سنغافورة: عقوبات "أحادية" على بنوك روسية وقيود على التعامل بالعملات المشفرة

د ب أ - الأمة برس
2022-03-05

دفع الغزو الروسي الأوكرانيين إلى الاعتماد على العملات المشفّرة قبل انكماش القطاع، حتى في ظلّ حملات جمع تبرعات للأوكرانيين نتائجها غير مضمونة، فيما لا يزال احتمال لجوء روسيا إلى هذا القطاع للتحايل على العقوبات، قائمًا(ا ف ب)

سنغافورة - أفاد تقرير إخباري اليوم السبت بأن سنغافورة بصدد فرض عقوبات أحادية ضد روسيا، في خطوة وصفها دبلوماسي سابق بأنها المرة الأولى خلال عقود التي تتحرك فيها هذه المدينة الدولة بهذا الشكل ضد دولة أخرى دون دعم من مجلس الأمن الدولي.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن بيان أصدرته وزارة الشؤون الخارجية في سنغافورة اليوم السبت، أن العقوبات تشمل فرض قيود على صادرات يمكن استخدامها كأسلحة، وإجراءات مالية ضد بنوك روسية، وقيودا على المعاملات بالعملات الرقمية التي يمكن اللجوء إليها للالتفاف على العقوبات المالية ضد موسكو.

وقالت الوزارة في بيانها: "بالنسبة لدولة صغيرة مثل سنغافورة، هذا ليس مبدأ نظريا، ولكن سابقة خطيرة. وهذا هو السبب وراء إدانة سنغافورة القوية للغزو الروسي، غير المبرر، لأوكرانيا."

كما تتضمن العقوبات حظر تقديم المؤسسات المالية في سنغافورة أي خدمات من شأنها أن تساعد الحكومة الروسية في جمع أموال جديدة.

ونقلت بلومبرج عن رسالة بالبريد الإلكتروني، تلقتها من متحدث باسم وزارة التجارة والصناعة في سنغافورة، أن حجم تجارة السلع بين سنغافورة وروسيا وصل إلى خمسة مليارات دولار سنغافوري (7ر3 مليار دولار أمريكي) في عام 2021 . وأوضح المتحدث أن الواردات من روسيا وأوكرانيا تبلغ 8 في المئة من إجمالي حجم واردات سنغافورة.

وفي إطار متصل، أعلن صندوق الثروة السيادية لسنغافورة اليوم السبت أنه يعتزم سحب جميع استثمارات الصناديق الحكومية للبلاد من شراء السندات السيادية الروسية وتلك التي يصدرها البنك المركزي الروسي.

ونقلت بلومبرج عن رسالة بعث عبر البريد الإلكتروني المتحدث باسم الصندوق: "يواصل صندوق الثروة السيادية لسنغافورة تقييم الموقف بين روسيا وأوكرانيا، وسيكفل الامتثال لجميع القوانين والقواعد المعمول بها.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي