قرود "شمبانزي" تداوي جراح بعضها بطريقة "إبداعية"! دراسة علمية تكشف تفاصيل مثيرة عن هذه الحيوانات

2022-02-08

العلماء رصدوا أن قرود الشمبانزي تداوي جراح بعضها (أ ف ب)

رصد علماء قرود الشمبانزي في دولة الغابون غرب إفريقيا، وهي تداوي جراحها وجراح زملائها عبر اصطياد الحشرات، ووضعها مباشرة على الجرح المفتوح، الأمر الذي أثار فضولاً أكبر لدى العلماء، لمعرفة دافع هذه القرود من مداواة أقرانها.

صحيفة The Guardian البريطانية، قالت الثلاثاء 8 فبراير/شباط 2022، وصفت طريقة مداواة القرود لبعضها بـ"الإبداعية"، وقالت إن العلماء نشروا بحثهم يوم الإثنين، 7 فبراير/شباط 2022، في دورية Current Biology العلمية، ليقدم إسهاماً مهماً في الجدل العلمي الدائر حول قدرة الشمبانزي -والحيوانات عموماً- على مساعدة الآخرين بإيثار.

انطلق مشروع هذا البحث في عام 2019، حين رصد العلماء أنثى شمبانزي تدعى سوزي وهي تفحص جرحاً في قدم ابنها المراهق، ثم قامت فجأةً باصطياد حشرة من الهواء، ووضعتها في فمها لتعصرها على ما يبدو، ثم أخرجتها لتضعها على جرح ابنها، وقد نزعت الحشرة من الجرح، ثم وضعتها لمرتين أخريين.

هذا المشهد اكتُشف في متنزه لوانغوا الوطني بالغابون، على ساحل الأطلنطي، حيث يدرس الباحثون مجموعةً تضم 45 من قردة شمبانزي الوسط، التي تُعَدُّ من الأنواع المهددة بالانقراض، وعلى مدار الـ15 شهراً التالية شاهد العلماء قرود الشمبانزي وهي تعالج أنفسها بنفس الطريقة 19 مرةً على الأقل.

كما لاحظوا قرود الشمبانزي المصابة وهي تتلقى العلاج على يد واحدٍ أو أكثر من زملائها في مناسبتين أخريين، إذ عادةً ما تصاب القرود بالجروح التي يصل عرضها لعدة سنتيمترات أحياناً، نتيجة النزاعات بين أفراد المجموعة أو المجموعات الأخرى.

تُشير الصحيفة البريطانية إلى أنه كان يبدو على قردة الشمبانزي أنها سعيدةٌ بتلقي العناية، ولا تعترض إطلاقاً على العلاج، إذ قالت سيمون بيكا، عالمة الأحياء في جامعة أوسنابروك الألمانية التي شاركت في الدراسة، لوكالة الأنباء الفرنسية: "يتطلب الأمر ثقةً كبيرة لوضع حشرةٍ في جرحٍ مفتوح. ويبدو أن القرود تُدرك أن هذا الفعل باستخدام الحشرة سيجعل الجرح يتحسن. إنه أمرٌ رائع".

لم يتمكن الباحثون بعد من تحديد الحشرة التي تُستخدم على الجروح، لكنهم يعتقدون أنها من الحشرات الطائرة بسبب حركة الشمبانزي السريعة لاصطيادها.

في هذا الصدد، تقول سيمون إنّ الحشرة قد تحتوي على مكونات مضادة للالتهاب، ولها تأثير مهدئ، إذ يُعرف عن الحشرات أنها تتمتع بالعديد من الخصائص الطبية المختلفة، وسيتعين على الباحثين إجراء المزيد من الأبحاث لاكتشاف ودراسة الحشرة المذكورة.

وسبق أن تم رصد طيور، ودببة، وفيلة، وحيوانات أخرى وهي تُداوي نفسها بتناول أشياءٍ مثل النباتات، لكن المميز في قرود الشمبانزي هو أنها لا تكتفي بمداواة نفسها فقط، بل تعالج الآخرين أيضاً.

اللافت بحسب سيمن أن قرود الشمبانزي لن تستفيد شيئاً من مداواة الآخرين، فلماذا تفعل ذلك؟ وتقول إنه عادةً ما يُربط السلوك المحابي للمجتمع عند البشر بالتعاطف، "فهل يمكن أن يكون نفس الشعور عند الشمبانزي، إنها فرضيةٌ تستحق دراسةً أكثر".







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي