تراجع قيمة عملة جنوب أفريقيا جراء الفيضانات وارتفاع إصابات كورونا مجددا

د ب أ - الأمة برس
2022-04-22

عملة جنوب افرقيا الراند (البنك الاحتياطي)

جوهانسبرج  – تكافح جنوب أفريقيا مجموعة من التحديات التي تشمل آثار الفيضانات الكارثية التي عطلت شبكات نقل البضائع، ومؤشرات على عودة ظهور جائحة كورونا، وانقطاع التيار الكهربائي، مما يقوض اقتصاد البلاد.

وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء أن الخسائر التي سببتها الفيضانات، والتي قد تصل كلفتها إلى 10 مليارات رند (652 مليون دولار)، وخطر موجة أخرى من إصابات كوفيد-19 يمكن أن يحدثا ضررا بالغا بالمالية العامة للبلاد، في وقت تكافح فيه الحكومة للحد من الديون، ومن أجل تنشيط الاقتصاد.

وألقى ذلك بظلاله على سعر العملة الوطنية، الراند هذا الأسبوع، بحسب ما أوضحه بريندان ماكينا، وهو خبير استراتيجي في العملات بشركة ويلز فارجو سيكيوريتيز بنيويورك.

وقالت بلومبرج إن الراند من عملات الأسواق الناشئة الأكثر حساسية فيما يتعلق بارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية وسياسة مجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي) الأمريكي المتشددة.

وكان الراند أكبر الخاسرين بين نظرائه من الدول النامية هذا الأسبوع، حيث انخفضت قيمته بحوالي 5%، وهو يسير نحو تسجيل أسوأ أداء أسبوعي منذ بداية الجائحة.

وتراجعت قيمة الراند بنسبة كبيرة بلغت 6ر2% اليوم الخميس لتصل إلى 4251ر15 راند للدولار. وتم التداول عليه عند 4195ر15 راند للدولار بحلول الساعة 55ر8 مساء بالتوقيت المحلي لمدينة جوهانسبرج، ليسجل أطول سلسلة هبوط منذ كانون الأول/ ديسمبر الماضي.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي