عازف االجاز جون باتيست والثنائي "سيلك سونيك" أبرز الفائزين بجوائز "غرامي"

ا ف ب - الأمة برس
2022-04-04

عازف البيانو الأميركي الإفريقي جون باتيست في احتفال توزيع جوائز

حصد عازف البيانو الأميركي الإفريقي جون باتيست والثنائي "سيلك سونيك"  أكبر عدد من جوائز "غرامي" الموازية بأهميتها موسيقياً لمكافآت الأوسكار سينمائياً، في احتفال أُقيم مساء الأحد في لاس فيغاس.

ومن أبرز محطات الأمسية إطلالة الرئيس الأوكراني فلوديمير زيلينسكي في كلمة ألقاها عبر الشاشة وطلب فيها من فناني العالم كله دعم بلده الذي يتعرض لغزو روسي.

وافتتح الثنائي "سيلك سونيك" الاحتفال الرابع والستين لتوزيع جوائز "غرامي" الموسيقية الذي أرجأه المنظمون بعدما كان مقرراً في 31 كانون الثاني/يناير بسبب ارتفاع عدد الإصابات بكوفيد-19 ونقلوه إلى لاس فيغاس.

وبعد افتتاح الأمسية، عاد الثنائي المؤلف من برونو مارس وأندرسون باك اللذين يستوحيان أعمالهما وملابسهما ممّا كان سائداً في سبعينات القرن الفائت إلى مسرح "إم جي إم غراند غاردن أرينا" لتلقي جائزتي "أغنية العام" و"تسجيل العام"، وهما من الجوائز الرئيسية في "غرامي".

وقال باك "نبذل كل ما في وسعنا لنبقى متواضعين في هذا الوقت، لكن في المهنة يوصف ما حققناه بأنه فوز ساحق".

وظهر جون باتيست الذي حصد خمس جوائز "غرامي" خلال الاحتفال أكثر أناقة عند تلقيه جائزة "ألبوم العام"، وهي المكافأة الأهم في عالم صناعة الموسيقى الأميركية.

وقال باتيست "أنا مقتنع بأن لا وجود لأفضل فنان وأفضل موسيقي وأفضل راقص وأفضل ممثل. فنون الابتكار ذات طابع ذاتي وتمسّ الناس في وقت معين من حياتهم يكونون فيه بأمس الحاجة إليها"، مضيفاً "أحب الموسيقى وأعزفها منذ أن كنت صبياً صغيراً. إنها أكثر من مجرد تسلية بالنسبة إليّ. إنها ممارسة روحية".

الثنائي

ومن أبرز الفئات التي تمكن باتيست (35 عاماً) من الفوز بها من بين ترشيحاته الأحد عشر، تلك المخصصة لأفضل موسيقى لفيلم، عن فيلم لرسوم المتحركة "سول"، وهو سبق أن نال عنها أيضاً جائزة أوسكار عام 2021، لكنه كان ينافس في كل الانماط الفنية تقريباً (ار اند بي والجاز  والموسيقى الكلاسيكية...).

- "صمت المدن المدمرة" -

ومع أن  المغنية أوليفيا رودريغو حازت جائزة "أفضل فنان جديد"، وهي جائزة مرغوبة كونها تتيح للمغني الانطلاق في مسيرته الفنية، لم تحصد الشابة الجوائز الأربع كلّها التي كانت مرشحة ضمن فئاتها كما حصل مع بيلي إيليش قبل عامين.

وحصلت الممثلة السابقة في قناة ديزني والبالغة 19 عاماً على جائزة "أفضل أداء منفرد في موسيقى البوب" عن أغنيتها "درايفرز لايسنس"، محققةً بالتالي فوزاً على أسماء كبيرة رُشحت في هذه الفئة كجاستن بيبر وبيلي إيليش وأريانا غراندي وبراندي كارليل.

وبينما كان بيبر وإيليش وليل ناس إكس الذين قدّموا أداءً مميزاً على المسرح من بين المرشحين الأبرز للجوائز، لم يتلقوا أياً منها.

وأدّت ليدي غاغا عدداً من أغاني ألبومها "اوف فور سايل" مع توني بينيت الذي قدّمها في رسالة فيديو قصيرة.

وفازت دوجا كات بجائزة "أفضل أداء ثنائي في موسيقى البوب" عن أغنية "كيس موي مور" إلى جانب المغنية SZA، وهي مزيج من موسيقى البوب والراب وفيها لمسة من الديسكو.

المغنية الشابة أوليفيا رودريغو في احتفال توزيع جوائز

وأثار الرئيس الأوكراني فلوديمير زيلينسكي مشاعر الحاضرين بكلمة ألقاها عبر الشاشة ودعا فيها الفنانين إلى دعم الشعب الأوكراني.

وقال زيلينسكي الذي كان يرتدي قميصه الأخضر الشهير "الحرب. ما الأمر المناقض تماماً للموسيقى؟ إنّه صمت المدن المدمرة والناس المقتولين"، قبل أن يقدّم جون ليدجند أداءً وتنضم إليه على المسرح الفنانتان الأوكرانيتان ميكا نيوتن وليوبا ياكيمشوكت.

وأضاف الرئيس "قولوا الحقيقة عن الحرب عبر حساباتكم في مواقع التواصل، وعبر شاشة التلفزيون. ادعمونا بكل الطرق الممكنة، قوموا بكل شيء إلا الصمت. وبعد ذلك سيحلّ السلام".

اما المغني كانييه ويست الذي لم يحضر الاحتفال، فكان ألبومه "دوندا" مرشحاً في فئة "ألبوم العام"، وفازت أغنيتا "هوريكاين" و"دجايل" منه بجائزتين ضمن فئات موسيقى الراب.

ومع أن ويست دعي كمرشح للحضور في الصالة، بدا أنه لم يحضر إلى لاس فيغاس.  وكان يفترض اساساً أن يغني على المسرح، لكن المنظمين استبعدوه بسبب هجومه العنيف على شبكات التواصل الاجتماعي على الممثل الكوميدي بيت ديفيدسون المرتبط بعلاقة مع زوجته السابقة كيم كارداشيان وعلى تريفور نواه، الأمر الذي أدى إلى وقف حساب "ييه" على انستغرام لفترة وجيزة. 

وحصلت فرقة الروك الأميركية "فو فايترز" على ثلاث جوائز "غرامي" كانت مرشحة لها، بعد أسبوع من الوفاة المفاجئة لعازف الدرامز فيها تايلور هوكينز.

وحصدت الفرقة التي أسسها عازف الدرامز السابق في "نيرفانا" ديف غرول جوائز "أفضل ألبوم في موسيقى روك" و"أفضل أغنية في موسيقى الروك" و"أفضل أداء في موسيقى الروك".









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي