ماكرون يعقد أول تجمع حاشد مع اشتداد السباق الانتخابي في فرنسا

أ ف ب - الأمة برس
2022-04-02

 

 سيعقد التجمع الانتخابي للرئيس إيمانويل ماكرون في ملعب داخلي واسع يستضيف عادة حفلات الرجبي والروك رفيعة المستوى (ا ف ب)

 يعقد الرئيس إيمانويل ماكرون يوم السبت 2 مارس 2022م  أول تجمع انتخابي له في الحملة الانتخابية الفرنسية ، حيث تلتهم منافستها اليمينية المتطرفة مارين لوبان ما كان يبدو ذات يوم تقدمه الذي لا يمكن مهاجمته قبل أسبوع واحد فقط من الاقتراع.

وألقى ماكرون الوسطي قبعته في حلقة الانتخابات في اللحظة الأخيرة وتشتت انتباهه بسبب الحرب في أوكرانيا وأجرى دبلوماسية من الإليزيه بينما تقود لوبان البلاد لمناقشة القضايا الأساسية بما في ذلك القوة الشرائية.

ومع الجولة الأولى من الانتخابات في 10 نيسان/أبريل - تليها جولة الإعادة في 24 نيسان/أبريل - أظهرت استطلاعات الرأي أن لوبان تحتل المركز الثاني بشكل مريح في المرحلة الأولية وتضيق الفارق مع ماكرون في الجولة الثانية.

ويمثل تجمع ماكرون في الساعة 1230 بتوقيت جرينتش في استاد لا ديفانس أرينا الداخلي - وهو مكان شاسع يستضيف عادة حفلات الرجبي والروك رفيعة المستوى - فرصة محورية للرئيس لاستعادة الزخم.

"بالطبع مارين لوبان يمكن أن تفوز" ، حذر رئيس الوزراء السابق في حكومة ماكرون إدوار فيليب في مقابلة مع صحيفة لو باريزيان اليومية نشرت على الإنترنت يوم الخميس.

وأضاف فيليب الذي يدعم ماكرون "إذا فازت، صدقوني، ستكون الأمور مختلفة بشكل خطير بالنسبة للبلاد... برنامجها خطير" 

- "ممكن هزيمة ماكرون" -

وأظهر أحدث استطلاع للرأي أجرته إيلابي ونشر يوم الأربعاء فوز لوبان بنسبة 47.5 في المئة من الأصوات في جولة الإعادة الثانية ضد ماكرون الذي كان من المتوقع أن يحصل على 52.5 في المئة وهو هامش أقل مما كان عليه في نفس الاستطلاع الأسبوع الماضي

وسعت لوبان، التي خسرت أمام ماكرون في جولة الإعادة لانتخابات 2017، إلى تحسين صورتها في نصف العقد الماضي في عملية ساعدها ظهور إريك زمور كمرشح زميل في اليمين المتطرف.

وفي حين أن زمور يخاطر بالحصول على أصوات من لوبان في الجولة الأولى، إلا أن مواقفه الأكثر راديكالية في الهجرة والإسلام ساعدتها على إبراز صورة أكثر شيوعا.

 وقالت في زيارة إلى شرق فرنسا الجمعة "نشعر بذلك على الأرض، هناك ديناميكية كبيرة، أمل يظهر مع اقتراب الحملة من نهايتها".

"ما قاله الناس هو إعادة الانتخاب التلقائي لإيمانويل ماكرون تبين أنه أخبار مزيفة. من الممكن تماما هزيمة إيمانويل ماكرون وتغيير سياسة هذا البلد بشكل جذري".

 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي