مدرب منتخب بلجيكا: مهمتنا لن تكون سهلة أمام كرواتيا والمغرب وكندا في المونديال

د ب أ – الأمة برس
2022-07-06

لقطة من استاد الجنوب الذي سيستضيف سبع مباريات في مونديال قطر 2022. 20 نيسان/أبريل 2022 (ا ف ب)

الدوحة - أكد الإسباني روبرتو مارتينيز مدرب منتخب بلجيكا لكرة القدم معرفة فريقه بنظيره الكرواتي المتواجد معه في المجموعة السادسة ببطولة كأس العالم في قطر.

وقال مارتينيز في تصريحات صحفية على هامش فاعليات ورشة عمل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) للمنتخبات المتأهلة إلى نهائيات كأس العالم والتي استضافتها الدوحة : "يبدو نظريا معرفتنا جيدا بالفريق الكرواتي وصيف بطولة كأس العالم 2018 في روسيا، لكن هذا لا يعني أن منتخبي المغرب وكندا مجهولين بالنسبة لنا، فالكرة الإفريقية تتطور اعتمادا على المواهب الكبيرة، وهناك خمسة من اللاعبين الأفارقة باتوا جزءا مهما من منتخب بلجيكا.

أما كندا فهو المنتخب الأفضل في تصفيات كونكاكاف وتفوق على الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك في الإقصائيات، وبالتالي فإن مهمتنا لن تكون سهلة بالمرة".

وتابع مارتينيز الذي قاد بلجيكا للمركز الثالث في كأس العالم الأخيرة في روسيا 2018 قائلا : "في كأس العالم تواجه منتخبات بمستويات مختلفة وثقافات كروية متنوعة، يجب أن نكون جاهزين ونضع في الاعتبار أننا سنلعب المباريات الثلاث في المجموعات دون التفكير في المرحلة المقبلة".

وتابع قائلا: "نملك مجموعة مميزة جدا من اللاعبين الذين حققوا نتائج لافتة في السنوات الأخيرة ما قادنا إلى ريادة التصنيف الشهري الصادر عن الاتحاد الدولي لفترة طويلة، بيد أن هذا لا يعني بأن الوصول إلى الأدوار المتقدمة مضمون، بل يبقى مرهونا بمدى الاستجابة للتطور والتنافس في المستوى العالي".

وقال مارتينيز أيضا إن سحر كأس العالم في قطر يمكن أن يُلمس بمجرد الوصول إلى أرض الدولة المستضيفة التي لم تأل جهدا في التحضير كما يلزم من أجل إظهار الحدث بصورة مبهرة.

وأضاف قائلا: "في كل مرة نزور فيها قطر نشعر بالشغف المنتظر في البطولة، ونلمس حجم التطور الذي تشهده البلاد، أتردد على الدوحة منذ ثلاثة أعوام، لقد كانت التفاصيل دلالة واضحة بشأن ما يتم إحرازه من تقدم في كل المناحي خصوصا على مستوى البنية التحتية والملاعب".

واختتم المدرب الإسباني حديثه مشيرا إلى أن ثمة عملا جبارا كان وراء كل التحضيرات الخاصة بالبطولة، ولم يبق سوى اللمسات الأخيرة، وقال إنهم متحمسون ومدركون ، مضيفا : "أن الأمور التنظيمية ستسير على خير ما يرام، وستشهد تطوراً عما كانت عليه في النسخة السابقة، ولا بأس بالمقارنات فهي في النهاية أمر صحي للغاية".







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي