منظمة الصحة العالمية تسجل أكثر من 1000 إصابة بـ"جدري القرود"

الأمة برس - متابعات
2022-06-11

 

تظهر أعراض المرض علي هيئة حمى، وتضخم الغدد الليمفاوية، وآلام في العضلات، إضافة إلى الإرهاق والقشعريرة وطفح جلدي (الصورة عن موقع صحيفة البيان)

أعلنت منظمة الصحة العالمية، تسجيل أكثر من 1000 حالة إصابة بمرض "جدري القرود"، في إطار موجة التفشي الحالية خارج البلدان الإفريقية التي ينتشر فيها المرض عادة.

وقال المدير العام للمنظمة التابعة للأمم المتحدة، تيدروس أدهانوم جبريسوس، خلال إحاطة إعلامية في جنيف، إن خطر انتشار "جدري القرود" في هذه البلدان غير الموبوءة أمر حقيقي، لكن يمكن الوقاية منه، وفق ما أوردت وكالة "رويترز".

وأشار أيضاً إلى أنه هناك أكثر من 1400 حالة يشتبه في إصابتها بمرض "جدري القرود" هذا العام في إفريقيا، و66 حالة وفاة.

واعتبر أن "الأمر يمثل انعكاساً مؤسفاً للعالم الذي نعيش فيه، لأن المجتمع الدولي يهتم الآن فقط بمرض جدري القرود، لأنه ظهر في البلدان ذات الدخل المرتفع".

وأوضح أن تفشي المرض أظهر مؤشرات على انتقال محلي في بعض البلدان، مضيفاً أنّ منظمة الصحة العالمية توصي الأشخاص المصابين بجدري القرود بعزل أنفسهم في منازلهم.

وأشارت المنظمة إلى أن الحالات لا تزال في الغالب بين الرجال الذين يقيمون علاقات جنسية مع رجال، على الرغم من الإبلاغ عن حالات في النساء.

من جانبها، قالت مديرة قسم الاستعداد الدولي للمخاطر المعدية في المنظمة، سيلفي برياند، إن الوكالة تقوم بتقييم فاعلية اللقاحات المخزنة ضد الجدري وتتصل بالمصنّعين والبلدان التي تعهدت سابقاً بتقديم لقاحات.

وأوضحت أن الاتصال الجسدي بين الأفراد هو السبب الرئيسي لانتقال عدوى "جدري القرود"، ومخاطر الانتقال عبر رذاذ الهواء ليست معروفة تماماً حتى الآن.

وكانت 29 دولة أبلغت عن حالات في موجة التفشي الحالية، التي بدأت في شهر مايو الماضي، ولم تبلّغ أي منها عن وفيات.

وفي آخر بياناتها بشأن تفشي الوباء، الأحد الماضي، عددت المنظمة الدول، التي لا يتوطن فيها المرض وسجّلت أعلى عدد من الإصابات، وهي بريطانيا (207) وإسبانيا (156) والبرتغال (138) وكندا (58) وألمانيا (57).

وإلى جانب أوروبا وأميركا الشمالية، سُجّلت إصابات (بأرقام فردية) في الأرجنتين وأستراليا والمغرب والإمارات. وتعد إصابة واحدة في بلد لا يتوطن فيه المرض تفشياً.

حالات غير عادية

وذكرت المنظمة أن العديد من الحالات لا تتطابق مع الصورة السريرية التقليدية لمرض "جدري القرود" إذ تحدّث البعض عن ظهور بثور قبل أعراض مثل الحمى وتقرّحات في مختلف مراحل التطور، وهي حالات غير عادية. 

وعددت المنظمة الدول التي يتوطن فيها المرض على أنها الكاميرون وجمهورية إفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو - برازافيل، وجمهورية الكونغو الديمقراطية وليبيريا ونيجيريا وسيراليون والجابون وساحل العاج، إضافة إلى غانا حيث تم رصده في الحيوانات فقط.

وفي الدول السبع الأولى المذكورة، سُجّلت 66 وفاة في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2022.

وشدد خبراء على الحاجة لإجراء دراسات سريرية على اللقاحات والعلاجات لفهم فعاليتها بشكل أفضل، ودعوا إلى تسريع الأبحاث في الانتشار الوبائي للمرض وانتقاله







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي