كاتب أمريكي يطالب بوتين بمهاجمة بريطانيا

مع تهديدات روسيا والصين.. العالم قد يقترب بسرعة بالغة من اللحظة الأسوأ في التاريخ

د ب أ – الأمة برس
2022-05-08

الرئيسان الصيني والروسي (أ ف ب)

واشنطن - دعا المدير التنفيذي الإعلامي دميتري كيسيليوف ، الذي يوصف غالبا بـ" لسان حال بوتين " عبر التليفزيون الروسي، في أول أيار/مايو الجاري، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى إطلاق مركبة مسيرة تحت الماء من طراز بوسيدون تحمل "رأسا حربية تبلغ قوتها التفجيرية 100 ميجا طن."

وقال كيسيليوف إن التفجير سوف يؤدي إلى موجة مد كبيرة بطول 1640 قدما من شأنها أن" تدفع بريطانيا إلى أعماق المحيط ".

وقال جوردون جي. تشانج ،وهو أستاذ جامعي وكاتب ومؤرخ أمريكي ، اشتُهر بكتابه "الانهيار القادم للصين" في تقرير نشره معهد جيتستون الأمريكي،إن هذا التهديد جاء عقب تهديد أطلقه في 28 نيسان/أبريل الماضي آلكسي جورافليوف ، رئيس حزب رودينا(الوطن) الموالي للكرملين .

وفي برنامج (60دقيقة ) الذي تبثه القناة الأولي بالتليفزيون الروسي ، ناشد جورافليوف الرئيس بوتين بأن يهاجم بريطانيا بأسلحة نووية باستخدام الصاروخ سارمات ، وهو الصاروخ الأكبر والأثقل في العالم.

ويطلق حلف شمال الأطلسي (ناتو) على الصاروخ سارمات "الشيطان .2"

وشارك بوتين نفسه في إطلاق مثل هذه التهديدات ، فقبل إرسال قواته عبر حدود أوكرانيا ، حذر "من عواقب لم تواجهوها مطلقا في تاريخكم".

وفي السابع والعشرين من شهر شباط/فبراير الماضي وضع قواته النووية في حالة تأهب عالية.وفي أول آذار/مارس الماضي ، تفقد الزعيم الروسي بالفعل غواصاته المزودة بصواريخ باليستية وقاذفات الصواريخ المتحركة على الأرض فيما أُطلق عليه تدريب.

وأضاف جي تشانج ،أحد كبار الزملاء البارزين بمعهد جيتستون الأمريكي وعضو المجلس الاستشاري للمعهد ، أن لدى روسيا عقيدة نووية ،معروفة بـ" التصعيد لخفض التصعيد" أو على نحو أكثر دقة ،"التصعيد للانتصار"، والتي تتضمن التهديد بأسلحة نووية أو استخدامها مبكرا في حرب تقليدية.

وخلال هذا القرن ومن حين لآخر قامت الصين ، التي أصدرت في الرابع من شهر شباط/فبراير الماضي بيانا مشتركا مع روسيا بشان شراكتهما التي لا حدود لها ، بتوجيه تهديدات لا مبرر لها بتدمير مدن دول أساءت لها بطريقة ما.

وفي شهر تموز/يوليو العام الماضي ، هدد النظام الصيني ،على سبيل المثال، بضرب اليابان بأسلحة نووية بسبب دعمها لتايوان.

وفي شهر أيلول/سبتمبر الماضي ،أطلقت الصين تهديدا مماثلا ضد أستراليا لأنها أنضمت إلى الولايات المتحدة والمملكة المتحدة في اتفاق أوكوس ، وهو ترتيب للحفاظ على الاستقرار في المنطقة.

وفي شهر آذار/مارس الماضي، توعدت وزارة الدفاع الصينية " بأسوأ العواقب" بالنسبة للدول التي تساعد تايوان على الدفاع عن نفسها .وبدا أن التهديد كان موجهاً بصفة خاصة إلى أستراليا.

وفي الشهر الجاري، قالت كوريا الشمالية إنه ، بالإضافة إلى استخدام الأسلحة النووية للرد على أي هجوم ، فإنها قد تهاجم دولا أخرى بأسلحة نووية.

ولايمكن أن يكون تهديد روسيا والصين وكوريا الشمالية في نفس الوقت بإطلاق الأسلحة الأكثر تدميرا في العالم ، إشارة جيدة.

وفي آذار/ مارس الماضي قال بيتر هوسي ، وهو زميل رفيع المستوى في معهد هودسون " الانسحاب الفاشل من أفغانستان وعدم الرغبة لدعم أوكرانيا بشكل فعال قد دفع الأعداء المسلحين بأسلحة نووية إلى تصعيد التهديدات للولايات المتحدة وحلفائها ".

وتابع " أنهم يشعرون بضعف أمريكي متزايد".

وقال ريتشارد فيشر ، من مركز التقييم والاستراتيجية الدولية ومقره فيرجينيا بالولايات المتحدة ،بعد وقت وجيز من الغزو الروسي لأوكرانيا " الحزب الشيوعي الصيني ، مثل فلاديمير بوتين ،فقد خوفه من القوة الأمريكية".

ويقول كثيرون أن اللحظة الأخطر منذ الحرب العالمية الثانية كانت أزمة الصواريخ الكوبية في تشرين الأول /أكتوبر عام 1962. وربما كان الأخطر منها، المواجهة عند نقطة تفتيش تشارلي في الجدار الفاصل بين برلين الشرقية والغربية بين دبابات سوفيتية وأمريكية في شهر تشرين الأول /اكتوبر عام 1961 .

وأدرك الرئيس الأمريكي جون كيندي و نيكيتا خروتشوف رئيس الاتحاد السوفيتي في ذلك الوقت أنه لايتعين أن تكون هناك حرب يتم خلالها تبادل إطلاق الأسلحة النووية. والقضية اليوم هى ما إذا كان بوتين وشي يدركان ذلك أيضا. وربما لايدركان ذلك.

وربما تكشف هذه التهديدات أن زعماء هذه الأنظمة يتشاركون عقلية الأيام الأخيرة في الغرفة المحصنة.

ويحكم كل من روسيا والصين، رغم أن ذلك بطرق مختلفة ، أنظمة في محنة ،ما يعني أنه لاشك أن لدى زعمائهما عتبات منخفضة من المخاطر.

ومهما كان السبب وراء إطلاق التهديدات ، أبلغ بوتين وشي الجميع بما يعتزمان عمله . وللآسف ، الزعماء الغربيون مصممون على عدم تصديقهما.

وردا على التهديدات الروسية ،قال الرئيس جو بايدن في الثامن والعشرين من شهر شباط/فبراير الماضي أنه لا يتعين على الشعب الأمريكي أن يقلق إزاء اندلاع حرب نووية.وعلى العكس تماما ، هناك كل الأسباب للشعور بالقلق.

وتمشيا مع التفكير الغربي، تجاهل الرؤساء ورؤساء الوزراء دائما تقريبا التهديدات النووية ، على أمل عدم إضفاء أهمية عليها.

وتابع جي تشانج أنه للأسف ، أدى هذا الموقف فقط لتشجيع مطلقي التهديدات على توجيه المزيد منها. وكلما تأخر المجتمع الدولي في التصدي للروس والصينيين والكوريين الشماليين العدوانيين ، كلما أصبحت المواجهات أكثر خطورة.

لذلك ، فإن العالم يبدو أنه يقترب بسرعة من اللحظة الأسوأ في التاريخ.

وقال بايدن "في شهر حزيران /يونيو العام الماضي " لا يمكن الفوز في حرب نووية ولا يجب إطلاقا خوضها ." ربما يكون الأمر كذلك.

واختتم جي تشانج تقريره بقوله إنه ربما يعتقد بوتين ،الذي أطلق تلك الكلمات على نحو مشترك مع الرئيس الأمريكي ، أن بإمكانه شن حرب نووية وحتى الانتصار فيها.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي