المنسقة الأممية المقيمة تدعو الحكومة اللبنانية إلى إيجاد حل مستدام لأزمة الطاقة

د ب أ- الأمة برس
2022-04-05

يهدف مشروع عمليات الوقود الطارئة إلى "التخفيف من المعاناة الإضافية الناجمة عن النقص الحاد في الكهرباء والوقود الذي يؤثر على لبنان (أ ف ب)

بيروت: أعربت المنسقة المقيمة للأمم المتحدة ومنسقة الشؤون الإنسانية نجاة رشدي، الثلاثاء 5ابريل2022، عن مخاوفها بشأن استمرار تأثير أزمة الطاقة على الخدمات الأساسية ورفاهية الناس في لبنان .

 وناشدت رشدي، في بيان صحفي لمكتبها في بيروت اليوم، أوردته "الوكالة الوطنية للإعلام، "الحكومة اللبنانية أن تجد حلا مستداما لهذه القضية، لأن الأشخاص الأكثر ضعفا يحتاجون إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية".

ووفق البيان، سلم برنامج الأغذية العالمي، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" وشركاء القطاعات ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، "آخر قطرة وقود جزءا من مشروع عمليات الوقود الطارئة للبنان في إطار خطة الاستجابة للطوارئ (ERP) التي نسقتها الأمم المتحدة".

وقالت رشدي: "تمكنت الأمم المتحدة من إدارة واحدة من أكبر عمليات توفير خدمات الوقود في العالم. لم يكن من الممكن أن تتم هذه العملية من دون الدعم الكريم الذي قدمته الجهات المانحة".

وطبقا للبيان ،يهدف مشروع عمليات الوقود الطارئة إلى "التخفيف من المعاناة الإضافية الناجمة عن النقص الحاد في الكهرباء والوقود الذي يؤثر على لبنان منذ آب/اغسطس 2021، مما يعوق توفير الخدمات الأساسية، بما في ذلك خدمات الرعاية الصحية والمياه".







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي