وزير قبرص يلقي باللوم على تركيا في "حالة الطوارئ" للهجرة  

أ ف ب - الأمة برس
2022-02-13

 

وزير الداخلية القبرصي نيكوس نوريس ( فرانس برس) (ا ف ب).

قال وزير داخلية الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي الواقعة الأقرب إلى الشرق الأوسط إن جزيرة قبرص الصغيرة الواقعة في البحر الأبيض المتوسط تواجه مشكلة كبيرة في الهجرة غير النظامية.

وقال نيكوس نورس لوكالة فرانس برس "بالنسبة لنا، هذه حالة طوارىء"، مضيفا ان 4،6٪ من سكان البلاد هم الان طالبو لجوء او مستفيدون من الحماية، وهي اعلى نسبة في الاتحاد الاوروبي.

واتهم الوزير القبرصي اليوناني تركيا، التي تحتل قواتها منذ عام 1974 الثلث الشمالي للجزيرة، بتشجيع الكثير من تدفق اللاجئين السوريين والوافدين من أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

وانتقدت منظمات حقوقية ومراقبون قبرص بسبب الظروف المزرية في مخيم المهاجرين الرئيسي المكتظ الذي هزته الاشتباكات هذا الشهر، وللمعاملة الوحشية المزعومة لبعض الوافدين. 

لكن نورس رد بأن "الوحشية هي ما تفعله تركيا بنا" حيث تضاعفت طلبات اللجوء الجديدة إلى أكثر من 13,000 طلب في العام الماضي في البلاد التي يبلغ عدد سكانها 850,000 نسمة.

وقال الوزير من حزب التجمع الديمقراطى المحافظ " ان قضية الهجرة فى قبرص مشكلة كبيرة لانها لعبت دورا فى استغلال تركيا " .

ولا تزال جمهورية سايروس على خلاف حاد مع تركيا، التي تستضيف بموجب اتفاق مع الاتحاد الأوروبي ملايين اللاجئين السوريين، والتي تعترض على احتياطيات النفط والغاز البحرية المحتملة التي تطالب بها قبرص.

واتهم نورس بان ما بين 60 و80 مهاجرا غير شرعي يعبرون يوميا الخط الاخضر الذي تقوم الامم المتحدة بدوريات فيه وطوله 184 كلم ويقوم بتشريح الجزيرة، وقد وصل 85٪ من طالبي اللجوء العام الماضي بهذه الطريقة.

-محاصرون على الجزيرة "

 وقالت الوزارة إن سوريا كانت البلد الأصلي الأول لطلبات اللجوء المعلقة في عام 2021، لكنها جاءت بعد ذلك الكاميرون وجمهورية الكونغو الديمقراطية ونيجيريا والصومال.

وقال نورس إن العديد من القادمين الجدد يطيرون عبر إسطنبول إلى الولاية الشمالية الانفصالية التي تعترف بها أنقرة فقط. "من هناك، مع المهربين، يجدون طريقا عبر الخط الأخضر".

ولم يكتشف الكثيرون أنهم داخل منطقة شنغن الخالية من التأشيرات في الاتحاد الأوروبي إلا بعد عبورهم الجنوب.

وقال نوريس " انهم محاصرون فى الجزيرة " . واضاف "لا يمكنهم السفر الى المانيا او الى فرنسا حيث يريدون الذهاب لان قبرص ليست عضوا في منطقة شنغن".

وتؤكد قبرص أن الخط الأخضر ليس حدودا وإنما مجرد خط لوقف إطلاق النار، تقع وراءه "مناطق ليست تحت سيطرة الحكومة".

 ومع ذلك، قال نورس إن حكومته - بعد أن حصنت مؤخرا قسما واحدا من الخط بالأسلاك الشائكة - ستبني قريبا سياجا، وستكثف الدوريات، واعتبارا من الصيف، ستنشئ نظام مراقبة إسرائيلي الصنع.

وقال الوزير ان رئيس وكالة الحدود التابعة للاتحاد الاوروبى فرونتيكس فابريس ليجيري سيزور قبرص غدا الاربعاء.

وقال نورس إن قبرص ترغب في قيام فرونتيكس بدوريات في المياه جنوب تركيا ، "حيث كان لدينا كل ليلة ، وخاصة خلال فصل الصيف ، مغادرة غير قانونية للمهاجرين" -- لكنه اعترف بأن هذا سيتطلب موافقة أنقرة.

- العنف في مخيمات المهاجرين -

كما تطلب قبرص من الاتحاد الاوروبى توسيع قائمة ما يسمى بدول المنشأ الامنة للمهاجرين ، والتوصل الى صفقات لتسهيل عمليات اعادة المهاجرين الى الوطن .

واتهم نورس تركيا، التي احتلت قواتها منذ عام 1974 الثلث الشمالي للجزيرة، أو بتدبير الكثير من تدفق اللاجئين السوريين والوافدين من أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى الذين يتم تهريب بعضهم عبر الخط الأخضر الذي تقوم الأمم المتحدة بدوريات فيه والذي يقسم الجزيرة

وأعادت نيقوسيا مؤخرا أكثر من 250 مهاجرا فيتناميا على متن رحلة خاصة، وتعاونت مع بلجيكا لإعادة 17 كونغوليا إلى أوطانهم.

وقال نورس انه من المقرر القيام برحلة مشتركة مع المانيا يوم 8 مارس لاستعادة مجموعة من الباكستانيين فيما سيكون عودة " قسرية " وليس طوعية .

اتهمت هيومن رايتس ووتش ومنظمات أخرى قبرص بأساليب قاسية في بعض الأحيان ضد المهاجرين، بما في ذلك صد طالبي اللجوء في البحر.

واصر نورس على ان " قبرص لم تقم ابدا برد فعل " ولكنها مارست حقها فى اعتراض القوارب التى عادة ما يتم مرافقتها الى لبنان .

 وكان مركز استقبال بورنارا خارج نيقوسيا أحد المواقع الساخنة لقضية الهجرة القبرصية، حيث تؤوي الخيام والهياكل الجاهزة التي أقيمت في البداية لعدة مئات من الأشخاص الآن حوالي 500 2 شخص.

وانفجرت التوترات الأسبوع الماضي إلى أعمال عنف شارك فيها رجال نيجيريون وكونغوليون وصوماليون، مما أسفر عن إصابة العشرات. كما تبحث الشرطة عن صبي يبلغ من العمر 15 عاما متهم بطعن شاب يبلغ من العمر 17 عاما.

وقال نورس ان الحادث اثبت ان قبرص تحتاج الى " تضامن " ومساعدات الاتحاد الاوروبى .

وقال "في مكان مكتظ بالعديد من الناس، وخاصة العديد من الجنسيات، كان ذلك متوقعا".






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي