عمليات إزالة غابات الأمازون البرازيلية تسجل رقما قياسيا

د ب أ – الأمة برس
2022-02-03

أراض محروقة بالقرب من بلدة ساو فيليكس دو كزينغو البرازيلية في زيادة كبيرة لنسبة إزالة الغابات (ا ف ب)

ريو دي جانيرو: تسببت عمليات إزالة الغابات في كانون الثاني/يناير وحده في فقد نحو 360 كيلومترا مربعا من الغابات المطيرة في منطقة الأمازون البرازيلية.

وأفاد المعهد الوطني البرازيلي لأبحاث الفضاء، نقلا عن بيانات مؤقتة بأن هذا هو أعلى مستوى تم تسجيله في كانون الثاني/يناير منذ عام 2015.

ويستخدم المعهد صور الأقمار الاصطناعية ويحللها، باستخدام مسح سريع لفحص التغييرات في الغابة وقت وقوعها فعليا.

وبالتالي، فإن أرقام المعهد قادرة على توضيح المعدل المحتمل لسير عمليات إزالة الغابات رسميا في سنة معينة. ويتم حساب المعدل السنوي بداية من آب/أغسطس حتى تموز/يوليو.

وفي مؤتمر المناخ السادس والعشرين للأمم المتحدة، أعلنت الحكومة البرازيلية أنها سوف تنهي عمليات إزالة الغابات غير القانونية في غابات الأمازون المطيرة بحلول عام 2028.

ويخشى الخبراء أن تشير البيانات الأحدث إلى زيادة خطر بدء عام مدمر آخر في منطقة الأمازون.

وفي العام من آب/أغسطس 2020 إلى تموز/يوليو 2021، طالت عمليات إزالة الغابات نحو 13235 كيلومترا مربعا في المنطقة، وفقا للمعهد.

ويمثل هذا زيادة بنسبة 22% عن العام السابق، وأكبر مساحة تأتي عليها عمليات إزالة الغابات منذ عام 2008.

يشار إلى أن 2019 كان العام الأول في ولاية الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو. وتعرض الرئيس اليميني لانتقادات بسبب الحرائق المدمرة في منطقة الأمازون.

ويتهم ناشطو حماية البيئة بولسونارو بقبول الحرائق كوسيلة لفتح مساحات جديدة من الأراضي للزراعة. كما أضعفت البرازيل سلطاتها المعنية بحماية البيئة.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي