بطولة إيطاليا.. قمة بين نابولي وميلان وإنتر أمام فرصة اعتلاء الصدارة

ا ف ب – الأمة برس
2022-03-03

يسعى نابولي للفوز بلقب الدوري الإيطالي للمرة الثالثة في تاريخه والاولى منذ عام 1990 (ا ف ب)

ميلانو: تشهد المرحلة الثامنة والعشرون من بطولة الدوري الإيطالي لكرة القدم قمة بين نابولي المتصدر ووصيفه ميلان الأحد في سباق مثير للفوز بلقب السكوديتو، فيما يتحيّن حامل اللقب إنتر الثالث فرصة استقباله ساليرنيتانا متذيل الترتيب في افتتاح المنافسات الجمعة لاعتلاء الصدارة في حال فوزه.

يلهث نابولي المتصدر مع 57 نقطة بالتساوي مع "روسونيري"، خلف تكريس طال انتظاره وتحديداً منذ الفوز الاخير موسم 1988-1990 مع اسطورته الراحل الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا الذي اطلق اسمه على ملعبه تكريماً لانجازاته ويحتضن قمة هذه المرحلة.

وتعيد المباراة المنتظرة إلى عشاق الكرة المستديرة حقبة "الولد الذهبي"، حين حقق ميلان مع نجومه الفوز في عقر دار النادي الجنوبي عام 1988، ما سمح لمدرب ميلان حينها أريغو ساكي بالتقدم على منافسه ولاحقاً الفوز بلقبه الوحيد في الـ"سيري أ".

وسترخي هذه القمة بظلالها على الأمتار الاخيرة من سباق الفوز، حيث سيكون عامل الحسم، في حال تساوت الفرق نقاطاً، المواجهات المباشرة لتحديد هوية الفائز مع وصول الدوري إلى خواتيمه.

ويخوض رجال المدرب لوتشيانو سباليتي مباراتهم الأخيرة بمواجهة أحد الأندية بين المراكز الثلاثة الأولى، في حين يتأخر إنتر بفارق نقطتين عن جاره اللدود ونابولي، ولكن مع مباراة أقلّ للـ "نيراتسوري".

وتفوح رائحة الثأر من قمة الأحد حيث يسعى ميلان للثأر من مضيفه الذي كان تغلب عليه في عقر داره "سان سيرو" 1-صفر في كانون الثاني/ديسمبر (المرحلة 18)، ما يعني أن التعادل لن يصب في مصلحة رجال المدرب ستيفانو بيولي.

غير أن الفائز من هذه المواجهة سيضمن لنفسه أفضل سجل بين الأندية الثلاثة الاوائل في حال تساوت نقاطاً في نهاية الدوري.

ويبدو نابولي في أفضل صورة في الاسابيع الاخيرة حيث نجح في حصد 18 نقطة من مبارياته الثماني الاخيرة منذ بداية العام الجديد، كما استغل بأفضل طريقة ممكنة فوزه في عقر دار لاتسيو 2-1 في المرحلة الماضية ليتقدم خطوة إضافية عن قطبي مدينة ميلانو اذ تعثر العملاق ميلان أمام أودينيزي 1-1 وإنتر أمام جنوى صفر-صفر.

وسقط ميلان في فخ التعادل للمباراة الثانية توالياً في الدوري بعد تعادله أمام  ساليرنيتانا 2-2 في المرحلة 26، واتبعهما بتعادل ثالث توالياً في مختلف المسابقات أمام جاره اللدود إنتر في ذهاب دور نصف النهائي من الكأس المحلية الثلاثاء (التعادل السلبي)، بعدما كان حقق سلسلة من 3 انتصارات توالياً أمام كل من إنتر بالذات 2-1 ولاتسيو برباعية نظيفة وسمبدوريا 1-صفر.

-"سنعود"-

 غاب الفوز عن سجل إنتر باشراف المدرب سيموني إنزاغي في مبارياته الخمس الاخيرة في مختلف المسابقات، فخسر مرتين بنتيجة صفر-2 أمام كل من ليفربول الانكليزي في ذهاب دور ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا وساسوولو في الدوري، مقابل ثلاث تعادلات أمام كل من نابولي 1-1 وجنوى وميلان في ذهاب نصف نهائي الكأس الثلاثاء.

كما لم يعرف إنتر طريق شباك منافسيه في 4 من هذه المباريات، ورغم ذلك حافظ على أفضل سجل هجومي في الـ "سيري أ" مع 55 هدفاً، إلاّ أنّ تراجع مستوى مهاجميه وتحديداً الأرجنتيني لاوتارو مارتينيس ساهم بشكل كبير في غياب الفوز.

قال إنزاغي الذي خاض ثالث دربي له في نصف نهائي الكأس منذ تسلمه الامور الفنية في إنتر مطلع الموسم الحالي "نعمل على ذلك، نملك أفضل المهاجمين وسنعود قريباً".

وتابع "إنه تراجع طبيعي في المستوى... نحاول استعادة بعض الطاقة الجسدية وقبل كل شيء الطاقة العقلية".

تقدم إنتر على جاره اللدود ميلان بفارق أربع مع العطلة الشتوية، وبفارق 7 نقاط عن نابولي، غير أنه تراجع للمركز الثالث بعدما لم يفز سوى بمباراتين من السبع الاخيرة.

سمحت هذه النتائج السيئة ليوفنتوس المتربص وصاحب المركز الرابع بتقليص الفارق بينه وبين حامل اللقب إلى 5 نقاط (55 مقابل 50).

ويخالف ماسيميليانو أليغري مدرب "السيدة العجوز" نتائج فريقه داخل المستطيل الأخضر ليقلل مراراً من فرص فريقه في انتزاع اللقب، لكن الفوز الأحد على ضيفه سبيتسيا السادس عشر (26 نقطة) سيرفع سلسلة انتصاراته من دون خسارة إلى 13 ما سيسمح له بالاستفادة من أي نتيجة تتأتى عنها قمة نابولي وميلان.

-لاعب تحت المجهر: دومينيكو بيراردي-

تفجرت موهبة بيراردي على الرواق بقميص فريق ساسوولو هذا الموسم، مسجلاً 10 أهداف مع نفس عدد التمريرات الحاسمة في 24 مباراة خاضها باشراف المدرب أليسيو ديونيسي.

سجل دومينيكو بيراردي 10 أهداف ومرر نفس عدد الكرات الحاسمة مع ساسوولو هذا الموسم (ا ف ب)

دوّن ساسوولو اسمه في سجلات الـ "سيري أ" كأوّل فريق يفوز خارج عقر داره على الثلاثي يوفنتوس وميلان وإنتر في الموسم ذاته، وذلك لأكثر من 6 عقود.

ومع غياب فيديريكو كييزا عن الملاعب حتّى نهاية الموسم اثر خضوعه لجراحة، من المؤكد أن يستدعي مدرب إيطاليا روبرتو مانشيني، في آذار/مارس المقبل، ابن الـ 27 عاماً لخوض غمار الملحق المؤهل إلى مونديال قطر 2022.

-احصاءات-

18- حصاد نابولي في عام 2022 في الـ "سيري أ" هو الأعلى.

7- هو الفارق الذي يفصل بين يوفنتوس والثنائي نابولي وميلان (57 مقابل 50).

6- عدد الأهداف المسجلة من قبل إنتر في 7 مباريات في الدوري عام 2022، مقابل 20 هدفاً في مبارياته السبع السابقة.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي