أبزرها إغلاق مربع الحوار المشروط.. موقع فرنسي: حصيلة 100 يوم من الحرب الروسية على أوكرانيا.

2022-05-30

30 ألف جندي روسي لقوا حتفهم منذ بداية الغزو، غير أن المحللين المستقلين يرون أن هذا مبالغ فيه (أ ف ب)

مرت 3 أشهر منذ بدء الحرب الروسية على أوكرانيا، وتأكد الكرملين أن هذه الحرب أبعد ما تكون عن "الحرب الخاطفة" كما تصورها ولا شك أن الحصيلة كانت هي الأخرى غير متوقعة إلى حد كبير.

هذا ما يلخص تعليقا لموقع تلفزيون "إل سي آي" (LCI) الفرنسي لفتت بدايته إلى أن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي تجول هذا الأسبوع ولأول مرة منذ بداية الحرب في الأنقاض التي بقيت شاهدة على الهجوم الروسي في خاركيف، ثاني أكبر مدينة بأوكرانيا.

وقال الموقع إن زيلينسكي ربما أراد من هذه الزيارة التذكير بأن الروس تكبدوا خسائر فادحة في المنطقة، وكذا التقليل من انتصارات الجيش الروسي الأخيرة.

ولفت إلى أن القوات الروسية غيرت، على مدى هذه الأشهر، تكتيكاتها، فتخلت عن أهدافها في الشمال لتركز جهودها في الشرق والجنوب.

وهنا قال "إل سي آي" إن الروس ما فتئوا يتقدمون في إقليم دونباس خلال الأسبوعين الماضيين ببطء لكن بشكل مستمر، متسائلا: إلى متى يمكن للجيش الروسي الصمود؟ وما هي خسائره العسكرية؟

وفي هذا الصدد، ينقل الموقع عن توماس فريانغ المدير العام لمركز أبحاث الدبلوماسية المفتوحة الفرنسي قوله "حوالي ربع مركبات المدفعية التي استخدمها الروس منذ بداية هذا الغزو معطلة اليوم".

إغلاق مربع الحوار المشروط

أما على مستوى الخسائر البشرية، فإن "إل سي آي" نقل عن المصادر الأوكرانية قولها إن 30 ألف جندي روسي لقوا حتفهم منذ بداية الغزو، غير أن المحللين المستقلين يرون أن هذا مبالغ فيه ويقدرون قتلى الجيش الروسي بـ 15 ألفاً، وهو ما يضاهي جميع الخسائر الروسية في أفغانستان خلال 10 سنوات من الحرب.

ويرى الموقع أن ما يمكن أن يمثل مثار قلق للروس هو أن جيش الاحتياط المتوفر قليل في ظل غياب التعبئة العامة. ولفت كذلك إلى أن ثمة خلافا بين الروس أنفسهم بخصوص هذا الهجوم، إذ بدأت بعض الأصوات تعبر، وبالعنف أحيانا، عن معارضتها للحرب، فقد ألقى أحد المواطنين قبل أيام قنبلة مولوتوف على مركز تجنيد عسكري، كما ردد جمع من الناس حضروا مظاهرة في قاعة للحفلات الموسيقية في سانت بطرسبرغ شعارات مناهضة للحرب.

وقد أصبحت آثار هذه الحرب على الخطط الاقتصادية الروسية ملموسة، حسب الموقع، كما ارتفعت الأسعار وبلغ التضخم 17.8% خلال عام واحد في أبريل/نيسان الماضي مما ينذر بآثار خطيرة طويلة الأمد، بينما ستكون روسيا معزولة بشكل دائم على الساحة الدولية.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي