انطلاق الحوار في السودان لحل أزمة الانقلاب في غياب أطراف معارضة رئيسية

أ ف ب-الامة برس
2022-06-08

 بدأت محادثات برعاية الأمم المتحدة بين الفصائل المتناحرة في السودان يوم الأربعاء في الخرطوم، لكن مع رفض كتلة مدنية رئيسية المشاركة (ا ف ب)

الخرطوم: بدأ السودان، الأربعاء 8يونيو2022، محادثات مباشرة برعاية الأمم المتحدة بين الفصائل المتناحرة التي تأمل في حل الأزمة السياسية التي أثارها الانقلاب العام الماضي، لكن مع كتلة مدنية مهمة رفضت المشاركة.

وقال المبعوث الخاص للأمم المتحدة فولكر بيرثيس للصحفيين في الخرطوم "من المهم ألا ندع هذه اللحظة تفلت من أيدينا". "نحن نطلب من الجميع العمل مع بعضهم البعض بحسن نية."

وشهد السودان اضطرابات عميقة واحتجاجات شبه أسبوعية وحملة قمع عنيفة أسفرت عن مقتل أكثر من 100 شخص وتعثر الاقتصاد منذ الاستيلاء على السلطة في 25 أكتوبر تشرين الأول بقيادة قائد الجيش عبد الفتاح البرهان.

أدى الانقلاب العسكري إلى إعاقة الانتقال الهش إلى الحكم المدني الذي نشأ بعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير في عام 2019.

وتضغط الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والكتلة الإقليمية إيجاد منذ مارس آذار لإجراء محادثات يقودها السودانيون لكسر الجمود السياسي.

وأشاد البرهان يوم الثلاثاء بالمحادثات ووصفها بأنها "فرصة تاريخية" ودعا الفصائل السياسية إلى "ألا تقف حجر عثرة".

ورفع البرهان الشهر الماضي حالة الطوارئ المفروضة منذ الانقلاب ، وأطلقت السلطات في الأسابيع الأخيرة سراح العديد من القادة المدنيين والنشطاء المؤيدين للديمقراطية.

ورحب بيرتيس بالإجراءات لكنه قال إنه "يمكن عمل المزيد".

وحضر محادثات الأربعاء مسؤولون عسكريون وممثلون عن عدة أحزاب سياسية وكبار أعضاء الجماعات المتمردة السابقة.

لكن الكتلة المدنية الرئيسية في السودان ، قوى الحرية والتغيير (FFC) - التي أطيح بها من السلطة في الانقلاب - وكذلك حزب الأمة النافذ رفضا المشاركة.

كما غاب أعضاء من لجان المقاومة ، وهي مجموعات غير رسمية ظهرت خلال احتجاجات 2019 ضد البشير والتي قادت دعوات لتظاهرات مناهضة للانقلاب في الآونة الأخيرة.

وقالت قوى الحرية والتغيير في بيان في وقت سابق هذا الأسبوع إن الاجتماع "لا يتطرق إلى طبيعة الأزمة" وأن أي عملية سياسية يجب أن تعمل على "إنهاء الانقلاب وإقامة سلطة مدنية ديمقراطية".

وقال حزب الأمة إن الهدف من المحادثات "غير محدد" وأن المناخ السياسي "لم يكن مهيئا بشكل كامل".

لكن مبعوث الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية إسماعيل ويس حث الفصائل الغائبة على الانضمام.

وقال وايس "هم دائما موضع ترحيب والباب مفتوح".

وقال محمد لبات مبعوث الاتحاد الافريقي "لا يمكننا ... أن نتخيل حلا سياسيا بدون مشاركة" الفصائل الغائبة.

 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي