سينماتشكيلمسرحموسيقىتلفزيوننجوم أخبار فنيةلحنشاهدنحتسينما الخيال العلميرأي فنيأفلام وثائقيةمهرجاناتأفلام وجوائز
المطاعم والكافيهات والاستثمار العقاري في المقدمة

خوفا من غدر الزمان : «بيزنس» الممثلين المصريين... الفن وحده لا يكفي

الشرق الأوسط - الأمة برس
2022-06-24

هاني شاكر مع فنانين في افتتاح مطعم ابنه (فيسبوك)القاهرة - داليا ماهر - لحماية أنفسهم من تقلبات الزمن، وتعثر مشروعاتهم الفنية، لجأ عدد كبير من الفنانين المصريين إلى «البيزنس»، أو استثمار أموالهم في مشروعات تدر عليهم دخلاً يؤمِّن حياتهم من «غدر الفن» مثلما حدث مع كثير من الممثلين المصريين خلال العقود الماضية، ليرفعوا شعار: «الفن وحده لا يكفي».

وكان الفنان المصري هاني رمزي، من بين أحدث الفنانين الذين انضموا إلى قائمة «الفنانين المستثمرين»، بعد مشاركته أخيراً في مشروع استثمار عقاري بالعاصمة الإدارية الجديدة (شرق القاهرة)، وقال رمزي في تصريح خاص لـ«الشرق الأوسط» إنه «سعيد جداً بتحقيق حلمه بالعمل الاستثماري بجانب الفن»؛ مشيراً إلى أن «ذلك لن يقلل من مشاركاته الفنية».

ويعد الاستثمار في المطاعم والكافيهات والأزياء والموضة، والاستثمار العقاري، من أبرز المجالات التي يفضل الفنانون المصريون العمل بها، ففي الوقت الذي افتتح فيه المخرج المصري رامي إمام، نجل الفنان الكبير عادل إمام، مطعماً متخصصاً في طهي «المعكرونة» في الساحل الشمالي المصري منذ عدة أشهر، افتتح الفنان المصري هاني شاكر مطعماً لنجله شريف بمنطقة التجمع الخامس (شرق القاهرة)، بحضور عدد كبير من نجوم الفن.

وإلى جانب إمام وشاكر، اختار الفنان مصطفي قمر، ونجم «مسرح مصر»، محمد أسامة، والفنان ماجد المصري، والمطرب الشعبي سعد الصغير، والكوميديان محمد ثروت، والإعلامية بسمة وهبة، الاستثمار في مجال المطاعم والكافيهات أيضاً.

بينما اتجه بعض الفنانات إلى مجال الأزياء والموضة، على غرار الفنانة سمية الخشاب، وبسمة بوسيل زوجة الفنان تامر حسني، والشقيقتان ميس ودانا حمدان، وأيضاً الفنانة هيدي كرم التي اشتهرت مؤخراً بالترويج لخط «مستحضرات تجميل» يحمل اسمها.

من جهتها، أعلنت الفنانة المصرية علا غانم، في وقت سابق، عن استثمارها في مشروع خاص برعاية الكلاب، وقالت غانم في تصريح خاص لـ«الشرق الأوسط»، إنها أقامت فندقاً في الولايات المتحدة الأميركية، للاهتمام بالكلاب ورعايتهم، مؤكدة أن الهدف من ورائه ليس وجاهة اجتماعية؛ بل استثمار نجحت فيه وستستمر. وأشارت إلى أنها تخوض منافسة شرسة بأميركا في هذا المجال، إذ إنها تجهز لافتتاح فرع جديد لفندقها، لافتة إلى أنها تهدف إلى أن يكون مشروعها سلسلة كبيرة.

واتجه الفنان أحمد السقا إلى الاستثمار الرياضي، وافتتح «صالة جيم» بمنطقة الشيخ زايد (غرب القاهرة)، وهو ما سبقه إليه الممثل والمطرب أحمد فهمي الذي يمتلك فرعين للنشاط نفسه.

وبينما يؤكد بعض الفنانين أنهم يتجهون للمشاركة في مشروعات خاصة، للبحث عن الأمان الشخصي، لا سيما أنهم يعتبرون العمل في الفن موسمياً، وغير مضمون، أو غير ثابت، فإن نقاداً يرون أن تلك المشروعات لا تتطلب خبرة كبيرة أو مجهوداً شاقاً.

الناقد الفني المصري، محمد عبد الرحمن، يقول لـ«الشرق الأوسط»: «(بيزنس الفنانين) قضية فرضت نفسها منذ عقود على الوسط الفني، فهناك جيل كامل كان يميل للاستثمار داخل الفن بإنشاء شركات إنتاج سينمائي أو غنائي؛ لكن بعد تعرض نجوم الخمسينات والستينات من القرن الماضي على وجه الخصوص لأزمات مالية في نهاية حياتهم، اندفع الجيل الجديد لإقامة استثمارات موازية بعيداً عن الفن».

وأضاف عبد الرحمن قائلاً: «هذا الاستثمار ينقسم إلى نوعين: نوع شائع وسهل، وهو الاتجاه لإقامة المطاعم والكافيهات، والتي لا تحتاج إلى خبرة سابقة؛ بل يستفيد المكان من اسم صاحبه، أما النوع الثاني فهو غير معلن، ويكون اقتصادياً داخل وخارج مصر، وهذا نوع قليل، ولكنه يعي جيداً قيمة (البيزنس)، فهو لم يدخل فيه لمجرد فرض اسمه أو تأمين نفسه في مجال غير الفن، ولكن للاستثمار بشكل جدي».

ويرى عبد الرحمن أن «إقامة المشاريع أمر مشروع، بشرط عدم التأثير سلباً في مسيرته واختياراته الفنية».







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي