نائب رئيس الإمارات: التعاون مع تركيا يسهم في ترسيخ الأمن والاستقرار بالمنطقة

د ب أ - الأمة برس
2022-02-15

نائب رئيس الإمارات وحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد يستقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (وام)دبي - قال نائب رئيس الإمارات وحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد إن "التعاون الإماراتي التركي من شأنه المساهمة بصورة إيجابية ومؤثرة في ترسيخ أسس الأمن والاستقرار في المنطقة".
جاءذلك خلال استقبال حاكم دبي اليوم الثلاثاء الرئيس التركي رجب اردوغان الذي يزور الإمارات، ويشارك في احتفالات بلاده بيومها الوطني في معرض (إكسبو 2020 دبي).
وأكد نائب رئيس الإمارات أهمية الزيارات المتبادلة بين قيادتي البلدين لما لها من أثر في إعطاء زخم قوي ومتجدد للعلاقات الثنائية بما يمهد الطريق لمزيد من التقارب الإيجابي ضمن جميع المسارات السياسية والاقتصادية والمعرفية، ويحفّز على اكتشاف قنوات فعالة لمضافرة الجهود الرامية إلى تحقيق الخير والرفاه للشعبين وخدمة تطلعاتهما وتطلعات جميع شعوب المنطقة لمستقبل يعمه الاستقرار والرخاء والازدهار.
وقالت وكالة أنباء الإمارات(وام) إن الجانبين بحثا مستقبل الشراكة الاستراتيجية بين البلدين وسبل تعزيزها في المجالات كافة خصوصا على الصعيد الاقتصادي والتنموي.
و أعرب حاكم دبي عن تطلع دولة الإمارات إلى بدء مرحلة جديدة من التعاون القائم على مراعاة المصالح المشتركة للشعبين الصديقين ،والسعي إلى إيجاد البدائل اللازمة لمساعدة الدولتين على تحقيق أعلى مستويات الرفاه والرخاء والتقدم لشعبيهما.
و أكد تقدير الإمارات للدور المحوري الذي تضطلع به تركيا برئاسة أردوغان على الصعيدين الإقليمي والدولي، منوهاً إلى أن التعاون الإماراتي التركي من شأنه المساهمة بصورة إيجابية ومؤثرة في ترسيخ أسس الأمن والاستقرار في المنطقة الأمر الذي يعد مطلباً رئيسياً للتنمية الاقتصادية وتشجيع الاستثمارات، ومنح مجتمعات الأعمال والمستثمرين الثقة اللازمة لتوسيع نطاق أعمالهم ما يعود بالنفع على اقتصاد المنطقة بصورة عامة.
تناول اللقاء مجمل المستجدات على الساحتين الإقليمية والعالمية، وأهم الموضوعات محل الاهتمام المشترك وأكد الجانبان توافق وجهات النظر حول أهمية إيجاد البدائل السلمية الكفيلة بتعزيز أمن واستقرار المنطقة، ونشر أسباب السلام والتعاون في أرجائها.
من جانبه، أكد أردوغان اعتزازه بهذه الزيارة وأعرب عن أمله في أن تشكل نقطة انطلاق جديدة للعلاقات الثنائية و بما يخدم مصالح الدولتين ويرقى إلى مستوى طموحات الشعبين في شتى المجالات التنموية، لافتاً إلى أهمية العمل المشترك من أجل إفساح المجال أمام الأفكار والمبادرات والبرامج التي من شأنها تحقيق تقدم نوعي في مضمار الشراكة الاستراتيجية بين الجانبين.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي