دوري أبطال أوروبا: ريال يقطع أكثر من نصف الطريق نحو الثأر من تشلسي بفضل ثلاثية بنزيمة

ا ف ب – الأمة برس
2022-04-07

الفرنسي كريم بنزيمة يحتفل بتسجيله الهدف الشخصي الثالث ولفريقه ريال مدريد الإسباني في مرمى مضيفه تشلسي الإنكليزي في ذهاب الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا في كرة القدم. لندن في 6 نيسان/أبريل 2022 (ا ف ب)

لندن -  قطع ريال مدريد الإسباني أكثر من نصف الطريق نحو الثأر من تشلسي الإنكليزي وتجريده من اللقب، وذلك بالفوز عليه 3-1 على ملعبه "ستامفورد بريدج" بفضل ثلاثية الفرنسي كريم بنزيمة الأربعاء في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وفرض بنزيمة نفسه نجم اللقاء بدون منازع بتسجيله الأهداف الثلاثة للنادي الملكي (21 و24 و46)، فيما كان هدف تشلسي الوحيد من نصيب الألماني كاي هافيرتس (40) الذي كان بطل التتويج باللقب الموسم الماضي بتسجيله هدف النهائي في مرمى مانشستر سيتي.

وترتدي المواجهة طابعاً ثأرياً بين الفريقين، إذ خرج ريال مدريد على يد فريق المدرب الألماني توماس توخل من نصف نهائي الموسم الماضي بخسارته إياباً في لندن صفر-2 بعد التعادل ذهاباً 1-1.

وبفوزه الأربعاء في لندن، سيخوض متصدر الدوري الإسباني لقاء الإياب الثلاثاء المقبل بأريحية بفضل هدافه المتألق بنزيمة الذي رفع رصيده الى 37 هدفاً في 36 مباراة هذا الموسم في كافة المسابقات، بينها 11 في 8 مباريات في المسابقة القارية الأم.

- أول فرنسي بعشرة أهداف أو أكثر -

وبات بنزيمة الذي سجل ثلاثيته الثانية توالياً بعدما كان بطل إقصاء مواطنه باريس سان جرمان من ثمن النهائي (3-1 إياباً بعد الخسارة صفر-1 ذهاباً)، أول فرنسي يصل الى 10 أهداف أو أكثر منذ انطلاق دوري الأبطال بداية التسعينات والأول في المسابقة بصيغتها السابقة (كأس الأندية الأوروبية البطلة) والحالية منذ جوست فونتان موسم 1958-1959 بحسب "أوبتا" للاحصاءات، وأول لاعب يسجل ثلاثية أوروبية في مرمى تشلسي.

وأجرى توخل أربعة تبديلات على التشكيلة التي سقطت في الدوري المحلي 1-4 أمام برنتفورد في عطلة نهاية الأسبوع على "ستامفورد بريدج"، حيث تخلى عن مواطنه تيمو فيرنر، المغربي حكيم زياش، الإسباني ماركوس ألونسو وروبن لوفتوس-شيك.

وأشرك الدنماركي كريستيان كريستينسن في خط خلفي من ثلاثة مدافعين، وريس جيمس في مركز الجناح الأيمن والإيطالي جورجينيو في الوسط بجانب الأميركي كريستيان بوليسيك، فيما استمر جلوس المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو على مقاعد البدلاء في موسمه الأوّل المخيب بعد العودة الى الفريق اللندني من إنتر الإيطالي.

وبعدما جاءت مسحته سلبية من فيروس كورونا، تواجد المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي مع ريال ليواجه الفريق الذي أشرف عليه من 2009 حتى 2011 وقاده للقبي الدوري والكأس المحليين عام 2010 في مباراة حملت نكهة خاصة أيضاً لحارس النادي الملكي البلجيكي تيبو كورتوا الذي سبق له أن دافع عن عرين الـ"بلوز"، فيما منعت الإصابة صانع الألعاب البلجيكي إدين هازار من مواجهة فريقه السابق أيضاً.

وكانت البداية لصالح تشلسي استحواذاً، لكن ريال كان الأقرب لافتتاح التسجيل من هجمة مرتدة سريعة لو لم تتدخل العارضة لصد تسديدة البرازيلي فينيسيوس جونيور (10)، ثم رد تشلسي من ركلة حرة نفذها ريس جيمس وتصدى لها كورتوا ببراعة (15).

ولم ينتظر ريال طويلاً للوصول الى شباك الحارس السنغالي إدوار مندي برأسية رائعة لبنزيمة بعدما تبادله الكرة مع فينيسيوس جونيور الذي عكسها للفرنسي من الجهة اليسرى (21).

ولم يمنح الفرنسي المضيف اللندني فرصة استيعاب صدمة الهدف حتى هز شباكه بالثاني بكرة رأسية أخرى رائعة وهذه المرة بعد تمريرة طولية من الكرواتي لوكا مودريتش (24).

المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة (رقم 9) يحتفل مع زميله البرازيلي فينيسيوس جونيور بعد افتتاحه التسجيل لفريقه ريال مدريد الإسباني ضد مضيفه تشلسي الإنكليزي في ذهاب ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم. لندن في 6 نيسان/أبريل 2022 (ا ف ب)

- هدية مندي تقضي على آمال تشلسي -

وكان ريال قريباً من الثالث أولاً برأسية للبرازيلي إيدر ميليتاو أنقذها مندي (30)، ثم بمحاولة لداني كارفاخال تدخل عليها الحارس السنغالي ومن بعده كريستينسن لإبعاد الخطر (33).

وعادت الحياة لتشلسي بفضل هافيرتس الذي وصلته الكرة من عرضية لجورجينيو، فحولها الألماني برأسه في شباك كورتوا الذي لمسها من دون أن يتمكن من إبعادها (40).

وفوت بنزيمة على ريال فرصة استعادة أفضلية الهدفين حين سقطت الكرة أمامه بعد تدخل خاطىء من جورجينيو لقطع عرضية فينيسيوس جونيور، لكن الهداف الفرنسي سدد بجانب القائم الأيسر رغم أنه في وضع مثالي للتسجيل (42).

وفي بداية الشوط الثاني، منح توخل الصربي ماتيو كوفاتشيتش فرصة مواجهة فريقه السابق بعدما زج به بصحبة زياش على حساب الفرنسي نغولو كانتي وكريستينسن، لكن قبل أن يلمس أي منهما الكرة ضرب بنزيمة مجدداً وأكمل ثلاثيته بفضل هدية وخطأ فادح لمندي الذي حاول تمرير الكرة الى الألماني أنتونيو روديغر وهو خارج منطقته الجزاء، فخطفها الفرنسي وأودعها الشباك الخالية (46).

ورغم محاولات تشلسي وأبرزها لمايسون ماونت بتسديدة من مشارف المنطقة علت العارضة بقليل (70)، وأخرى لريس جيمس صدها كورتوا (84)، بقيت النتيجة على حالها حتى صافرة النهاية.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي