توجه إلى معاودة الحوار بين الحكومة والمحتجين من السكان الأصليين في الاكوادور

أ ف ب - الأمة برس
2022-06-30

 

 

 

 

 متظاهرون من السكان الأصليين يتسلحون بدروع بدائية في كيتو في 28 حزيران/يونيو 2022 (ا ف ب)

أعلنت الحكومة الإكوادورية ليل الأربعاء الخميس  30 يونيو 2022م معاودة التفاوض مع المحتجين من السكان الأصليين في حين أعلنت حالة الطوارئ مجددا في أربع من مقاطعات البلاد على خلفية تظاهرات على غلاء المعيشة تخللها غالبيتها أعمال عنف.

وقال وزير الشؤون الحكومية فرانسيسكو خيمينيس "في محاولة لإعادة السلام إلى الشعب الإكوادوري قررنا القبول بوساطة مجلس أساقفة الأكوادور".

ولم يحدد الوزير الإكوادوري موعد هذه المحادثات لكنه قال إن مجلس الأساقفة يهتم بتفاصيلها "حتى نتمكن من الوصول إلى حل نهائي لهذا لنزاع".

وكان الرئيس المحافظ غييرمو لاسو علق الثلاثاء الحوار الذي كان باشره عشية ذلك مع ممثلين عن السكان الأصليين وبينهم ليونيداس إيسا رئيس اتحاد الشعوب الأصلية (كنوي) رأس حربة الاحتجاجات، بعد هجوم في منطقة الأمازون الإكوادروية أسفر عن مقتل جندي.

وفي اليوم السابع عشر من الاحتجاجات الأربعاء، سار الالاف من السكان الأصليين في شوارع وسط كيتو وفي جوار المقر الرئاسي مطالبين ب"استئناف المفاوضات".

وجال المتظاهرون في مجموعات صغيرة نسبيا في الشوارع القريبة من البرلمان في محيط المركز الثقافي الإكوادوري وهو مركز ثقافي كبير للسكان الأصليين يشكل مقرا عاما لحركتهم الاحتجاجية. ولم يسجل أي حادث يذكر.

وقال إيساك (28 عاما) الذي ارتدى ملابس البطل الخارق "كابتن أميركا" وتسلح بدرع كزينة بنجوم "نحن هنا لنقاوم (..) وسنبقى طالما لم تستجب الحكومة لمطالبنا. نحن فقراء ونحن جياع وليس لدينا ما نخسره".

ورددت الحشود "لا نريد عشرة سنتات بل نريد نتائج!".

وكانت الحكومة أعلنت الجمعة خفض سعر المحروقات عشرة سنتات من الدولار إلا أن المتظاهرين يعتبرون هذا الإجراء غير كاف ويطالبون بخفضه أكثر من عشرين بالمة.

في الشوارع الضيقة في وسط العاصمة القديم كان أصحاب المحال يسرعون إلى إغلاق أبوابهم مع اقتراب مسيرات المحتجين. ومنذ بدء الحركة الاحتجاجية في 13 حزيران/يونيو نشرت تعزيزات كبيرة في محيط القصر الرئاسي مع نصب حواجز حديد ونشر طوق أمني.

- عودة حظر التجول -

واشترط الرئيس لاسو لاستئناف المحادثات وجود "ممثلين شرعيين" عن السكان الأصليين "منفتحين على حوار فعلي وصريح".

وأكد الوزير فرانسيسكو خيمينيس "نحن مستعدون للاصغاء والحوار لكننا لن نقوم بذلك والمسدس موجه إلى رؤوسنا".

وأضاف عبر وسيلة اعلام محلية "لا يمكن الاستمرار بالاعتداء على السكان وسد الطرقات ومحاولة نشر الفوضى في البلاد" مشيرا في الوقت ذاته إلى أن التظاهرات الأخيرة "ضمت عددا أقل بكثير من المشاركين".

وقال ليونيداس إيسا خلال الليل "كل المسيرات والتظاهرات يجب أن تجرى بهدوء. ويجب وقف الاعذار لعدم إجراء حوار".

وقتل ستة أشخاص هم خمسة متظاهرين وجندي منذ بدء الاحتجاجات. وأصيب أكثر من 600 شخص من مدنيين وعناصر في القوى الأمنية فيما اوقف نحو 150 بحسب مراقبين.

وخلال ليل الثلاثاء الأربعاء أضرمت النيران في مركزين للشرطة شمال كيتو.

وتشكل العاصمة التي يتجمع فيها آلاف من المتظاهرين من السكان الأصليين من أصل 14 ألفا في كل أرجاء البلاد بحسب الشرطة، قلب الحركة الاحتجاجية. وتشهد شوارعها أيضا تظاهرات سيارة مضادة مؤيدة للحكومة لكنها محدودة في الأحياء الشمالية الميسورة في المدينة.

وكانت الحكومة رفعت السبت حالة الطوارئ التي فرضتها قبل أسبوع على ذلك، في ست مقاطعات من أصل 24 في البلاد. وأعادت الأربعاء فرضها في ربع مقاطعات خارج العاصمة في منطقة  جبال الانديس ومنطقة الأمازون الإكوادورية.

وقالت السلطات إن هذا الإجراء فرض مدة ثلاثين يوما ويشمل كذلك حظر تجول، واتخذ بعد "أعمال عنف مست بالنظام العام"، ويهدف إلى ضمان الأمن وامداد هذه لمقاطعات بالسلع الأساسية.

وتعهد المزارعون من الكسان الأصليين في كوتوباتشي الواقعة على بعد حوالى خمسين كيلومترا جنوب العاصمة ب"تعبئة كثيفة" الخميس في كيتو حيث بدا وكأن انتشار السكان الأصليين تراجع في الأيام الأخيرة.

وتؤثر هذه الحركة الاحتجاجية على اقتصاد البلاد ولا سيما استخراج النفط. واسفرت احتجاجات سابقة للسكان الأصليين عن سقوط ثلاثة رؤساء بين العامين 1997







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي