افتحوا المدارس : فتيات أفغانيات يحتجن في كابول

أ ف ب - الأمة برس
2022-03-26

 

 نساء أفغانيات يتظاهرن أمام وزارة التربية والتعليم في كابول(اف ب )

تظاهرت نحو عشرين فتاة وامرأة يهتفون "افتحوا المدارس" في العاصمة الأفغانية السبت 26 مارس 2022م  ضد قرار طالبان إغلاق مدارسهم الثانوية بعد ساعات فقط من إعادة فتحها هذا الأسبوع.

وتوافدت آلاف الفتيات المبتهجات في جميع أنحاء أفغانستان على المدارس الثانوية في 23 مارس آذار وهو التاريخ الذي حددته وزارة التعليم لاستئناف الدراسة.

ولكن بعد ساعات فقط من اليوم الأول، أعلنت الوزارة عن عكس سياسة الصدمة التي تركت الشباب يقولون إنهم شعروا بالخيانة والحكومات الأجنبية تعرب عن غضبها.

"افتحوا المدارس! العدالة والعدالة!" وهتف المتظاهرون يوم السبت وحمل بعضهم كتبا مدرسية أثناء تجمعهم في ميدان المدينة في كابول.

ورفعوا لافتات كتب عليها "التعليم حقنا الأساسي وليس خطة سياسية" أثناء مسيرتهم لمسافة قصيرة قبل أن يتفرقوا عندما وصل مقاتلو طالبان إلى مكان الحادث.

ولم تقدم طالبان سببا واضحا لقرارها الذي جاء بعد اجتماع في وقت متأخر من مساء الثلاثاء لكبار المسؤولين في مدينة قندهار الجنوبية مركز القوة الفعلي للحركة الإسلامية ومعقلها الروحي.

وجاء ذلك بعد أشهر من العمل الذي قامت به بعض الدول الأجنبية بشأن خطة لدعم دفع أجور المعلمين.

والفتيات الأفغانيات الآن خارج التعليم منذ أكثر من سبعة أشهر.

ومنذ عودتها إلى السلطة في 15 أغسطس آب تراجعت طالبان عن عقدين من المكاسب التي حققتها نساء البلاد اللاتي تم الضغط عليهن من العديد من الوظائف الحكومية ومنعهن من السفر بمفردهن وأمرن بارتداء ملابسهن وفقا لتفسير صارم للقرآن.

وكانت طالبان قد وعدت بنسخة أكثر ليونة من الحكم الإسلامي القاسي الذي ميز فترتها الأولى في السلطة من عام 1996 إلى عام 2001.

لكن العديد من القيود لا تزال مفروضة على النساء - إن لم يكن على المستوى الوطني ثم نفذت محليا على هوى المسؤولين الإقليميين.

وعارضت بعض النساء الأفغانيات في البداية القيود التي فرضتها طالبان، ونظمن احتجاجات صغيرة طالبن فيها بالحق في التعليم والعمل.

لكن طالبان سرعان ما اعتقلت قادة العصابة، واحتجزتهم بمعزل عن العالم الخارجي بينما أنكرت احتجازهم.

ومنذ إطلاق سراحهن، التزم معظمهم الصمت، وكان احتجاج السبت هو الأول الذي تنظمه النساء منذ أسابيع.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي