منفذ الهجوم هو ضياء حمرشة (27 عاما)، من بلدة يعبد قرب جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة

ارتفاع حصيلة قتلى إطلاق نار وسط إسرائيل إلى 5

الأناضول ، وكالات - الأمة برس
2022-03-29

قوات اسرائيلة في مكان الحادث (ا ف ب)القدس ، الأراضي الفلسطينية - ارتفعت حصيلة ضحايا حادث إطلاق نار وقع وسط إسرائيل، مساء الثلاثاء، إلى 5 قتلى، بحسب إعلام رسمي.

وقالت قناة "كان" الرسمية إن مصابا توفي في مستشفى بيلينسون بمدينة "بتاع تكفا" (وسط) متأثرا بجروح بالغة أصيب بها.

وكانت هيئة الإسعاف الإسرائيلية، أعلنت في وقت سابق الليلة عن مقتل 4 أشخاص وإصابة آخر، في حوادث إطلاق نار بمدينة "بني براك" (وسط)، قبل أن ترتفع حصيلة القتلى إلى 5.

وقال المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية "إيلي ليفي"، إن الحديث يدور عن "حادث صعب للغاية، في عدة ساحات".

وأظهر مقطع مصور بثته وسائل إعلام عبرية، شخصا مسلحا بمدفع رشاش من طراز " M-16" يطلق النار على المارة في أحد الشوارع بمدينة "بني براك" التي تقطنها أغلبية من المتدينين اليهود (حريديم).

وبحسب "كان" فإن منفذ الهجوم هو ضياء حمرشة (27 عاما)، من بلدة يعبد قرب جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة، مقيم بشكل غير قانوني، كان مسجونا سابقا في إسرائيل.

وأوضحت القناة أن حمرشة "كان قد حكم عليه بالسجن ستة أشهر عام 2013 لارتكابه مخالفات أمنية، تضمنت على ما يبدو تهريب أسلحة.

من جانبها، قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، إن منفذ الهجوم قتل في مكان الحادث، وتم اعتقال آخر، ويشتبه في أن هناك منفذ ثالث تجرى الشرطة عملية تمشيط واسعة لاعتقاله.

وفي هذا الصدد، أصدرت بلدية "رمات غان" المجاورة تعليمات لسكانها بالبقاء في المنازل لحين صدور إعلان رسمي من الشرطة أو البلدية.

وكانت وسائل إعلام عبرية، قد أكدت في وقت سابق أن إطلاق النار طال "رمات غان"، قبل أن يتضح اقتصار الحادث على "بني براك".

ومن المقرر أن يجري رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت مشاورات أمنية عاجلة الليلة، مع وزيري الدفاع بني غانتس، والأمن الداخلي عومر بار يف ورئيس الأركان أفيف كوخافي ورئيس جهاز الأمن العام رونين بار وقائد الشرطة يعقوب شبتاي، بحسب المصدر ذاته.

وهذا هو الهجوم الثالث خلال أسبوع الذي يقع في المدن الإسرائيلية داخل الخط الأخضر.

كانت عملية دهس وطعن، في مدينة بئر السبع (جنوب) أدت الثلاثاء الماضي إلى مقتل 4 إسرائيليين، فيما أدى هجوم بإطلاق نار في مدينة الخضيرة (شمال) يوم الأحد، إلى مقتل شرطيين إسرائيليين إثنين.

وتبنى تنظيم "داعش" الإرهابي هجوم الخضيرة عبر بيان نشرته وكالة "أعماق" التابعة له.

أما عملية بئر السبع، فقالت إسرائيل إن منفذها، كان قد اعتقل سابقا بتهمة "دعم تنظيم داعش".







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي