وزير الخارجية اللبناني :بيان إدانة اجتياح الأراضي الأوكرانية يعبّر عن موقف الدولة اللبنانية

د ب أ- الأمة برس
2022-03-01

وزير الخارجية اللبناني عبدالله بو حبيب (أ ف ب)

بيروت: أكد وزير الخارجية  والمغتربين اللبناني، عبدالله بوحبيب، أن البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية والمتعلق بإدانة " اجتياح الأراضي الأوكرانية"، يعبر عن موقف الدولة اللبنانية .

وقال بو حبيب في حديث لصحيفة " الجمهورية" اللبنانية، نشرته، الثلاثاء 1مارس2022: "إن ما صدر عن وزارة الخارجية يعبّر عن موقف الدولة اللبنانية، وتحديدا رئيس الجمهورية ( ميشال عون) ورئيس الحكومة ( نجيب ميقاتي) إضافة إلى الوزير المختص".

وأضاف :"ليس صحيحاً أن الرئيس ميشال عون تَنصّل منه ( البيان)  بل هو اتصل بي وهنّأني وأبدى دعمه لي، وكذلك نجيب ميقاتي لم يتنصّل من البيان، ودوري كوزير للخارجية هو أن أعبّر عن الموقف الرسمي الذي تقرر اعتماده في نهاية المطاف".

ورأى أن " اللبنانيين عانوا من الغزو والاحتلال، وبالتالي كان من الطبيعي أن نتخذ موقفا مبدئيا باستنكار الاجتياح الروسي لأوكرانيا واحتلال هذا البلد".

وأضاف: " أنه موقف بديهي ينسجم مع اقتناعنا بأنه لا يجوز أن تدخل أي دولة إلى دولة أخرى لتحقيق أهدافها، وأنا أعارض شن الحروب بحجة الدفاع عن مصالح معينة، وإلا فإننا نعطي ذرائع للآخرين باحتلال بلدنا أيضا تحت شعار حماية الأمن القومي أو المصالح الاستراتيجية".

وتابع بالقول:"نحن استنكرنا مبدأ الغزو الروسي وسجلنا موقفا أخلاقيا لا أكثر ولا أقل، وبالتالي لم نذهب إلى أبعد من ذلك ولم نوقّع قرارا غربيا في الأمم المتحدة ضد روسيا".

وقال بوحبيب: "موقفنا لا يعني العداء لروسيا، بل نحن حريصون على المصالح المشتركة والعلاقات الثنائية التي تجمعنا بموسكو".

وأعلن التواصل مع  السفير اللبناني لدى الجامعة العربية وطلب منه السعي إلى الدفع في اتجاه اتخاذ موقف عربي مشترك من الأزمة المستجدة، وكذلك طلب من سفيرة بلاده  لدى الامم المتحدة أن تتواصل مع السفراء العرب للغرض نفسه.

وأوضح أنه " لم تتم استشارة أحد من القوى السياسية في ما صدر، ولم يُعرض الأمر على طاولة مجلس الوزراء، لأن تحديد التوجه الرسمي حيال حدث دولي هو بالدرجة الأولى شأنُ رئيسَي الجمهورية والحكومة بالتنسيق مع وزير الخارجية".

وعن سبب عدم اعتماد سياسة "النأي بالنفس" عن النزاع الروسي-الأوكراني، قال بوحبيب إنّ قاعدة "النأي بالنفس" متّبعة حصراً على مستوى النزاعات العربية والمحاور الإقليمية، مشيرا إلى أنه على الصعيد الدولي ليس  ما يمنع من أن تكون هناك مواقف واضحة نابعة من الثوابت الوطنية  اللبنانية والقوانين الدولية، خصوصا في ما يتعلق برفض اجتياح دولة لدولة أخرى.

وبشأن التعرض لضغوط من الأمريكيين لإصدار البيان، قال الوزير بوحبيب  إنّ "المسألة لا تتعلق بضغط مباشر وإنما القوى الدولية تلجأ في مثل هذه الأوضاع إلى محاولة استقطاب تأييد أكبر عدد ممكن من البلدان، وضمن هذا الإطار تكلّم معنا الأمريكيون والفرنسيون والألمان وغيرهم، ونحن في النهاية نقرر ما يناسب مصالحنا".

 واعتبر بوحبيب أن " الانقسام الداخلي حول بيان وزارة الخارجية كان متوقعاً، وانه شخصياً لم يتفاجأ به، بل هو أمر طبيعي في بلد ديمقراطي مثل لبنان".

وكانت وزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية أعلنت في بيان يوم الخميس الماضي أن " لبنان يدين اجتياح الأراضي الأوكرانية ويدعو روسيا إلى وقف العمليات العسكرية فورا وسحب قواتها منها والعودة إلى منطق الحوار والتفاوض كوسيلة أمثل لحل النزاع القائم بما يحفظ سيادة وأمن وهواجس الطرفين ويسهم في تجنيب شعبي البلدين والقارة الأوروبية والعالم مآسي الحروب ولوعتها".

وأثار بيان  الخارجية اللبنانية شجباً من بعض القوى السياسية المحلية ولا سيما حزب الله،  وأعربت السفارة الروسية في لبنان عن دهشتها من البيان ، وذلك لمخالفته سياسة النأي بالنفس.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي