مجلس الدفاع السوداني يدفع بقوات لتعزيز التواجد الأمني في غرب دارفور

د ب أ- الأمة برس
2022-04-25

دعا الممثل الخاص للأمم المتحدة في السودان فولكر بيرتيس إلى إجراء تحقيق مستقل لمعرفة أسباب العنف (مجلس السيادة السوداني)

الخرطوم: ناقش مجلس الأمن والدفاع السوداني في جلسته الطارئة برئاسة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الإنتقالي، الأوضاع الأمنية بالبلاد وأحداث غرب دارفور، حسبما أفادت وكالة الأنباء السودانية (سونا).

وأوضح وزير الدفاع السوداني الفريق الركن يس إبراهيم يس في تصريح صحفي عقب الجلسة، أن المجلس اتخذ عدة إجراءات شملت تعزيز التواجد الأمني بولاية غرب دافور بدفع قوات للفصل بين الأطراف واحتواء الموقف وضرورة استكمال الجهود والترتيبات الأمنية والاستمرار في إنفاذ نصوص اتفاق جوبا لسلام السودان السودان.

وأضاف وزير الدفاع أن المجلس كلف وفداً سيادياً للوقوف على الأحداث بولاية غرب دارفور، وتهدئه الأوضاع وتكوين لجنة لمعالجة  الأوضاع الإنسانية و تحسين وتطوير بيئة عمل النيابات والمحاكم.

ولقي 201 شخص حتفه وأصيب 98 آخرون في أعمال عنف بولاية غرب دارفور في السودان، حسبما أفاد مسؤول في مكتب حاكم الولاية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم.

وأفاد المجلس النرويجي للاجئين بأن عشرات الآلاف من الأشخاص قد نزحوا من ديارهم بسبب العنف، حيث تم إضرام النار في المنازل ومهاجمة المستشفيات ونهب المتاجر.

وامتد العنف الذي اندلع في منطقة الكرينيك يوم الجمعة إلى مدينة الجنينة عاصمة غرب دارفور اليوم الإثنين. ولم تتضح بعد أسباب العنف.

وتفيد بعض التقارير بأن الاشتباكات اندلعت بين مجموعات الرحل والمزارعين المتنافسة على المراعي والمياه. وتشير تقارير أخرى إلى هجوم شنته ميليشيا قوات الدعم السريع، المعروفة سابقا باسم الجنجويد.

ودعا الممثل الخاص للأمم المتحدة في السودان فولكر بيرتيس إلى إجراء تحقيق مستقل لمعرفة أسباب العنف.

واندلعت أعمال عنف متكررة في الأشهر الماضية في غرب دارفور وفي ولايتي شمال دارفور وجنوب دارفور المجاورتين.

ويهدد العنف موسم الحصاد الوشيك. وتعتقد منظمات إغاثة أنه من الممكن أن يواجه أكثر من 18 مليون شخص انعدام الأمن الغذائي بشكل حاد بحلول أيلول/سبتمبر.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي