الجائزة تأتي تأكيدا على أهمية الكتابة والتأليف المسرحي في تنمية الحراك والفعل الثقافي والمسرحي.

عمانيان وسعودي يتوجون بجائزة الشارقة للتأليف المسرحي

2022-02-22

الاهتمام بالنصوص يخلق مسرحا مختلفا (تواصل اجتماعي)الشارقة - أعلنت إدارة المسرح بدائرة الثقافة في حكومة الشارقة أسماء الفائزين بجائزة الشارقة للتأليف المسرحي “نصوص مسرحية للكبار 2021 – 2022” .

وفاز الكاتب العماني أسامة بن زايد الشقصي بالمركز الأول عن نصه “اللعب على حافة الشطرنج”، وحل مواطنه بدر سعيد الحمداني في المركز الثاني عن نصه “فراشات”، بينما حاز المركز الثالث الكاتب السعودي ياسر بن يحيى مدخلي عن نصه “أسطورة المقام”، ويتسلم الفائزون جوائزهم في حفل افتتاح الدورة الحادية والثلاثين من أيام الشارقة المسرحية التي تنطلق يوم السابع عشر من مارس المقبل.

وتشترط الجائزة أن يكون المشارك من مواطني دول مجلس التعاون الخليجي ممن تزيد أعمارهم عن 21 سنة، ويكتب النص باللغة العربية الفصحى إلا للحالات التي يستدعيها البناء الدرامي لطبيعة العمل المسرحي، وأن يكون موضوع النص المسرحي يعالج البيئة والتراث والتاريخ المحلي والشأن الاجتماعي، وأن تكون الأعمال المشاركة منفردة وجديدة في موضوعاتها، ويشارك المتسابق بنص مسرحي واحد، و تقدم النصوص بواقع 3 نسخ بالشكل الورقي إضافة إلى نسخة على قرص مضغوط.

كما تشترط الجائزة أن يكون النص المسرحي مستوفيا لشروط الإنتاج بالدولة مراعيا للعادات والتقاليد والقيم الأخلاقية والأعراف، وتكون النصوص المسرحية المقدمة للمسابقة معدة للنشر لأول مرة ولم يسبق أن طبعت في كتاب أو نشرت في الصحف أو الدوريات أو على المواقع الإلكترونية، وألا تكون النصوص المقدمة قد شاركت أو فازت في مسابقات مشابهة.

ولا تلتزم الإدارة بإعادة النصوص المقدمة، وتتم دعوة الفائزين لحضور مراسم توزيع الجائزة إبان دورة الأيام المسرحية، وتحتفظ دائرة الثقافة بالشارقة بحقها في نشر الطبعة الأولى للنصوص الفائزة، وحقها في إنتاج العمل خلال العامين الأولين من إعلان الفوز ويغلق باب قبول المشاركات في الأول من فبراير كل عام.

وتأتي الجائزة تأكيدا على أهمية الكتابة والتأليف المسرحي في تنمية الحراك والفعل الثقافي والمسرحي، وقد استحدثتها دائرة الثقافة في عام 1996 وتحديدا في الدورة السابعة لأيام الشارقة المسرحية استنادا للتوصيات التي أقرتها اللجان المنبثقة عن فعاليات مهرجان أيام الشارقة المسرحية، باعتبار أن المسرح مرآة المجتمع، وبالتالي فإن من الأهمية بمكان أن ينعكس من خلاله واقع المجتمع مجسدا على خشبات المسرح المحلي.

كما تهدف الجائزة إلى دعم وتشجيع المبدع المحلي، ومد جسور التواصل معه لاستمرار إبداعه وتفاعله مع الوسط الثقافي والمسرحي، وكانت منذ انطلاقتها الأولى تثمينا وتقديرا للكتاب والمبدعين المسرحيين من أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ومواطني دول مجلس التعاون الخليجي.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي