روسيا تعزز مخزونها من الحبوب وسط تراجع صادراتها (اتحاد مزارعين)

أ ف ب - الامة برس
2022-05-31

رئيس اتحاد منتجي الحبوب الروسي أركادي زلوتشيفسكي خلال مؤتمر صحافي في موسكو بتاريخ 30 أيار/مايو 2022 (ا ف ب)

أكد رئيس اتحاد منتجي الحبوب الروسي أركادي زلوتشيفسكي الإثنين أن روسيا، أحد أكبر منتجي الحبوب في العالم، تعمل على تعزيز مخزونها في ظلّ تراجع صادرات الحبوب بسبب العقوبات الغربية. 

وقال زلوتشيفسكي نقلاً عن وكالة الإحصاء روستات "مخزوناتنا أعلى بحوالى 20 بالمئة عن العام الماضي، بدلاً من تزويد السوق العالمية، نقوم بتجديد مخزوننا".

وأضاف "نحن لا نخفض أو نحد بأي شكل من الأشكال شحناتنا" للخارج، موضحا مع ذلك أن إمكانات تصدير القمح "تناهز 40 مليون طن، وسنصدر 36 مليونا حتى نهاية الموسم".

وأشار إلى أن المحصول في روسيا هذا العام يمكن أن يقترب من 120 مليون طن من الحبوب (بينهما 80 مليون طن من القمح) مقارنة بـ130 مليونا توقعتها وزارة الزراعة، بينما ألمح الرئيس فلاديمير بوتين إلى أن الحصاد قد يكون قياسيا عام 2022.

وحول القمح الروسي قال "نحن لا ننقله عبر الدول الأوروبية إطلاقا".

وأكد أنه "لدينا تدفقات نقل مكثّفة للغاية عبر تركيا وإيران، وهما (لم يتأثرا)، وجاءت إيران في المرتبة الثانية هذا الموسم من ناحية المشتريات بعد تركيا متجاوزة حتى مصر التي كانت لسنوات عديدة رائدة في شراء الحبوب الروسية".

أدى النزاع في أوكرانيا إلى تقويض توازن الغذائي العالمي، ما يثير مخاوف من حدوث أزمة ستؤثر خصوصا على الدول الأشد فقراً.

وقد تعطل بسبب القتال التصدير من أوكرانيا المنتجة الرئيسية للحبوب وخصوصا الذرة والقمح. 

من جهتها لا تستطيع روسيا وهي منتجة كبيرة للحبوب أيضا، بيع قسم كبير من إنتاجها الزراعي وأسمدتها بسبب العقوبات الغربية التي تؤثر على القطاعات المالية واللوجستية. وينتج البلدان معا ثلث القمح في العالم.

من المرجح أن تزداد احتياطيات القمح الروسي أكثر، فقد أشار الإثنين المسؤول المعيّن من موسكو في خيرسون كيريل ستريموسوف إلى أن قمح هذه المنطقة الأوكرانية التي غزاها الجيش الروسي سيُباع إلى روسيا ويُشحن عبر شبه جزيرة القرم.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي