ما يقرب من مليار شخص يعانون من اضطراب عقلي

متابعات - الأمة برس
2022-06-25

المهاجرون واللاجئون قد يتعرضون لعوامل إجهاد مختلفة تؤثر على صحتهم العقلية ورفاههم (الصورة من منظمة الأمم المتحدة)

يعاني ما يقرب من مليار شخص في جميع أنحاء العالم من شكل من أشكال الاضطرابات العقلية، وفقا لأحدث بيانات الأمم المتحدة - وهو رقم مذهل مثير للقلق خاصة وأنه يشمل حوالي واحد من كل سبعة مراهقين.

مما يزيد الطين بلة، أنه في العام الأول من جائحة كوفيد -19، ارتفعت معدلات الحالات الشائعة مثل الاكتئاب والقلق بأكثر من 25 في المائة، حسبما ذكرت منظمة الصحة العالمية يوم الجمعة.
في أكبر مراجعة للصحة العقلية منذ مطلع القرن، حثت منظمة الصحة العالمية المزيد من الدول على السيطرة على الظروف المتفاقمة.

وقد عرض أمثلة على الممارسات الجيدة التي ينبغي تنفيذها بأسرع ما يمكن، اعترافاً بالدور المهم الذي تلعبه الصحة النفسية في التنمية الإيجابية والمستدامة، على جميع المستويات.
في أكبر مراجعة للصحة العقلية منذ مطلع القرن ، حثت منظمة الصحة العالمية المزيد من الدول على التعامل مع الظروف المتفاقمة.

وقد عرض أمثلة على الممارسات الجيدة التي ينبغي تنفيذها بأسرع ما يمكن، اعترافاً بالدور المهم الذي تلعبه الصحة النفسية في التنمية الإيجابية والمستدامة، على جميع المستويات.

قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، "حياة الجميع تمس شخصا يعاني من حالة صحية عقلية. الصحة العقلية الجيدة تترجم إلى صحة بدنية جيدة وهذا التقرير الجديد يقدم حجة مقنعة للتغيير."

"الروابط التي لا تنفصم بين الصحة النفسية والصحة العامة وحقوق الإنسان والتنمية الاجتماعية والاقتصادية تعني أن تغيير السياسات والممارسات في مجال الصحة النفسية يمكن أن يحقق فوائد حقيقية وموضوعية للأفراد والمجتمعات والبلدان في كل مكان. الاستثمار في الصحة النفسية هو استثمار في حياة أفضل ومستقبل أفضل للجميع".

قالت منظمة الصحة العالمية، مستشهدة بأحدث البيانات العالمية المتاحة من عام 2019، إنه حتى قبل جائحة كوفيد-19، لم يكن هناك سوى جزء صغير من الأشخاص الذين يحتاجون إلى المساعدة يمكنهم الوصول إلى علاج فعال للصحة العقلية وبأسعار معقولة وعالية الجودة.

على سبيل المثال، أكثر من 70 في المائة من المصابين بالذهان في جميع أنحاء العالم، لا يحصلون على المساعدة التي يحتاجون إليها، حسبما ذكرت الوكالة الأممية المعنية بالصحة.

الميسورون والمعدمون

تبرز الفجوة بين الدول الغنية والفقيرة عدم المساواة في الحصول على الرعاية الصحية، حيث يتلقى سبعة من كل 10 أشخاص مصابين بالذهان العلاج في البلدان ذات الدخل المرتفع، مقارنة بنسبة 12 في المائة فقط في البلدان ذات الدخل المنخفض.

قالت منظمة الصحة العالمية إن الوضع أكثر خطورة بالنسبة لحالات الاكتئاب، مشيرة إلى وجود فجوات في المساعدة عبر جميع البلدان - بما في ذلك البلدان ذات الدخل المرتفع - حيث يتلقى ثلث الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب رعاية صحية عقلية رسمية.

وعلى الرغم من أن البلدان ذات الدخل المرتفع تقدم علاجا "مناسبا بالحد الأدنى" للاكتئاب في 23 في المائة من الحالات، فإن هذه النسبة تنخفض إلى 3 في المائة فقط في البلدان منخفضة الدخل والبلدان ذات الدخل المتوسط الأدنى.

قال الدكتور تيدروس مدير منظمة الصحة العالمية: "نحن بحاجة إلى تغيير مواقفنا وأفعالنا ومقارباتنا لتعزيز وحماية الصحة العقلية، وتوفير الرعاية للمحتاجين". 
وأضاف: "يمكننا ويجب علينا القيام بذلك من خلال تغيير البيئات التي تؤثر على صحتنا العقلية ومن خلال تطوير خدمات الصحة النفسية المجتمعية القادرة على تحقيق التغطية الصحية الشاملة للصحة العقلية.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي