بنفيكا يسقط أياكس في عقر داره ويصعد لدور الثمانية لدوري الأبطال الأوروبي

2022-03-16

 

 حملت رأسية نونييس بنفيكا إلى ربع نهائي دوري الأبطال (ا ف ب)

أمستردام: اقتنص فريق بنفيكا البرتغالي بطاقة العبور إلى دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم من مضيفه أياكس أمستردام الهولندي بالفوز عليه 1 /صفر الثلاثاء في إياب دور الستة عشر.

ويدين بنفيكا بالفضل في هذا الفوز لمهاجمه الأوروجوياني داروين نونيز الذي سجل هدف الحسم في الدقيقة 77.

وسيطر أياكس على مجريات اللعب في أغلب أوقات المباراة لكن كان الفوز حليفا في النهاية لبنفيكا.

وانتهت مباراة الذهاب بالتعادل 2 /2 ليتفوق بنفيكا بنتيجة 3 /2 في مجموع المباراتين.

وبعد مضي سبع دقائق فقط من بداية المباراة بدا أن أياكس في طريقه لحسم الفوز مبكرا عندما سجل سيباستيان هيلير هدفا للفريق، لكن الحكم ألغاه بداعي تسلل زميله دوسان تاديتش.

وبمرور الوقت هدأ إيقاع اللعب تماما دون وجود أي محاولات تذكر على المرميين، لكن الأفضلية بقيت بشكل نسبي لصالح أياكس.

وأستأنف أياكس نشاطه الهجومي عبر تسديدة قوية من ستيفن برجيوس من على حدود منطقة الجزاء لكن الكرة مرت أعلى العارضة.

ولاحت فرصة جديدة لأياكس بعد هجمة سريعة انتهت بتسديدة قوية لأنتوني من خارج منطقة الجزاء لكن حارس بنفيكا أوديسياس فلاكوديموس أنقذ الموقف بثبات.

وكان بمقدور ريان جرافنبرخ مباغتة بنفيكا بهدف في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول عندما سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء لكن فلاكوديموس وقف له بالمرصاد.

ومرت الدقائق الأخيرة دون جديد لينتهي شوط المباراة الأول بالتعادل السلبي.

وجاءت بداية الشوط الثاني على نفس منوال الشوط الأول حيث سيطرة من جانب أياكس يقابلها استبسال دفاعي للاعبي بنفيكا.

وشن بنفيكا هجمة نادرة على مرمى أياكس بعد ركلة ركنية نفذها جيلبيرتو مورايس وقابلها يان فيرتونخن برأسه لكن الكرة ضلت طريقها للشباك الهولندية.

ورد أياكس بهجمة سريعة انتهت بتمريرة من دالي بليند وضربة رأس لأنتوني من داخل منطقة الجزاء لكن الكرة مرت أعلى العارضة بقليل.

وعلى عكس سير اللعب تماما، تقدم بنفيكا بهدف مباغت في الدقيقة 77 بعد ركلة حرة من مسافة قريبة، نفذها أليخاندرو جريمايدو ليقابلها نونيز برأسه إلى داخل الشباك.

وحاول أياكس جاهدا أن يدرك التعادل خلال الدقائق الأخيرة لكنه لم ينجح في مبتغاه، ليودع البطولة من دور الستة عشر في الوقت الذي تأهل فيه منافسه البرتغالي إلى دور الثمانية.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي