وزير الخارجية الفرنسي يعرب عن قلقه بشأن المناورات العسكرية التي تجريها روسيا ببيلاروس  

د ب أ- الأمة برس
2022-02-10

 

وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان (أ ف ب)

باريس: أعرب وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، عن قلقه بشأن المناورات العسكرية واسعة النطاق التي تجريها روسيا في بيلاروس.

وقال لودريان إن المناورات "الضخمة للغاية" التي تجرى في ظل أزمة أوكرانيا، هي "بادرة عنف كبير" يتسبب في قلق الحكومة الفرنسية.

وأضاف وزير الخارجية الفرنسي في حديثه لمحطة "فرانس انتر" الاذاعية، أن "كل دولة لديها الحق بالطبع، في تنظيم المناورات العسكرية، ولكن يوجد هنا تكثيف ملحوظ جدا للتدريبات على الحدود مع أوكرانيا".

وقال لودريان إن السؤال الآن هو ما إذا كان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، سيسحب قواته بعد التدريبات أو سيتركها هناك، في ظل المخاوف من أن موسكو تستعد لغزو دولة أوكرانيا المجاورة.

وقد انطلقت في وقت سابق اليوم الخميس مناورات عسكرية روسية بيلاروسية مشتركة، تحت اسم "عزيمة الاتحاد 2022".

وتتم هذه المناورات للتدرب على تنفيذ مهام "التصدي للعدوان الخارجي من خلال القيام بعملية دفاعية، وكذلك لمكافحة الإرهاب وحماية مصالح دولة الاتحاد"، وفقا لما نقله موقع قناة "آر تي عربية".

وسيتم تنفيذ المناورات في ميادين التدريب البيلاروسية، دومانوفسكي وجوزسكي وأوبوز ليسنوفسكي وبريست وأوسيبوفيتشسكي، وكذلك في مناطق معينة من أراضي بيلاروس. وكذلك سيتم استخدام المطارات العسكرية البيلاروسية، بارانوفيتشي ولونينتس وليدا وماشوليشي.

ونقلت روسيا أعدادا كبيرة من القوات والعتاد إلى مينسك للمشاركة في هذه التدريبات، ما أثار مخاوف الغرب من أن موسكو تستعد لغزو أوكرانيا.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي