تجاوز الخمسة آلاف شخص..حشد كبير في «البازار الفلسطيني» في لندن: تراث ودبكة وطعام ومنتجات يدوية الصنع

متابعات الأمة برس
2022-05-24

حشد من أبناء الجالية الفلسطينية والعربية وأصدقاؤهم من البريطانيين (مواقع التواصل اجتماعي)لندن - شارك حشد من أبناء الجالية الفلسطينية والعربية وأصدقاؤهم من البريطانيين في “البازار الفلسطيني الكبير”، الذي احتضنته مدينة لندن الأحد، وهو أول سوق فلسطيني من نوعه في العاصمة البريطانية، حيث ضم الكثير من السلع والمنتجات الفلسطينية المختلفة التي لا يتوافر كثير منها في الأسواق التقليدية.
وشهد “البازار الفلسطيني الكبير”، الذي نظمه “منتدى التفكير العربي” في لندن العديد من الفقرات الفنية والتراثية والثقافية، كما ألقيت فيه العديد من الكلمات، فيما أفرد المنظمون جناحاً خاصاً لمراسلة قناة الجزيرة الشهيدة شيرين أبو عاقلة، التي اغتالتها قوات الاحتلال الاسرائيلي خلال أداء عملها في الضفة الغربية.
وشارك في فعاليات البازار السفير الفلسطيني لدى بريطانيا حسام زملط، ورئيس حركة التضامن مع فلسطين البروفيسور كامل حواش، إضافة الى الشيف الفلسطيني الأشهر أبو جوليا، وكذلك نائب رئيس المنتدى الأردني في المملكة المتحدة المستشار القانوني علي القدومي، والمحامية العراقية ناديا البزاز، والإعلامية الجزائرية بسمة لبوخ، إضافة الى ممثلين عن الجالية اليمنية والجالية المصرية والجالية المغربية وغيرهم.
وقال منتدى التفكير العربي إن الحضور في “البازار الفلسطيني الكبير” تجاوز الخمسة آلاف شخص توزعوا على مختلف الأجنحة والأقسام، كما توزعوا على مدار اليوم ومختلف الفقرات.
وتضمَّن البازار، الذي حضرته “القدس العربي” جناحاً خاصاً لتأبين الشهيدة شيرين أبوعاقلة، كما تضمن عرضاً تلفزيونياً عن حياتها، إضافة الى معرض للكتاب الفلسطيني وجناح خاص بالخزف المصنوع في مدينة الخليل، وأجنحة مخصصة للتعريف بالتراث والمنتجات الفلسطينية، وأخرى مخصصة للأطفال والترفيه.
وقال “منتدى التفكير العربي” إنه ينظم هذا البازار سنويا ليكون جسراً للتواصل بين الجالية الفلسطينية والجاليات العربية، وفرصة لعرض الثقافة الفلسطينية، والتراث الفلسطيني والطعام الفلسطيني، والكتاب الفلسطيني، والدبكة الفلسطينية، إذ “يعتبر منتدى التفكير أن هناك حرب وعي ورواية للتصدي لإسرائيل ومحاولتها تزوير التاريخ وسرقة هوية الفلسطينيين بعد أن سرقت وطنهم وشردتهم”.
وقال رئيس منتدى التفكير العربي محمد أمين في حديث خاص لـ”القدس العربي” إن “البازار الفلسطيني الكبير” هو رسالة من الجالية الفلسطينية والعربية مفادها أن الفلسطينيين عبر العالم يتوارثون القضية أبا عن جد وأنهم متمسكون بالعودة ويورثون ثقافتهم لأبنائهم جيلا بعد جيل.
وأضاف إن “البازار كان يوماً فلسطينياً متكاملاً، حيث فيه الثقافة الفلسطينية، والطعام الفلسطيني، وفيه سعادة اللقاء وروح العائلة الواحدة، وفيه وحدة عربية كاملة على فلسطين ومن أجلها”. وتابع: “هذا المهرجان هو فعالية بالغة الأهمية في معركة الوعي والثقافة والرواية”.
وتحدث خلال البازار وسط الحشود الكبيرة من الحضور السفير الفلسطيني في بريطانيا الدكتور حسام زملط، حيث قال إن الثقافة والحضارة الفلسطينية ثابتتان وباقيتان وإنهما تنطلقان اليوم من لندن أرض “وعد بلفور” وعد من لا يملك لمن لا يستحق.
وقال زملط إنه فخور بحضور هذه الفعالية بالغة الأهمية التي تعرف الجيل الفلسطيني بالقضية، وقال إنه عاد للتو من فلسطين بعد تشييع الصحافية شيرين أبوعاقلة، مشيراً الى أن ما شاهده كان مذهلا، فالمسيحي كان يرتل القرآن والمسلم كان يشارك في الترانيم، إنه شعب واحد. وأضاف السفير أن “إسرائيل تخشى من علم فلسطين، ولذلك فان المطلوب وحدة شاملة على فلسطين وتحت علم فلسطين”.
كما لفت الى أن “الجنود الإسرائيليين هاجموا نعش شيرين لأنهم لا يطيقون رؤية علم فلسطين”. وانتهى الى القول إن “الطعام الفلسطيني والثوب والدبكة والكوفية رد على الاحتلال”.
أما البروفيسور كامل حواش،/ رئيس حملة التضامن مع فلسطين، فقال إن “هذا البازار هو جزء من معركة الوعي، حيث أن علم فلسطين يثير حفيظة إسرائيل”، مضيفاً: “اللقاء اليوم هو لقاء لعائلة واحد كبيرة”.
يشار الى أن “منتدى التفكير العربي” هو منتدى ثقافي اجتماعي فكري، أسسه عدد من الصحافيين الفلسطينيين والعرب المقيمين في بريطانيا عام 2019 ويعقد ندوات ثقافية وسياسية تناقش هموم عرب المهجر، ويبحث التطورات السياسية والثقافية في بلدانهم الأصلية، ويخصص مهرجانات ونشاطات خاصة عن التراث والثقافة الفلسطينية. وأصدر مؤخرا ستة كتب آخرها بحث في المشروع الوطني الفلسطيني وسبل استنهاضه.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي