غضب في أفغانستان بعد قرار بايدن بتوزيع الأموال المجمدة على ضحايا هجمات 11 سبتمبر

د ب أ- الأمة برس
2022-02-12

عناصر من حركة طالبان قي كابول (أ ف ب)

كابول: أثار قرار الرئيس الأمريكي جو بايدن بتقسيم 7 مليارات دولار من الأموال الأفغانية المجمدة بين تعويض ضحايا هجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر وتمويل المساعدات الإنسانية، غضبا بين الأفغان. 

كان بايدن قد وقع، أمس الجمعة، أمرا تنفيذيا يمهد الطريق أمام تقسيم الأموال الأفغانية المحتجزة في الولايات المتحدة بين المساعدات الإنسانية للبلاد وتعويضات الأمريكيين من ضحايا هجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر.

وأعربت الفصائل الأفغانية، بما في ذلك سياسيون سابقون وأكاديميون وطالبان ،عن غضبهم من قرار بايدن.

وقال الناطق باسم طالبان محمد نعيم وردك، في تغريدة، "قيام الولايات المتحدة بسرقة ،ومصادرة الأموال المجمدة الخاصة بالأمة الأفغانية يمثل أدنى مستويات الانحطاط الإنساني والأخلاقي لدولة وأمة".

وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، قال الكثير من الأفغانيين إن بايدن يسرق أموالا مستحقة للشعب الأفغاني ،ليس له أدنى علاقة بالإرهاب في الولايات المتحدة.

يشار إلى أنه لم يكن هناك أي أفغاني بين الإرهابيين الضالعين في الهجوم الذي استهدف برج التجارة العالمي بنيويورك في 2001.

وتم قُتل زعيم تنظيم القاعدة آنذاك، أسامة بن لادن، في غارة أمريكية استهدف منزله في باكستان في أيار/ مايو عام 2011 .

ويزعم خبراء أن تخصيص الأصول المجمدة مثلما هو منصوص عليه في مرسوم بايدن سوف يمثل ضربة للاقتصاد الأفغاني يتعذر اصلاح اضرارها .

 

 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي