استطلاع: القدرة الشرائية أهم موضوع لدى الناخبين في انتخابات الرئاسة الفرنسية المقبلة

د ب أ - الأمة برس
2022-03-29

  حشد مرشح اليمين المتطرف إريك زمور آلاف المؤيدين بالقرب من برج إيفل يوم الأحد (أ ف ب)

باريس - أظهر استطلاع رأي أجرته شركة إبسوس لأبحاث السوق ونشرت نتائجه مساء الاثنين أن الأسعار والقدرة الشرائية للمستهلكين أصبحت الموضوع الأكثر أهمية لدى الناخبين في الانتخابات الرئاسية الفرنسية المقرر إجراؤها الشهر المقبل.

وبحسب نتائج الاستطلاع قال 58% ممن شملهم الاستطلاع أن القدرة الشرائية هي الموضوع الأهم لديهم، في حين قال 27% إن كفاءة النظام الصحي هي الأهم وقال 25% إن حماية البيئة هي الأهم.

وقال 24% من الناخبين إن قضية الهجرة هي الأهم وهي نفس النسبة التي حصل عليها موضوع إصلاح نظام التقاعد. وشكلت حرب أوكرانيا الموضوع الأهم لدى 23% فقط من الناخبين، وتلاها موضوع التفاوت الاجتماعي. في حين قال 8% فقط إنهم يرون أن جائحة فيروس كورونا المستجد مازالت تلعب دورا مهما، وقال 9% منهم إن البطالة هي الموضوع الأهم.

كما أظهر الاستطلاع تراجع اهتمام الناخبين بالانتخابات المقبلة مقارنة بالانتخابات الرئاسية السابقة قبل 5 سنوات حيث قال 75% ممن شملهم المسح الأخير إنهم مهتمون بالانتخابات، وقال 18% إنهم مهتمون بدرجة بسيطة وقال 7% إنهم غير مهتمين. وجاءت نسبة المهتمين وفق هذا الاستطلاع أقل بمقدار 4 نقاط مئوية عن النسبة في نفس الفترة قبل انتخابات 2017.

لذلك تتوقع مراكز أبحاث الرأي العام انخفاض نسبة المشاركة في الجولة الأولى من الانتخابات مقارنة بالانتخابات السابقة، التي سجلت مشاركة بنسبة 77% من إجمالي الناخبين. وكانت نسبة المشاركة الأقل على الإطلاق في انتخابات 2002 عندما بلغت 72% من إجمالي عدد الناخبين.

من المقرر أن تجري الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية الفرنسية يوم 10 نيسان/أبريل المقبل.  

وتظهر بيانات استطلاعات الرأي التي أجرتها إبسوس تقدم الرئيس الحالي إيمانويل ماكرون على منافسيه وحصل على 28% من الأصوات، وتلته مرشحة جناح اليمين مارين لوبان وحصلت على 5ر17% ثم مرشح اليسار جان لوك ميلونشون وحصل على 14%.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي