مونديال 2022: هل يتجاوز العنابي إخفاقات السد المرهق ذهنياً وبدنياً؟

أ ف ب - الأمة برس
2022-05-25

أكرم عفيف (يسار) والإسباني سانتي كاسورلا في مباراة السد وناساف في دوري أبطال آسيا في 23 نيسان/أبريل 2022 (ا ف ب)

طرح اخفاق نادي السد الذي يضمّ نواة منتخب قطر لكرة القدم، للعام الثاني توالياً في دوري أبطال آسيا، تساؤلات حيال تأثيره على باكورة مشاركة العنابي في كأس العالم، عندما يستضيف النسخة الأولى على الإطلاق في منطقة الشرق الأوسط نهاية العام الجاري.

تبحث قطر، بقيادة المدرب الإسباني فيليكس سانشيس، عن التأهل إلى الدور الثاني وتفادي أن تصبح ثاني دولة مضيفة تودّع من الدور الأول بعد جنوب إفريقيا عام 2010. وتنظر بعين التفاؤل إلى لقاء الافتتاح أمام الإكوادور التي تغلبت عليها ودياً قبل أربع سنوات (4-3) في الدوحة.

وبعد مواجهة الإكوادور في 21 تشرين الثاني/نوفمبر على استاد البيت الذي يتسع لستين الف متفرج، تواجه الدولة المضيفة السنغال بطلة إفريقيا وهولندا القوية.

- "هيبة محلية وخيبة خارجية!" -

 

وبرغم ضمان الدحيل، وصيف البطل، والريان التأهل إلى دور الـ16 في البطولة الآسيوية، لكن صدمة الجماهير ووسائل الإعلام بخروج السد كانت كبيرة، فكتبت صحيفة الشرق "السد محلياً هيبة وخارجياً خيبة"

وكان السد، حامل اللقب الآسيوي مرتين (1989 و2011) والدوري المحلي 16 مرة (رقم قياسي)، قد ودّع البطولة القارية باكراً للموسم الثاني توالياً، بعد اكتفائه باحتلال المركز الثالث في مجموعته خلف الفيصلي السعودي وناساف الأوزبكي.

يشكّل لاعبو السدّ نحو 70 % من التشكيلة الأساسية للمنتخب الذي اقتنص لقب كأس آسيا 2019 في الإمارات للمرة الأولى في تاريخه، بخلاف تحقيقه مشاركة لا بأس بها في كوبا أميركا 2019، وجيدة في الكأس الذهبية في الولايات المتحدة الصيف الماضي حيث بلغ نصف النهائي.

لكن عشية مشاركته في كأس العرب التي حل فيها ثالثاً نهاية العام الماضي على أرضه، سجل مؤشر "الأدعم" تراجعاً في النتائج ضمن تصفيات كأس العالم الأوروبية التي شارك فيها بصفته ضيفاً، بعدما تكبد في تشرين الأول/ أكتوبر وتشرين الثاني/ نوفمبر خسارات ثقيلة أمام البرتغال 1-3 وصفر-3، وإيرلندا وصربيا برباعية بيضاء توالياً، حاصدًا من التصفيات فوزين يتيمين على لوكسمبورغ وأذربيجان وثلاثة تعادلات وخمس خسارات.

وفي آخر تجاربه ضد منتخبات أوروبية، تغلّب على بلغاريا 2-1 قبل تعادله مع سلوفينيا من دون أهداف في الدوحة في دورة رباعية استضافها في آذار/ مارس الماضي. 

- مباريات مستمرة منذ 2019 -

 

لا يجد عبد الله مبارك، أحد نجوم المنتخب القطري في مونديال الشباب 1981 الذي حلّ وصيفاً لألمانيا الغربية، رابطاً بين تراجع نتائج العنابي والإخفاق القاري للزعيم، ويقول لوكالة فرانس برس "يشكّل لاعبو السد 70 % من تشكيلة المنتخب الأساسية، ولم يتوقفوا على اللعب منذ كأس آسيا 2019. هناك تعب ذهني وبدني، والفريق تشبّع".

وكان تركي العلي الرئيس التنفيذي للسد أقر بأن الفريق لم يكن جاهزًا ذهنيًا، "نحن كإدارة نتحمل الجزء الأهم من المسؤولية. لم نقم بتجهيز الفريق واللاعبين ذهنياً لهذه البطولة".

كما أعلن العلي أن مسألة التجديد للمدرب الإسباني خافي غراسيا الذي خلف مواطنه تشافي هرنانديس، "ليست على الطاولة في الوقت الحالي".

- ضرورة توزيع اللاعبين -

بدوره، يرى محمد مبارك المهندي، عضو الاتحاد القطري سابقاً، لفرانس برس إن الأسباب تتلخص بـ"ضعف المنافسة المحلية واقتصارها على السد والدحيل، واستمرار لاعبي السد المتواصل في خوض المباريات لأكثر من سنتين وعدم حصولهم على راحة سلبية".

وصف نجم الخور والمنتخب سابقًا الأسباب الكامنة وراء الخروج "لاعبو السد والدحيل يشعرون أن الغلبة لهم في 80 أو 90 % من مباريات الدوري، وهذا ما يؤثر سلبًا على عدم ابراز كامل طاقتهم".

وطالب بـ"ضرورة توزيع لاعبي المنتخب على كافة الأندية، إذ سيتيح ذلك لجميع اللاعبين خوض المباريات بشكل أساسي بعد انتشار ظاهرة: أساسي في المنتخب، احتياطي في النادي".

بدوره، تخوّف مبارك من افتقاد المنتخب لوجود بدلاء لبعض اللاعبين المؤثرين مثل المدافع خوخي بوعلام والظهير عبد الكريم حسن أفضل لاعب في آسيا 2018، وأكرم عفيف أفضل لاعب في آسيا 2019.

- مباريات مع مدارس مشابهة -

لكن وسام رزق، نجم السد والعنابي سابقاً، يضع خروج السد القاري في سياق "تراجع مستوى بعض المواطنين والمحترفين".

يجزم مدرّب نادي أم صلال الحالي أن "كل اللاعبين على قدر المسؤولية، وهم دوليون، ولديهم خبرات"، مؤكداً أن "اتحاد الكرة وضع خطة ممتازة ومدروسة لتحقيق التمثيل الأمثل في كاس العالم."

وبحسب علي الصلات، المنسق الاعلامي للمنتخب، فإن لاعبي العنابي الذين سيتم اختيارهم من قبل سانشيس لن يتواجدوا مع أنديتهم خلال انطلاق الدوري في الأول من آب/ أغسطس، مشيرًا إلى أن المنتخب سيدخل في معسكرات إعدادية في أوروبا تتخللها مباريات مع منتخبات عالمية كبيرة.

قال الصلات "سنعمل من أجل خوض مواجهات مع مدارس مشابهة للمنتخبات التي تتواجد معنا في المجموعة".

- تطوير القدرة التنافسية -

وبهدف تقديم كرة قدم تنافسية وعالية الجودة وتطوير المستوى الاحترافي للأندية، اعتمد الاتحاد القطري استراتيجية جديدة تتمثل بتقليص عدد الأندية المشاركة في الدوري من 12 إلى 10 بداية من موسم 2023/2024. 

وإذ رأى رزق أن تقليص الأندية غير مفيد لأن قاعدة اللاعبين ستتقلص، اعتبر المهندي أن ثمة شروطاً يجب أن تتوفر لتعزيز المنافسة أهمها اختيارات نوعية الأجانب والمدربين، متمنياً أن توفّق لجنة الاستكشاف المركزي التي اعتمدها الاتحاد، في تطوير القدرة التنافسية باختيارات على أسس الكفاءة والقيم الفعلية.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي