شرطي أميركي من اصل بولندي تولى بالصدفة مساعدة الرئيس السابق ليخ فاليسا بعد تعطل سيارته

أ ف ب - الأمة برس
2022-05-13

صورة نشرتها شرطة ولاية كونيتيكت للرئيس البولندي السابق ليخ فاليسا إلى جانب الشرطي البولندي لوكاس ليبيرت على إحدى طرق الولاية السريعة في 11 أيار/مايو 2022 (ا ف ب)نيويورك - في صدفة غير عادية، صادف شرطي أميركي من أصل بولندي على إحدى طرق ولاية كونيتيكت السريعة الرئيس البولندي السابق وأيقونة الحرية ليخ فاليسا الذي تعطّلت سيارته جراء ثقب أصاب أحد إطارات سيارته، على ما أعلنت الخميس الشرطة المحلية.
وأوضحت شرطة ولاية كونيتيكت الواقعة في شمال شرق الولايات المتحدة الأربعاء عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك أنها تلقت بلاغاً عن رصد سيارة معطلة على الطريق السريع 84 في تولاند.

وعند وصول عناصر الشرطة إلى مكان تعطل السيارة، تفاجأوا بأنّ صاحبها هو الحائز جائزة نوبل للسلام وأول رئيس منتخب ديمقراطياً في بولندا ليخ فاليسا، بحسب ما أشارت شرطة الولاية التي نشرت صورة تظهر فاليسا يجلس داخل سيارته مرتدياً سترة وبنطالاً باللون الأزرق ويصافح مبتسماً أحد عناصر الشرطة.

وأوضحت الشرطة في المنشور أنّ الشرطي لوكاس ليبرت، "المولود في بولندا، كان سعيداً جداً لكونه حظي بفرصة مساعدة شخصية بهذه الأهمية ولكونه تبادل معه حديثاً قصيراً عن تاريخ بولندا".

وأفادت وسائل إعلام محلية بأنّ ليبرت (35 عاماً) الذي عاش في الولايات المتحدة وعمل فيها منذ أن كان في سن الثامنة عشرة، تحدث باللغة البولندية إلى ليخ فاليسا عن بولندا والحركة المناهضة للشيوعية التي مثّل النقابي السابق أحد أبرز وجوهها.

ويشكل ليخ فاليسا رمزاً للحرية في بولندا، وهو زعيم تاريخي لنقابة التضامن العمالية وكان أول رئيس منتخب ديمقراطياً لبولندا في مرحلة ما بعد الشيوعية (1990-1995).

ويزور فاليسا البالغ 78 عاماً شمال شرق الولايات المتحدة "ليوفر دعماً لقضية اللاجئين الأوكرانيين الذين فروا إلى بولندا وعقد لقاءات مع منظمة "وورد أفيرز كاونسل أوف كونيتيكت" غير الحكومية ومع مكتب الحاكم (الديموقراطي) نيد لامونت"، وفق شرطة كونيتيكت.

ويضم شمال شرق الولايات المتحدة ملايين البولنديين والأوكرانيين والأميركيين يتحدرون من بولندا وأوكرانيا، وبرزوا تحديداً منذ الغزو الروسي لأوكرانيا أواخر شباط/فبراير.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي