رئيس الوزراء: الحكومة الفرنسية ستستقيل إذا فاز ماكرون

أ ف ب - الأمة برس
2022-04-19

   مارين لوبان وإيمانويل ماكرون يتنافسان على الرئاسة الفرنسية في إعادة لمعركة 2017 بينهما (ا ف ب)

قال رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس الثلاثاء 19 ابريل 2022م  إن حكومته ستقدم استقالتها إذا أعيد انتخاب إيمانويل ماكرون رئيسا، في محاولة لتوفير "زخم جديد" لحزب ماكرون الوسطي قبل الانتخابات البرلمانية في يونيو.

ويواجه ماكرون سباقا متقاربا في جولة الإعادة يوم الأحد ضد مارين لوبان اليمينية المتطرفة المخضرمة، حيث يحذر محللون من أن انخفاض نسبة المشاركة قد يكون أمرا صعبا على الرغم من أن معظم استطلاعات الرأي تظهر ماكرون في المقدمة.

وإذا أعيد انتخابه، "في الأيام اللاحقة، كما هو معتاد، سأقدم للرئيس استقالتي واستقالتي واستقالت الحكومة"، حسبما قال كاستكس لإذاعة فرانس إنتر.

وأضاف "أنا من بين أولئك الذين يعتقدون أنه يجب إيجاد زخم جديد بعد إعادة انتخاب الرئيس".

وسيكون التصويت البرلماني في يونيو حزيران اختبارا إضافيا لشعبية ماكرون وسيكون تجديد أغلبيته ضروريا لمتابعة أجندته الإصلاحية بما في ذلك إصلاح شامل لنظام المعاشات التقاعدية يتطلب من معظم الناس العمل لفترة أطول قبل التقاعد.

وكانت هناك تكهنات بأن رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد قد تعرض عليها منصب رئيس الوزراء، على الرغم من أنها تجنبت سؤالا حول هذه القضية في مؤتمر صحفي الأسبوع الماضي.

وتشير استطلاعات الرأي حاليا إلى أن ماكرون الوسطي حصل على 53 إلى 56 في المئة في جولة الإعادة مقابل 44 إلى 47 في المئة للوبان، في نهاية أكثر إحكاما بكثير مما كان عليه في عام 2017، عندما واجه نفس المرشحين، لكن ماكرون حصل على 66 في المئة من الأصوات.

وأضاف "المباراة لم تنته بعد ولا يمكننا بالتأكيد استخلاص استنتاجات... أن هذه الانتخابات، هذه المباراة، قد حسمت بالفعل". علينا أن نقنع الفرنسيين بأن برامج إيمانويل ماكرون هي الأفضل لفرنسا ولهم".

وسيلتقي ماكرون ولوبان مساء الأربعاء في أول مناظرة تلفزيونية بينهما في الحملة الانتخابية، والتي قد تكون حاسمة لكسب ملايين الناخبين، وخاصة اليساريين، الذين أبلغوا شركات الاقتراع أنهم لم يحسموا أمرهم بعد.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي