أمم أمثالكم : «إنسان الغاب» يستخدم {اللغة العامية} للتعبير عن هدوئه

وكالات - الأمة برس
2022-03-24

التأثيرات الاجتماعية تلعب دوراً في التواصل بين الحيوانات (بيكسيلز)لندن - سواء أكانت اللهجة العامية للمراهقين سريعة التغير أم تلك الكلمات الغريبة التي عُثر عليها مدفونة منذ فترة طويلة وسط الجدال المحلي لمجتمع ريفي، فإن مفرداتنا هي ما يشكل محيطنا الاجتماعي. والآن، يبدو أن مثل هذه التأثيرات قد تلعب دوراً أيضاً لدى إنسان الغاب، حسب صحيفة الغارديان البريطانية.

ووجد الباحثون الذين يعكفون على دراسة النداءات المعروفة بإنذار «القبلة والصرير» للمجتمعات البرية من القردة في جزيرتي «بورنيو» و«سومطرة» أنه بدلاً من أن تكون هذه الأصوات فطرية طويلة، كما كان يعتقد منذ فترة طويلة، فإن إنسان الغاب قادر على التوصل إلى إصدارات جديدة من النداءات المتفاوتة في النغمة والطول. علاوة على ذلك، يتأثر تكرار النداءات الجديدة - وما إذا كانت ثابتة - بكثافة المجتمع المحلي.

في هذا السياق، قال الدكتور أدريانو لاميرا، المؤلف الرئيسي للبحث من قسم علم النفس بجامعة وارويك: «الطريقة التي أراها هي أن الكثافات المنخفضة لإنسان الغاب لها ذخيرة عامية يعيد النظر فيها ويستخدمها باستمرار».

أضاف لاميرا قائلاً: «في مجتمعات إنسان الغاب ذات الكثافة العالية، يكون الاتصال أشبه بالنشاز. ويبدو أن الحداثة لها قيمة عالية، كما هو الحال في الطيور المغردة، وأن الأفراد يريدون التباهي برباطة جأشهم، ولأي مدى يستطيعون التمرد على المألوف».

ورغم أن التأثيرات الاجتماعية تلعب دوراً في التواصل مع الحيوانات، بما في ذلك الطيور المغردة وقردة المارموسيت صغيرة الحكم، يقول الفريق، الذي يقف وراء البحث الجديد، إنه لم يكن واضحاً ما إذا كان الشيء نفسه ينطبق على القردة، غير البشر، وهو سؤال مهم نظراً لأن تواصلنا الخاص يتأثر بهذه العوامل.

ويذكر أن الفريق دوّن في دورية «Nature Ecology and Evolution»، كيف أمضوا 6120 ساعة مراقبة في العمل، عبر 6 محطات بحثية بين عامي 2005 و2010، وسجلوا صرير قبلة إنسان الغاب من نحو 70 قرداً.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي