الحزام الأخضر حول كربلاء يدفع فاتورة الإهمال والجفاف

أ ف ب - الأمة برس
2022-04-19

بعد مرور ستة عشر عاما على إنشائه، لم يتحقق سوى جزء صغير من ينظر إلى "الحزام الأخضر" في كربلاء العراق على أنه قلعة خصبة ضد التصحر المتفاقم والعواصف الرملية، ويقف كفشل ذابل.

بعد مرور ستة عشر عاما على إنشائها، لم يتحقق سوى جزء صغير من الشريط الأخضر على شكل هلال الذي يبلغ طوله 76 كيلومترا (47 ميلا)، على الرغم من أن السنوات أثبتت الحاجة العميقة للحماية من التحديات البيئية المتزايدة.

وتجذر الأوكالبتوس وبساتين الزيتون ونخيل التمر لأول مرة في عام 2006 كجزء من خطة لعشرات الآلاف من الأشجار لتشكيل درع واق أخضر حول المدينة في وسط العراق.

"كنا سعداء جدا لأن الحزام الأخضر سيكون حصنا فعالا ضد الغبار"، قال حاطف صبحان الخزعلي، وهو من مواليد كربلاء - واحدة من المدن الشيعية المقدسة في العراق التي تجذب ملايين الحجاج كل عام. 

تهدد مجموعة المشاكل البيئية في العراق، بما في ذلك الجفاف والتصحر، الوصول إلى المياه وسبل العيش في جميع أنحاء البلاد.

ولكن في الوقت الحاضر، يبلغ طول المحور الجنوبي للحزام الأخضر في كربلاء حوالي 26 كيلومترا فقط، في حين أن المحور الشمالي للشريط الذي يبلغ عرضه 100 متر (328 قدما) أقصر، حيث يبلغ طوله 22 كيلومترا.

الري متناثر. لا أحد يسحب الأعشاب الضارة بعد الآن. تتمايل أغصان أشجار الزيتون المتقزمة بين أشجار النخيل - التي ترمز إلى العراق - والتي تكافح من أجل النمو.

"تم إيقاف البناء"، قال ناصر الخزعلي، العضو السابق في مجلس محافظة كربلاء.

وألقى باللوم على "عدم اهتمام الحكومة المركزية والسلطات المحلية"، قائلا: "لم يتبع التمويل ذلك".

ووفقا له، تم إنفاق تسعة مليارات دينار فقط (6 ملايين دولار) على المحور الشمالي، من أصل 16 مليار دينار كانت مقررة أصلا.

- لا يفعل الكثير -

"الإهمال" هكذا يشرح حاطف صبحان الخزعلي مصير مشروع الحزام الأخضر.

إنها عبارة متكررة - إلى جانب "سوء الإدارة المالية" - على شفاه العديد من العراقيين وكانت عاملا دافعا وراء الاحتجاجات التي اندلعت في جميع أنحاء البلاد تقريبا ضد الكسب غير المشروع والخدمات العامة المتداعية والبطالة التي هزت البلاد في عام 2019..

كان العراق دائما في مرتبة منخفضة على مؤشر مدركات الفساد الصادر عن منظمة الشفافية الدولية، حيث احتل المرتبة 157 من أصل 180 دولة من حيث مستويات الفساد المتصورة في مؤسسات الدولة العام الماضي.

ما كان من المفترض أن يكون حاجزا ضد العواصف الترابية المتكررة التي تغلف البلاد لا يفعل الكثير لتقليل تأثيرها.

وفي وقت سابق من أبريل نيسان غطت عاصفتان من هذا القبيل العراق في أقل من أسبوع مما أدى إلى توقف الرحلات الجوية وترك العشرات في المستشفيات بسبب مشاكل في الجهاز التنفسي.

ووفقا لمدير مكتب الأرصاد الجوية العراقي، عامر الجابري، من المتوقع أن تصبح العواصف الرملية والترابية أكثر تواترا.

وعزا هذه الزيادة إلى "الجفاف والتصحر وانخفاض هطول الأمطار"، فضلا عن غياب المساحات الخضراء.

العراق معرض بشكل خاص لتغير المناخ، بعد أن شهد بالفعل انخفاضا قياسيا في هطول الأمطار وارتفاع درجات الحرارة في السنوات الأخيرة.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني، حذر البنك الدولي من أن العراق قد يعاني من انخفاض بنسبة 20 في المائة في الموارد المائية بحلول عام 2050 بسبب تغير المناخ.

وقد تفاقم نقص المياه بسبب بناء السدود في المنبع في تركيا وإيران المجاورتين.

- "عصابات إجرامية" -

وقد أدى هذا النقص في المياه وما صاحبه من تدهور في التربة إلى انخفاض حاد في الأراضي الصالحة للزراعة.

 وقال نذير الأنصاري، المتخصص في الموارد المائية في جامعة لوليا للتكنولوجيا السويدية، إن العراق "يفقد حوالي 100 ألف دونم (حوالي 250 كيلومترا مربعا أو 97 ميلا مربعا) من الأراضي الزراعية كل عام".

وأضاف أن "هذه الأرض تتحول بعد ذلك إلى مناطق صحراوية"، محذرا من أن العراق يجب أن "يتوقع المزيد من العواصف الترابية" - الأمر الذي سيكون له عواقب وخيمة على الزراعة والصحة العامة.

وألقى الأنصاري باللوم في ذلك على الحكومة العراقية و"غياب التخطيط المائي" 

وخلال العاصفة الترابية الأخيرة في البلاد، أكدت وزارة الزراعة أنها تعمل على "استعادة الغطاء النباتي" في العراق.

وفي العام الماضي، أشار مسؤول في وزارة الموارد المائية إلى "عدة مبادرات" لزراعة الأحزمة الخضراء، لكنه قال إنه "للأسف لم تتم صيانة هذه الأحزمة"، حسبما ذكرت وكالة أنباء "إينا" الحكومية.

وكمثال على ذلك، استشهد المسؤول بكربلاء، حيث يشعر حاطف صبحان الخزعلي باليأس من رؤية الحزام الأخضر في المدينة متروكا "للعصابات الإجرامية والكلاب الضالة".







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي