انطلاق "مسيرة الأعلام" الاستفزازية في القدس وسط توترات

ا ف ب – الأمة برس
2022-05-29

إسرائيليون مشاركون في "مسيرة الأعلام" في "يوم القدس" في 29 أيار/مايو 2022 (ا ف ب)

القدس - يشارك آلاف الإسرائيليين الأحد في "مسيرة الأعلام" السنوية الني انطلقت في شوارع القدس في ذكرى احتلال الشطر الشرقي من المدينة، ببعد مرور سنة على حرب في قطاع غزة تفجّرت بعد مسيرة "يوم القدس" العام الماضي.

وتثير هذه المسيرة التي ينظمها الإسرائيليون في ذكرى "توحيد القدس" التي يعتبرونها عاصمة دولتهم، غضب الفلسطينيين الذين يسعون الى أن تكون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية.

وسبقت المسيرة توترات ومواجهات في باحة المسجد الأقصى، أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين بالنسبة الى المسلمين. و"جبل الهيكل" المقدس بالنسبة الى اليهود، وفي نقاط أخرى من البلدة القديمة حيث رفع الفلسطينيون على منازلهم أعلاما فلسطينية، بينما سارت مجموعات من الإسرائيليين الذين حملوا أعلاما إسرائيلية في الشوارع هاتفين ومغنين بمواكبة عناصر من الشرطة.

وانطلقت المسيرة الساعة الرابعة بعد الظهر (13,00 ت غ) من القدس الغربية، ويفترض أن تصل في غضون ساعات الى البلدة القديمة. ويواكبها انتشار أمني كثيف.

قبل ساعات من انطلاق المسيرة، زار النائب الإسرائيلي اليميني المتطرف إيتمار بن غفير باحة المسجد الأقصى حيث شوهدت أيضا مجموعة كبيرة من اليهود، بينما أفادت الشرطة الإسرائيلية عن "مثيري شغب" فلسطينيين ألقوا حجارة في اتجاه الشرطة.

ويُسمح لليهود بدخول باحة الأقصى، لكنهم ممنوعون من أداء الصلاة فيها لكن أعداد الذين يؤدون الصلاة خلسة في تزايد، ما يثير غضب الفلسطينيين الذي يعتبرون هذه الزيارات "اقتحامات" تسعى إلى "تهويد" المكان المقدس.

فلسطيني في باب العامود يرفع حذاء في مواجهة إسرائيليين يحملون أعلام بلادهم في 29 أيار/مايو 2022 (ا ف ب)

وقال إيتمار بن غفير بعد خروجه من الباحة إنه جاء ليؤكد "أننا نحن -دولة إسرائيل- أصحاب السيادة" في المدينة.

وذكرت الشرطة الإسرائيلية أن "نحو 2600 شخص صعدوا إلى جبل الهيكل" من الجانب الإسرائيلي، موضحة أن معظمهم من السياح.

وأشارت الشرطة إلى "انتهاك" بعض اليهود "لقواعد الزيارة" واعتقال عدد منهم.

وذكرت من جهة ثانية أن "مجموعة صغيرة من مثيري الشغب تحصنّوا داخل المسجد (القِبلي) وألقوا حجارة كبيرة في اتجاه قواتها". وقالت في بيان لاحق إنها اعتقلت "21 شخصا" على الأقل في البلدة القديمة ومحيطها.

وأكدت جمعية إسعاف الهلال الأحمر الفلسطيني أن الشرطة الإسرائيلية "اعتدت بالضرب على طواقمنا في محيط باب العمود"، مشيرة الى أن فرقها تعاملت مع "15 إصابة (على الأقل) في محيط وداخل البلدة القديمة" نقل أربع منها إلى المستشفى.

- "لا نخاف" -

ومن المتوقع أن يدخل المشاركون في المسيرة التي تنتهي عند الحائط الغربي، إلى البلدة القديمة عبر باب العمود الذي يفضي إلى السوق العربي والحي الإسلامي. ولا يشمل مسار المسيرة باحة الأقصى.

وشهدت الساحة المؤدية إلى الباب توترا بين متشددين يهود وفلسطينيين.

العام الماضي، أطلقت حركة حماس في يوم المسيرة وابلا من الصواريخ في اتجاه إسرائيل التي ردت بعملية عسكرية ضخمة على قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس. وقتل خلال 11 يوما من التصعيد 260 فلسطينيا بينهم مقاتلون و66 طفلا. بينما قتل 14 شخصا بينهم طفل وفتاة مراهقة وجندي في الجانب الإسرائيلي.

وحذّرت الفصائل الفلسطينية هذه السنة من "اقتحام المسجد الأقصى" وأعلنت "الاستنفار العام".

واعتبر الناطق باسم حركة حماس حازم قاسم الأحد أن مسيرة الأعلام ما هي إلا "استفزاز حقيقي وكبير لشعبنا... وعبث بصواعق تفجير سبق أن تسببت في إشعال معركة سيف القدس"، في إشارة الى حرب غزة الأخيرة.

عناصر من حرس الحدود الإسرائيليين يقتادون معتقلا فلسطينيا في البلدة القديمة في القدس في 29 ايار/مايو 2022 (ا ف ب)

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية خلال حرب 1967 وضمتها لاحقا في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

في الحي الإسلامي من المدينة القديمة، أقفل معظم التجار أبواب محالهم الأحد، فيما بدت حركة السكان خفيفة.

وشاهد صحافي في وكالة فرانس برس شبانا إسرائيليين يرددون هتافات ويغنون ويرقصون ملوّحين بأعلام إسرائيلية.

وقال سامي، وهو صاحب متجر في المنطقة، لوكالة فرانس برس، "لا يوجد احترام"، مضيفا "المحال مغلقة ليس لأننا خائفون، ولكن لن يأتي الزبائن اليوم ... لسنا نحن من نخاف من هؤلاء المستوطنين وإنما الجيش والشرطة والحكومة الإسرائيلية".

في قطاع غزة، توقّع مصطفى نصر (27 عاما) من "المقاومة أن ترد"، مشيرا إلى أن "الأقصى خط أحمر".

أما محمد المغربي فرأى أن "الجميع قلق من احتمال اندلاع حرب... لكن الوضع لن يكون مثل السنة الماضية".

- "علم إسرائيل في عاصمتنا" -

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت قبيل الاجتماع الأسبوعي للحكومة الأحد "من الطبيعي أن نرفع علم إسرائيل في عاصمة إسرائيل ... أطلب من المشاركين في المسيرة احترام تعليمات الشرطة".

وتشهد إسرائيل والضفة الغربية المحتلة توترات ومواجهات منذ أواخر آذار/مارس.

وأكد الجيش الإسرائيلي في بيان الأحد تنفيذ قواته وقوات من جهاز الأمن الداخلي وحرس الحدود "عمليات استباقية ووقائية" في الضفة الغربية أفضت إلى اعتقال أربعة مشتبه بهم "لضلوعهم في أنشطة إرهابية".

خارطة البلدة القديمة في القدس (ا ف ب)

ودعا الموفد الدولي إلى الشرق الأوسط تور وينيسلاند الإسرائيليين والفلسطينيين الى "أقصى درجات ضبط النفس". وقال "رسالة المجتمع الدولي واضحة: تجنبوا تصعيدا جديدا".

ودانت وزارة الخارجية الأردنية "السماح لمتطرفين وأحد أعضاء الكنيست الإسرائيلي باقتحام المسجد الأقصى المبارك"، معتبرة أن ذلك "تمّ تحت حماية الشرطة الإسرائيلية".

واعتبر الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير هيثم أبو الفول أن هذا "يعد انتهاكا للوضع التاريخي والقانوني القائم، وللقانون الدولي".

وتعترف إسرائيل التي وقّعت معاهدة سلام مع الأردن عام 1994، بإشراف المملكة ووصايتها على المقدّسات الإسلامية في القدس التي كانت كسائر مدن الضفة الغربية تخضع للسيادة الأردنية قبل أن تحتلّها الدولة العبرية عام 1967.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي