور لا أعتقد أنه يجب أن أفكر في الاعتزال، ولكن لكوني واقعياً، هل يمكن لجسدي أن يفعل ذلك؟ لقد شاهدت لعبة التنس وأندي موراي، الرجل لا يزال يملك تلك الروح القتالية لكن جسده لا يسمح له بذلك".

وأردف قائلا "ما زلت أتمرن باسلوب لا يستطيع الأشخاص العاديون القيام به. ما زلت أشعر اني املك هذه الروح ولكن عليّ أن أكون واقعياً".

وأشار فرح الفائز أيضاً بستة ألقاب عالمية في الهواء الطلق إلى أن عقله قد "يخبرك بالاستمرار ولكن في بعض الأحيان يتطلب الأمر فترة من التفكير... لكن في بعض الأحيان عليك أن تأخذ خطوة إلى الوراء، كن واقعياً".

وتابع "الحقيقة هي أنني أعتاد على الأمر قليلاً وأحياناً لا يسمح لك جسدك بفعل الأشياء. ولكن هذا هو السبب أيضاً لعدم مشاركتي في بطولتي العالم أو أوروبا هذا الصيف".

وأصرّ فرح أن قرار الاعتزال سيكون بيده وحده، وختم "هذا القرار يمكن أن يأتي مني فقط، ليس من مديري، أو زوجتي أو أطفالي" و"ستأتي هذه اللحظة، لكني لا أعرف ذلك بنفسي".







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي