الفرق الموسيقية تواصل إمتاع الجمهور الأميركي رغم التحديات الناجمة عن كوفيد

أ ف ب - الأمة برس
2022-02-04

 

قائد الاوكسترا جاناندريا نوسيدا خلال تمارين في مركز كينيدي في واشنطن في 19 كانون الثاني/يناير 2022 (ا ف ب)

استأنفت فرق موسيقية محترفة عدّة في كل أنحاء الولايات المتحدة عروضها بحضور الجمهور خلال الأشهر الأخيرة، موفقة بين إجراءات الوقاية الخاصة بجائحة كوفيد-19 واستعادة رواد يترددون في التوجه مجددا إلى قاعات الحفلات.

كانت أوركسترا واشنطن السمفونية (NSO) تنوي في مطلع العام 2020 القيام بجولتها العالمية الأولى مع قائد الأوركسترا جاناندريا نوسيدا بالإضافة إلى سلسلة حفلات مكرسة لبيتهوفن في مناسبة الذكرى الـ250 لميلاده.

لكنّ الوباء قرّر عكس ذلك، إذ لم تتمكّن الفرقة من إحياء حفلات في مركز كينيدي مدة 18 شهراً، وأُرجئت الحفلات المخصصة لبيتهوفن التي انطلقت أخيراً في شهر كانون الثاني/يناير وتستمر حتى... 2023.

ويقول نوسيدا لوكالة فرانس برس إنّ ما حصل "كان تحدّياً صعباً".

ويوضح قائد الأوركسترا الإيطالي الذي لم يتمكّن من التوجه إلى واشنطن مدة عام كامل بسبب الجائحة أنّ "فرقة +NSO+ قدّمت حفلات موسيقية افتراضية وعروضاً بحضور جمهور صغير، ووُضعت فواصل زجاجية بين العازفين، في حين تعود الحفلات في موسم 2021- 2022 إلى وضع شبه طبيعي.

ويشير إلى أنّ البديل عن ذلك كان "عدم إحياء أي حفلة موسيقية".

- لقاح واختبار ومرونة –

كيف تُضمَن سلامة عشرات الموسيقيين الذين يعزفون معاً على المسرح أثناء التدريبات أو في الحفلة الموسيقية، في ظل عدم قدرة البعض منهم، وتحديداً عازفو آلات النفخ على وضع كمامات؟

ومع إزالة فواصل الزجاج الشبكي، على الموسيقيين الذين يستطيعون العزف بالكمامة أن يضعوا واحدة، مع اتباع قواعد صارمة.

ويقول رئيس فرقة "NSO" غاري غينسلينغ "هذا عالم جديد علينا جميعاً"، مضيفاً أن المسؤولين عن إدارة الأوركسترا اضطروا إلى التحول إلى "فريق طبي" يجري اختبارات أسبوعياً، وسُجّل حتى اليوم عدد قليل من الإصابات بالفيروس في صفوف العازفين في الفرقة.

واضطرت أوركسترا دالاس السمفونية "DSO" في تكساس إلى إلغاء حفلتين وتقصير مدّة أخريين هذا الشهر بسبب عدم قدرتها على استبدال الموسيقيين المرضى بآخرين.

ويوضح رئيس الفرقة كيم نولتيمي، في بيان أُرسل إلى وكالة فرانس برس أنّ المتحورة "أوميكرون معقدة لأنّها معدية للغاية وسريعة الانتشار".

وتقول جايمي روبرتس العازفة في أوركسترا واشنطن السمفونية التي لا يمكنها العزف مع وضع  كمامة  "شعرت بالأمان عند الإعلان عن اكتشاف اللقاح، وأنّ الناس قادرون على تلقيه".

وتعرب عازفة آلة الأوبوا النفخية البالغة 37 عاماً عن حماسها للعودة إلى المسرح، رغم أنّها شاركت في وضع برنامج الحفلات الافتراضية لفرقتها تحت عنوان "NSO في المنزل".

وأطلق عدد كبير من الفرق الكلاسيكية في الولايات المتحدة مبادرات مماثلة عبر الإنترنت للحفاظ على الرابط الذي يجمعه بجمهوره، وهذا ما اعتبره رئيس فرقة سانت لوك في نيويورك جيم رو "مستقبل القطاع".

لكن هل سيوافق الأميركيون على وضع كمامة لحضور الحفلات الموسيقية في ظل استمرار تفشي المتحورة "أوميكرون"، في حال أُتيحت حفلات موسيقية افتراضية؟

يخشى مسؤولون في أوركسترا شيكاغو السمفونية من انخفاض مبيعات التذاكر بسبب ارتفاع الإصابات بكوفيد-19، لكنّ 80 في المئة من تذاكر الحفلات في شهر كانون الثاني/يناير بيعت.

وبينما فرضت مدن مثل نيويورك وواشنطن إلزامية تلقي اللقاح ووضع الكمامة للأشخاص الراغبين في حضور الحفلات، اصطدمت أوركسترا دالاس السمفونية بقرارات الحاكم الجمهوري غريغ أبوت الذي يحظر اتباع شروط مماثلة.

ويشير نولتيمي إلى أنّ أوركسترا دالاس تطلب من الجمهور وضع الكمامة، موضحةً أنّ "من واجبها" ضمان سلامة الحضور، حتى لو كانت تعرض نفسها لغرامة.

وتوفّر الفرقة كذلك اختبارات سريعة مجانية للأشخاص الذين لا يحوزون شهادة تطعيم.

- أي مستقبل؟ -

كيف سيبدو وضع الفرق الموسيقية في المستقبل؟ هل ستتمكن من السفر هذا العام؟ وإذا لم تستطع ذلك ماذا ستكون عواقب تغيير مواعيد الحفلات؟

يعتزم قائد الأوركسترا المعروف ريكاردو موتي تنظيم سلسلة من الحفلات الموسيقية في شيكاغو، وسيكون عدد منها مجانياً.

أما في واشنطن، يدرك غاري غينسلينغ أنّ الرحلات المقبلة غير مؤكدة، ويجري البحث في تنظيم جولات، لكنّ خطر إلغائها قائم. ويقول "في الوقت الحالي، الأسئلة أكثر بكثير من الإجابات" 

وتقول جايمي روبرتس أنّها تستفيد من اللحظات الراهنة وهي سعيدة بلقائها بزملائها. وتؤكّد "افتقدنا بعضنا البعض، فنحن بمثابة عائلة".

 








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي