قائد الحرس الثوري الإيراني خلال مهرجان في غزة: هزيمة إسرائيل قريبة

د ب أ - الأمة برس
2022-04-29

قائد الحرس الثوري الإيراني الجنرال حسين سلامي  (ارنا)

 تحدث قائد الحرس الثوري الإيراني الجنرال حسين سلامي اليوم الخميس 28 ابريل 2022م ، لأول مرة في مهرجان شعبي في غزة بمناسبة يوم "القدس العالمي"، وصرح أن "هزيمة إسرائيل قريبة وحتمية".

وقال الجنرال سلامي الذي يشغل منصبه منذ عام 2019، في كلمة متلفزة خلال المهرجان الذي حضره ممثلين عن فصائل فلسطينية إن "هزيمة الكيان الصهيوني (إسرائيل) قريبة وحتمية وأرضية سقوطه متوفرة".

واعتبر أن كل اتفاقيات ومفاوضات التسوية مع إسرائيل "لم تكن سوى خدعة ولم ولن تؤدي أبداً إلى تحرير فلسطين بل هي مؤامرة لإعاقة الجهاد وإضعاف قوى المقاومة وشراء الوقت وحرف الوعي".

وأضاف أن "الشعب الفلسطيني أدرك أن تحقيق أهدافه لا يتم إلا عبر طريق الجهاد ونؤكد دعمنا الكامل له وأن اعتداءات الكيان لن تبقى دون رد ومنظومته الأمنية انهارت وهو ما يثبت قرب انهياره".

من جهته صرح عضو المكتب السياسي لحركة حماس روحي مشتهى بأن فصائل "المقاومة" جاهزة في كل الساحات للرد على أي تصعيد إسرائيلي.

وقال مشتهى خلال المهرجان إن "غزة جاهزة في كل مكان وزمان بكل خياراتها لإسناد الشعب الفلسطيني بدءاً من القدس".

وأضاف "رسالتنا للشعوب العربية والإسلامية بأنه لا تنقصنا الإرادة والقوة والعزيمة في فلسطين لكن المطلوب منكم هو الدعم بالسلاح أو المال أو غيرهما".

وشهد المهرجان إعلان سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي عن دخول طائرة مسيرة باسم "جنين" إلى الخدمة العسكرية في قطاع غزة ضمن "الميدان العملياتي في القوة الجوية".

وقال متحدث باسم السرايا إن "طائرات السرايا المسيرة بدأت الخدمة منذ أيلول/سبتمبر عام 2019 بعملية استهداف جيب عسكري إسرائيلي وعادت إلى قواعدها بسلام".

وأضاف أن "على الاحتلال الإسرائيلي أن يحسب حساباته جيدًا ويفكر كيف هي مسيراتنا اليوم وما هي قدراتها بعد ثلاثة أعوام من بدء دخولها الخدمة الفعلية".

وانعقد المهرجان في غزة بمناسبة "يوم القدس العالمي" الذي يصادف الجمعة الأخيرة من شهر رمضان في كل عام ويتضمن تظاهرات مناهضة لإسرائيل وداعمة للقدس في عدد من المدن الإسلامية، وذلك بمبادرة من إيران.

في سياق متصل، أعلنت حركة حماس أن وفدا من قيادتها اجتمع في طهران اليوم برئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني محمد باقر قاليباف وعددا من النواب البرلمانيين الإيرانيين.

ونقل بيان صادر عن حماس عن قاليباف قوله إن "القضية الفلسطينية والقدس متجذرتان في إيران التي تعتبر أن دعم فلسطين من أهم أولوياتها".

من جهته قال عضو المكتب السياسي لحماس خليل الحية الذي ترأس وفد الحركة إلى طهران، إن القدس والمسجد الأقصى هما "عنوان الصمود والجهاد ومحور المقاومة الفلسطينية".

وأضاف الحية أن "إسرائيل بالقدر الذي تسعى فيه إلى إرساء التطبيع فإن الشعب الفلسطيني وتيار المقاومة يزداد قوة وتلاحما".

ولدى حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ منتصف عام 2007، علاقات وثيقة مع إيران وتقول الحركة إنها تتلقى دعما ماليا وعسكريا من طهران في مواجهتها مع إسرائيل.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي