بطولة إسبانيا: ريال لنفض غبار الـ"كلاسيكو" قبل رحلته الصعبة الى لندن

أ ف ب - الأمة برس
2022-04-01

 

 لاعب برشلونة الغابوني بيار إيمريك أوباميانغ (إلى اليمين)  على ملعب "سانتياغو برنابيو" في 20 آذار/مارس 2022 (ا ف ب)

يسعى ريال مدريد الى أن ينفض عنه غبار الهزيمة المذلة التي تلقاها على أرضه في موقعة الـ"كلاسيكو" ضد غريمه برشلونة صفر-4، وذلك حين يحل السبت ضيفاً على سلتا فيغو في المرحلة الثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

ويتصدر ريال الترتيب بفارق تسع نقاط عن إشبيلية الثاني، ما يعني أنه في وضع مريح الى حد كبير قبل تسع مراحل على ختام الموسم، لكن الهزيمة المذلة التي تلقاها على أرضه قبل النافذة الدولية المخصصة لمباريات المنتخبات الوطنية، أعطت الأمل لبرشلونة بإمكانية اللحاق بغريمه.

وهذا ما تطرّق اليه لاعب النادي الكاتالوني سيرجيو بوسكيتس الذي قال "إذا كان هناك أي فرصة للاستفادة، فسنستغلها".

ومن المؤكد أن الفوز على سلتا فيغو سيعيد ريال الى الطريق الصحيح في حين أن الخسارة ستجعله في مأزق، لاسيما في حال واصل برشلونة تألقه من خلال حسمه مواجهته المرتقبة الأحد على أرضه ضد الوصيف إشبيلية الذي يتقدم النادي الكاتالوني بفارق ثلاث نقاط لكن الأخير يملك مباراة مؤجلة.

ومن المفترض أن يفتقد ريال مدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي في مباراة السبت بسبب إصابته بفيروس كورونا، مع الأمل بأن يتعافى في الوقت المناسب للسفر مع الفريق الى لندن من أجل مواجهة تشلسي الإنكليزي حامل اللقب الأربعاء في ذهاب الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا.

كما يحوم الشك حول جاهزية الهداف الفرنسي كريم  بنزيمة الذي لعب غيابه عن موقعة الـ"كلاسيكو" دوراً في الهزيمة المذلة التي تلقاها النادي الملكي بين جماهيره.

وكان من المفترض أن تكون مباراة سلتا فيغو السبت فرصة لأنشيلوتي من أجل منح بعض نجومه فرصة التقاط أنفاسهم قبل السفر الى لندن بعد مشاركاتهم مع منتخبات بلادهم، لكن التعثر في مباراة الـ"كلاسيكو" قد يمنعه من المخاطرة لأن أي تعثر جديد سيهزّ النادي الملكي معنوياً في مرحلة حاسمة من الموسم، إن كان محلياً أو قارياً.

- "أُبقي الأمور في نصابها" -

وبعد الهزيمة أمام برشلونة، قال أنشيلوتي "أنا متأسف جداً على الخسارة. أنا حزين جداً لكني أُبقي الأمور في نصابها، وهي أننا في صدارة الدوري بفارق تسع نقاط ونحن في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا".

وريال ليس الفريق الوحيد الذي يجد نفسه تحت الضغط، بل أن برشلونة مطالب أيضاً بالبناء على ما قدمه في "سانتياغو برنابيو" قبل النافذة الدولية من خلال الفوز على إشبيلية والإبقاء على حظوظه باللقب.

وإذا لم يحصل تدهور خارج عن المألوف في نتائج ريال، من المنطقي أن يكون هدف برشلونة الأساسي محاولة إزاحة إشبيلية عن الوصافة في ظل فارق النقاط الـ12 الذي يفصله عن غريمه الملكي مع دخول الأمتار الأخيرة من الموسم.

ويمرّ فريق المدرب تشافي هرنانديس بفترة رائعة محا بها صورة القسم الأول من الموسم بقيادة الهولندي رونالد كومان حين كان بعيداً كل البعد عن المنافسة على بطاقة مؤهلة الى دوري أبطال أوروبا، قبل أن تنقلب الأمور رأساً على عقب بعد قدوم لاعب وسطه السابق.

ولم يذق برشلونة طعم الهزيمة منذ كانون الأول/ديسمبر، وهو خرج فائزاً من مبارياته الخمس الأخيرة في الدوري كما بلغ الدور ربع النهائي لمسابقة "يوروبا ليغ" حيث يحل الخميس ضيفاً على أينتراخت فرانكفورت الألماني.

ولو بدأ الموسم في كانون الثاني/يناير، لكان برشلونة في الصدارة وإشبيلية خامساً بعدما سقط في دوامة التعادلات التي بلغت سبعة في مبارياته التسع الأخيرة، ما سمح لريال بالابتعاد عنه ولبرشلونة وأتلتيكو مدريد حامل اللقب بتضييق الخناق عليه لأنه يتخلف عنه بفارق ثلاث نقاط أيضاً قبل مباراته السبت مع ضيفه ألافيس ومن بعدها مع مضيفه مانشستر سيتي الإنكليزي الثلاثاء في ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال.

وبعدما بدأ مشواره القاري في دوري الأبطال، انتقل إشبيلية الى مسابقته المفضلة "يوروبا ليغ" بعدما أنهى مجموعته ثالثاً، إلا أن مغامرته لم تدم طويلاً حيث انتهى حلمه بلقب سابع عند عتبة الدور ثمن النهائي على يد وست هام الإنكليزي بالخسارة إياباً صفر-2 بعد التمديد (فاز ذهاباً 1-صفر).

ولا يزال الجار الأندلسي ريال بيتيس في قلب الصراع على المشاركة في دوري الأبطال الموسم المقبل، إذ يحتل المركز الخامس بفارق ست نقاط عن أتلتيكو الرابع قبل استضافته لأوساسونا الأحد.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي