الإليزيه يؤكّد أنّ جولة ماكرون على موسكو وكييف وبرلين "حقّقت هدفها"

ا ف ب - الأمة برس
2022-02-09

علم فرنسا يرفرف أمام قصر الإليزيه في 13 كانون الثاني/يناير 2021(ا ف ب)

أكّد الإليزيه الأربعاء أنّ الجولة التي قام بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون هذا الأسبوع على موسكو وكييف وبرلين "حقّقت هدفها" بإتاحة "المضيّ قدماً" نحو خفض حدّة التوتر بين روسيا وأوكرانيا، مشدداً في الوقت نفسه على وجوب عدم انتظار "مكاسب فورية" منها.

واجرى ماكرون مجددا الأربعاء مشاورات مع نظيره الأميركي جو بايدن، كما اطلع قادة دول البلطيق الثلاث، إستونيا ولاتفيا وليتوانيا، على نتائج جولته.

وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان إنّ "الهدف تحقّق"، مشدّدة على أنّ ماكرون أراد من هذه الجولة "السماح لكلّ طرف بالتوقف والبحث في وسائل خفض التصعيد (...) في لحظة من التوترات المتزايدة" على الحدود بين روسيا وأوكرانيا.

وأضافت أنّ "تحليلنا مشابه لتحليل الكرملين" الذي قال الأربعاء إنّه رصد "إشارات إيجابية" في أعقاب القمة التي جمعت ماكرون بنظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في كييف الثلاثاء والتي أعقبت قمة مماثلة عقدها الرئيس الفرنسي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في موسكو الإثنين.

وشدّد بيان الإليزيه على أنّ جهود ماكرون "فتحت آفاقاً، ولدينا عناصر تتيح التفكير بحلول مثيرة للاهتمام للمشاكل الراهنة". 

غير أنّ البيان حذّر من أنّه في ظلّ "قضايا على هذا القدر من الأهمية وتشمل هذا العدد الكبير من الشركاء وفي سياق شديد التقلّب كالذي نشهده، من الضروري للغاية أن نتمكّن من تحديد مهل نهائية جديدة وأن نأخذ وقتنا. ليس هناك أيّ مكسب فوري يمكن توقّعه في كلّ هذه القضايا".

ولفت البيان إلى أنّ باريس تعتبر خصوصا أنّ "من المهمّ جداً" أن تتواصل المفاوضات بشأن تنفيذ اتفاقيات مينسك التي أبرمت في 2015 بين كييف والانفصاليين الموالين لموسكو في شرق أوكرانيا والرامية لإنهاء حرب أودت خلال ثماني سنوات بأكثر من 13 ألف شخص.

وبعدما استضافت باريس في 26 كانون الثاني/يناير الماضي اجتماعاً رباعياً لآلية النورماندي المعنية بتطبيق اتفاقيات مينسك (فرنسا وألمانيا وروسيا وأوكرانيا)، ستعقد هذه الآلية اجتماعها المقبل في برلين الخميس.

وأوضحت الرئاسة الفرنسية في بيانها أنّ زيلينسكي أكّد خلال لقائه ماكرون "التزامه تنفيذ اتفاقيات مينسك"، مشيرة إلى أنّ باريس وبرلين تدخلتا في هذه العملية، الحسّاسة سياسياً للرئيس الأوكراني، إلى جانب كييف "كطرفين ثالثين موثوق بهما وشريكين حَسَنَي النيّة". 

وشدّد الإليزيه في بيانه على أنّ "التفاهم متين للغاية" بين ماكرون والمستشار الألماني أولاف شولتس حول كل هذه المسائل، مؤكّداً أيضاً أنّ الرئيس البولندي أندريه دودا، الذي اجتمع معهما في برلين مساء الثلاثاء، "دافع عن الأسس نفسها".

واضافت الرئاسة "لقد أثبتنا التزامنا الأوروبي مع أخذ (شركاء باريس الآخرين) في الاعتبار".







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي