هل يمكن تفادي اندلاع حرب بين الولايات المتحدة والصين؟

د ب أ – الأمة برس
2022-05-26

قضية تايوان تثير الاحتكاك المباشر بين الولايات المتحدة والصين (ا ف ب)

واشنطن - في الوقت الذي يشهد فيه العالم أزمة غزو روسيا لأوكرانيا التي لا تلوح لها نهاية في الأفق، تثار قضية تايوان التي يمكن أن تؤدي إلى احتكاك مباشر بين الولايات المتحدة والصين، مع تعهد واشنطن بالدفاع عن الجزيرة التي تعتبرها بكين جزءا من أراضيها.

ويقول الباحث الأمريكي بول هير، وهو زميل متميز في مركز ناشونال انتريست وزميل أول غير مقيم في مجلس شيكاغو للشؤون العالمية، أنه لا توجد ندرة في المعلقين الذين لديهم أفكار ومقترحات للتعامل مع دوامة الهبوط في العلاقات الأمريكية الصيني، لكن رئيس الوزراء الأسترالي الأسبق كيفن رود يقدم منظورا فريدا يستحق الاهتمام المدروس. إن الباحث الحقيقي في شأن الصين الذي لديه أيضا علاقات واسعة وعميقة ووثيقة في كل من بكين وواشنطن، دون أن يكون صينيا أو أمريكيا، أمر نادر الحدوث بالفعل. وهذا يسمح له بالتحدث بصراحة إلى كلا الجانبين، وهو ما يفعله في كتابه "الحرب التي يمكن تجنبها: مخاطر الصراع الكارثي بين الولايات المتحدة والصين تحت قيادة شي جين بينج".

ويضيف هير الذي شغل منصب مسؤول المخابرات الوطنية لشرق آسيا من 2007 إلى 2015، في تقرير نشرته مجلة ناشةنال انتريست أن الغرض من الكتاب، وفقا لرود، هو "تقديم خريطة طريق مشتركة لمساعدة هاتين الدولتين العظمتين على الانتقال في مسار مشترك إلى المستقبل" وبالتالي تجنب ما يراه رود بشكل صحيح انحرافا نحو الصراع. ويقول هير إن رود محق أيضا في تشخيصه بأن "وجهات النظر العالمية المهيمنة الآن في الصين والولايات المتحدة تدفع البلدين نحو الحرب". وما يةصي به رود هو ما يسميه "المنافسة الاستراتيجية الخاضعة للسيطرة"، التي تسعى فيها بكين وواشنطن إلى التوصل إلى تفاهمات متبادلة وقواعد الطريق التي تسمح لهما بالحفاظ على تنافسهما الاستراتيجي الحتمي ضمن حدود، مع تعظيم فرص التعاون متى يتضح أنه يخدم مصالح البلدين.

ويعترف رود تماما بأن هذا سيكون صعبا للغاية بسبب "عدم الفهم المتبادل" و "التآكل شبه الكامل للثقة" بين الولايات المتحدة والصين. كما أنه يدرك القيود السياسية الداخلية التي ستجعل من الخطر على القادة على أي من الجانبين الدعوة إلى ضبط النفس أو أي شيء يشبه التسوية أو الاسترضاء. لكن رود يلاحظ أن البدائل، بما في ذلك المسار الحالي، لن تؤدي سوى إلى خطر وقوع كارثة.

وأحد الموضوعات الرئيسية للكتاب، وفقا لهير، هو حاجة بكين وواشنطن إلى التغلب على الفخ الإدراكي الذي وضعا نفسيهما فيه بسبب فشلهما في السعي إلى التفاهم المتبادل أو التعاطف الاستراتيجي. وقد سهل ذلك الإسناد الخاطئ لدى كلا الجانبين أو المبالغة في طموحات ونوايا كل منهما الآخر. والمطلوب بدلا من ذلك هو تقدير أفضل من قبل كل جانب لكيفية إدراك الآخر للعالم والتفكير فيه. ويقول رود: "على الأقل، يحتاج صانعو السياسات إلى القيام بمحاولة حقيقية، خالية من التحيز الأيديولوجي أو خداع الذات، لفهم "بيئة الإدراك" السائدة في عواصم بلديهما، ودمج ذلك في نهجهما الاستراتيجي للعلاقة.

وكان رود صريحا بشكل خاص في إصدار هذه الدعوة إلى واشنطن، ويرجع ذلك جزئيا إلى أنه كان يكتب "لجمهور أمريكي بشكل أساسي". ويقول بصورة رئيسية إن النظرة الصينية للولايات المتحدة ربما تكون أكثر دقة من وجهة النظر الأمريكية للصين، مضيفا: "في حين أن فهم الصين لأمريكا الحديثة قد يكون غير كامل، إلا أنه أكثر انضباطا وتطورا مما نجده اليوم بين النخب السياسية في واشنطن في فهمهم لما يجعل الصين في الواقع علامة فارقة". وينعكس استعداد رود كأجنبي للتحدث بصراحة إلى أصدقائه وشركائه الأمريكيين بالمثل في وصفه للسياسة الأمريكية تجاه الصين بأنها "مدفوعة في السنوات الأخيرة بمزيج مزعزع للاستقرار من الذعر الاستراتيجي غير المدروس والانتهازية السياسية المحلية". ونتيجة لذلك، فإن "شهية السياسة والمساحة السياسية لنهج أمريكي أكثر عقلانية (تجاه الصين) لا تزال محدودة". وهذا انتقاد قاس ، لكنه ليس في غير محله.

لكن رود يوجه اهتماما وانتقادا أقل تجاه الصين. والواقع أن نصف الكتاب عبارة عن شرح متعمق لـ "رؤية شي جين بينج للعالم"، والتي تم تنظيمها على أنها "عشر دوائر متحدة المركز من الاهتمام" (والتي يقارنها رود بكتاب عالم النفس الأمريكي أبراهام ماسلو الكلاسيكي "التسلسل الهرمي للاحتياجات").

وتبدأ هذه بالأولوية القصوى للحزب الشيوعي الصيني المتمثلة في البقاء في السلطة والسيطرة، وتتسع لتشمل السعي الداخلي للحزب الشيوعي الصيني لتحقيق الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي، وأمن الحدود، والسلامة الإقليمية والسعي الخارجي للنفوذ الإقليمي والعالمي والنفوذ والأمن. والموضوع المتكرر الأكثر صلة بالعلاقات بين الولايات المتحدة والصين هو وجهة نظر بكين بأنها تتنافس مع واشنطن على جميع احتياجات الصين وأولوياتها تقريبا.

ويرجع ذلك إلى أن القادة الصينيين يرون في الازدراء الأمريكي للحزب الشيوعي الصيني، وما يفسرونه في هدف واشنطن المتمثل في تغيير النظام في بكين، أكبر تهديد للاستقرار الداخلي للصين. وبالمثل، فإنهم يرون ما يفسرونه على أنه سياسة الولايات المتحدة لاحتواء الصين إقليميا وعرقلة قوتها ونفوذها على الصعيد العالمي باعتبارها التحدي الخارجي الرئيسي للصين. ويحدد رود بشكل شامل استراتيجية شي لمواجهة هذا التهديد المتصور، والتي تركز على تعزيز السلطة المحلية للحزب الشيوعي الصيني في الداخل، مع اتباع سياسات أكثر نشاطا وحزما في الخارج لتسجيل نقاط ضد الولايات المتحدة وتعظيم مكانة الصين العالمية ونفوذها.

ويعالج رود قضية استراتيجية رئيسية يمكن أن يكون لميول شي الشخصية تأثير حاسم عليها، ألا وهي تايوان. وفي تحليل رود، "يبدو من المرجح بشكل متزايد أن شي سيرغب في محاولة تأمين تايوان خلال مشواره السياسي". وعلى وجه التحديد، يتكهن رود بأن شي قد يرغب في أن يكون لدى بكين القدرة العسكرية للاستيلاء على تايوان "في وقت مبكر من أواخر العقد الحالي إذا اختار"، أو على الأقل أن يكون لديه "ميزة عسكرية كافية ضد الولايات المتحدة" للدفع إلى تسوية سياسية مع تايبيه. وهذا أمر يمكن تصوره بالتأكيد، ولكنه لا يشكل تحديد موعد نهائي للتوحيد مع تايوان ولا قرارا بالهجوم عندما تتحقق القدرة العسكرية المطلوبة.

وما يخلص إليه رود صحيح تماما إذ يقول إنه "في عالم الأفكار والأنظمة والحوكمة، أتمنى أن يفوز أفضل فريق". وينبغي أن يشعر "العالم الليبرالي الديمقراطي الرأسمالي" بالثقة على الأقل كما تفعل الصين على ما يبدو. إن أكبر خطرين على الولايات المتحدة هما أن تفقد أمريكا ثقتها، أو أن يفترض أيا من الجانبين أن "الفوز" يتطلب بالضرورة هزيمة الآخر.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي