فولكسفاغن تنوي تعزيز حضورها في الولايات المتحدة

أ ف ب - الأمة برس
2022-05-04

مصنع لسيارات فولكسفاغن في زفيكاو بشرق ألمانيا، في 23 نيسان/أبريل 2020 (ا ف ب)

أكدت الشركة الألمانية العملاقة لصناعة السيارات فولكسفاغن الأربعاء 4 مايو 2022م أنها تطمح إلى مضاعفة حصتها السوقية في الولايات المتحدة، وهي منطقة أهملتها في السنوات الأخيرة لكنها تكتسب أهمية في "عالم أكثر استقطاباً".

وبعد الربع الأول الذي شهد قفزة بنسبة 100 بالمئة في صافي الأرباح إلى 6,7 مليارات يورو على الرغم من انخفاض عدد السيارات المباعة، تجد المجموعة أن أميركا الشمالية و"خصوصا الولايات المتحدة" تشكل "أولوية" في سعيها لتحقيق نمو عالمي، وفقا لبيان صدر الأربعاء.

في هذا السوق التي هزّته فضيحة "ديزل غيت" في 2015، حققت المجموعة في  2021 أرباحها الأولى منذ سنوات.

واوضح الرئيس التنفيذي للشركة هربرت ديس "حتى في عالم أكثر استقطاباً، فإن فولكسفاغن مصممة على توسيع وجودها العالمي".

في نهاية آذار/مارس، أعلنت المجموعة عن استثمار 7,1 مليارات دولار في إنتاجها الأميركي. وهي تنوي افتتاح مصنع لخلية البطاريات هناك والاستحواذ على 10 بالمئة من السوق بحلول عام 2030 مقابل 4,2 بالمئة في عام 2021.

ويتعين على العلامة التجارية الشهيرة فولكسفاغن زيادة حصتها السوقية من 2,5 بالمئة إلى  5 بالمئة عبر زيادة سيارات الدفع الرباعي التي يزداد الطلب عليها في الولايات المتحدة أكثر من سيارات السيدان أو السيارات الصغيرة وبفضل نسختها الكهربائية من فولكسفاغن المعروفة خصوصا في بلاد ما وراء المحيط الأطلسي.

كما أشارت وسائل اعلام مؤخرًا إلى مشروع مصنع جديد بالقرب من الموقع الحالي في "تشاتانوغا" في ولاية تينيسي (جنوب)، في وقت يكتسب فيه تنويع مصادر الدخل أهمية.

وأقر الرئيس التنفيذي في منتصف نيسان/أبريل بأن "التطورات الجيوسياسية" قد "كشفت نقاط ضعفنا".

ويعود السبب في ذلك خصوصاً إلى الاعتماد على السوق الصينية، وهي الأكبر بالنسبة لفولكسفاغن، في حين سلطت الحرب في أوكرانيا الضوء أيضًا على ألمانيا بالنظر إلى الغاز الروسي.

وهكذا "ساعد وجود فولكسفاغن العالمي في تخفيف جزء كبير من الآثار السلبية التي نواجهها حاليًا"، المرتبطة بالحرب في أوكرانيا وبوباء كوفيد -19، بحسب ديس.

تمكنت الشركة المصنعة، على سبيل المثال، من إرسال أشباه النواقل إلى الولايات المتحدة أو الصين التي لم تستطع استخدامها في أوروبا، حيث يعاني الإنتاج من عواقب الحرب في أوكرانيا.

وحد الهجوم الذي شنته روسيا في الواقع من توريد كابلات السيارات المنتجة في أوكرانيا، مما أدى إلى توقف الإنتاج في أوروبا.

كما أدى الغزو الروسي إلى ارتفاع حاد في أسعار المواد الأولية. على الرغم من الشكوك المرتبطة بالنزاع وتطور الوباء في الصين، أكدت فولكسفاغن الأربعاء هدفها السنوي المتمثل خاصة في تحسين امدادات الرقائق في الفصل الثاني.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي