بطولة رولان غاروس: نادال يُطَمئن بشأن إصابته بـ"لا شيِء للتعافي منه"

ا ف ب – الأمة برس
2022-05-20

الاسباني رافايل نادال (ا ف ب)

باريس - بدا الإسباني رافايل نادال غير قلق من الإصابة المزمنة التي يعاني منها في قدمه، مؤكداً أنه جاهز بدنياً لمحاولة الفوز بلقبه الرابع عشر في بطولة فرنسا المفتوحة، ثانية البطولات الأربع الكبرى في كرة المضرب.

وتأثر الإسباني البالغ من العمر 35 عاماً بتجدد الآلام في قدمه خلال مشاركته في دورة روما الألف نقطة للماسترز الأسبوع الماضي، ما ساهم في خروجه من الدور الثالث على يد الكندي دينيس شابوفالوف.

لكنه تمرن الأربعاء أمام آلاف المشجعين الذين حضروا الى ملاعب رولان غاروس لمشاهدة النجوم يستعدون لثانية البطولات الكبرى والمقرر انطلاقها الأحد، ولم يظهر أي تأثر بهذه الإصابة المزمنة.

ولدى سؤاله الجمعة عما إذا تعافى من الإصابة، أجاب الإسباني "لا شيء للتعافي منه. ما حصل في روما هو شيء اختبرته مرات عدة خلال تماريني. عانيت بعدها ليومين، لكني أفضل الآن ولهذا السبب أنا هنا".

وبدأ نادال الموسم بشكل رائع من خلال تحقيقه 20 انتصاراً متتالياً في سلسلة تخللها احرازه لقب بطولة أستراليا المفتوحة للمرة الثانية في مسيرته، ما خوله الانفراد بالرقم القياسي لعدد الألقاب الكبرى (21) الذي كان يتقاسمه مع السويسري روجيه فيدرر والصربي نوفاك ديوكوفيتش.

لكنه غاب عن الملاعب لستة أسابيع بعد تعرضه لإصابة في الضلع خلال مشواره نحو نهائي دورة إنديان ويلز الألف نقطة للماسترز حيث خسر أمام الأميركي تايلور فريتز الذي وضع حداً لسلسلة انتصارات الإسباني وألحق به الهزيمة الأولى منذ بداية الموسم.

وتذمر نادال من تجدد الأوجاع في قدمه خلال مشاركته في دورة روما، لكنه بدا واثقاً الجمعة من قدرته على التعامل مع الأمر بالقول "الآلام موجودة دائماً ولن تختفي الآن. الأمر يتعلق بما إذا كان الألم قوياً بما يكفي للسماح لي باللعب بفرص حقيقية (للفوز) أم لا".

وتابع "إنه شيء أعيش معه كل يوم، لذا فهو ليس جديداً بالنسبة لي وليس مفاجأة كبيرة. لذلك أنا هنا فقط لألعب كرة المضرب ولأحاول تحقيق أفضل نتيجة ممكنة هنا في رولان غاروس. وإذا كنت لا أؤمن بأن هذا الأمر (الفوز) يمكن أن يحدث، فلم أكن لأتواجد هنا على الأرجح".

- "النتائج تقول بأني لست كذلك" -

وأوقعت القرعة نادال على نفس مسار ديوكوفيتش حامل اللقب ومواطنه النجم كارلوس الكاراس.

وقد يتواجه نادال مع ديوكوفيتش في ربع النهائي، فيما يواجه احتمال لقاء ألكاراس في نصف النهائي.

ويعتبر ألكاراس (19 عاماً) من أبرز الوجوه الصاعدة بقوة وقد وبات سادساً في تصنيف رابطة اللاعبين المحترفين بفضل تتويجه بأربعة ألقاب بينها ثلاثة على الملاعب الترابية.

وتوج بلقبه الثاني في دورات الألف نقطة للماسترز في مدريد بفوزه على نادال في ربع النهائي وديوكوفيتش في نصف النهائي والألماني ألكسندر زفيريف الثالث عالمياً في المباراة النهائية.

وتطرق نادال الى إمكانية مواجهة ديوكوفيتش وألكاراس قبل النهائي، قائلاً "في ما يتعلق بكرة المضرب، بالطبع الأمور صعبة عندما تنظر الى الأسماء في النصف الأول من القرعة. لكننا في إحدى البطولات الكبرى، ولا تعرف أبداً ما يمكن أن يحدث".

وحُرِمَ نادال العام الماضي من لقبه الرابع عشر في رولان غاروس بخروجه من نصف النهائي على يد ديوكوفيتش، إلا أن ذلك لا يقلل من مكانته التاريخية في البطولة الفرنسية التي حقق فيها 105 انتصارات مقابل ثلاث هزائم فقط منذ مشاركته الأولى التي توج خلالها بلقب الأول عام 2005.

ويدخل الإسباني البطولة المفضلة لديه من دون أي لقب على الملاعب الترابية هذا الموسم، ما جعله يشدد على أنه ليس المرشح الأوفر حظاً لنيل لقبه الرابع عشر.

وقال بخصوص ترشيحه لنيل اللقب "كلا، أعني بالتأكيد كلا. لأن النتائج تقول إني لست كذلك، لكنه شيء لم يؤثر علي أبداً. ربما لأني لم اعتبر نفسي يوماً بأني الأوفر حظاً حتى عندما كنت الأوفر حظاً".







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي