أولمبياد بكين ينطلق الجمعة على وقع المقاطعة الدبلوماسية والهاجس الصحي

ا ف ب – الأمة برس
2022-02-02

صورة تظهر شعار أولمبياد بكين الشتوي 2022 المقرر إقامته من 4 حتى 20 فبراير 2022م (ا ف ب)

بكين: قبل يومين من حفل افتتاح أولمبياد بكين الشتوي 2022 بعد أسابيع شابتها مخاوف بشأن "كوفيد-19" وتوترات سياسية بشأن المقاطعات الدبلوماسية والهواجس البيئية، تعيش الصين اللحظات الاخيرة قبل الموعد المنتظر.

وتستقبل بكين العرس الرياضي اعتباراً من الجمعة حتى 20 الشهر الحالي حيث باتت المدينة الأولى في التاريخ التي تستضيف دورة الألعاب الأولمبية الصيفية (2008) والشتوية معاً، في حين أطلقت منافسات لعبة الكيرلينغ الأربعاء الأسبوعين الرياضيين على أن تُمنح مع نهايتهما 109 ألقاب أولمبية في 15 مسابقة تجمع قرابة 3000 رياضي ورياضية.

وتنظم المسابقات حول ثلاث مدن رئيسية، فتستقبل العاصمة بكين الرياضات الجليدية والتي ستقام بشكل أساسي في مواقع أعيد صيانتها بعدما سبق لها أن استضافت فعاليات أولمبياد 2008 الصيفي، ومسابقات القفز على الثلج المقامة على منصة رائعة يبلغ ارتفاعها 60 مترًا على أنقاض مصنع فولاذي قديم.

المحطة الثانية وهي بلدة تشانغجياكو الصغيرة على بُعد 180 كيلومتراً شمال غرب بكين والتي تستضيف مسابقات التزلج الألبي والبياتلون (تتضمن الرماية وتزلج المسافات الطويلة) وألواح التزلج والتزلج الحر، باستثناء القفز على الثلج.

وأخيراً يانكينغ الريفية والجبلية على بُعد 75 كيلومتراً شمال غرب بكين، والتي ستكون مسرحاً لمسابقات التزلج الألبي والزحافات الظهرية (لوج) والصدرية (سكيليتون) والزلاجات (بوبسليه).

- باكورة الميداليات السبت -

تستقطب منافسات التزلج الألبي، كما هي الحال دائماً، اهتمام عشاق الألعاب الشتوية وعلى وجه الخصوص تكريس ملك وملكة السرعة، مع تتويج أول الفائزين بمسابقة الانحدار عند الرجال الأحد وعند السيدات في 15 الشهر الحالي، إضافة إلى مسابقات التزحلق الفني الجليد مع أبرز المرشحين للفوز بالذهب الثنائي الفرنسي غابرييلا باباداكيس وغيوم سيزيرون والياباني يوزورو هانيو الذي يسعى لتحقيق ثلاثية نادرة في تاريخ الألعاب.

تَعِد مسابقات التزلج الحر وألواح التزلج بالكثير من الإثارة مع مشاركة الأسطورة الأميركي شون وايت (35 عاماً) في خامس دورة أولمبية في مسيرة حافلة توج خلالها عنقه بالذهب ثلات مرات في مسابقات نصف أنبوب.

وتنطلق منافسات مسابقات هوكي الجليد والتزلج الخميس مع الظهور الاوّل للفرنسية لبيرين لافون البطلة الأولمبية عام 2018 والمرشحة الأبرز للاحتفاظ بلقبها، وذلك على وقع الانتقادات التي رافقت الألعاب حيث سيتم توزيع ميدالية أولى السبت في مسابقة تزلج المسافات الطويلة للسيدات.

وكان مسار تتابع الشعلة الأولمبية انطلق في بكين الاربعاء على أن يصل الجمعة الى استاد "عش الطائر" في حفل الافتتاح.

ونشبت خلافات دبلوماسية وسياسية بين القوى العظمى وبكين، فبعد قرار الولايات المتحدة بالمقاطعة الدبلوماسية للألعاب حذت عدة دول من بينها بريطانيا وكندا وأستراليا حذو بلاد "العم سام" للتنديد بانتهاكات حقوق الإنسان في الصين، لا سيما في المنطقة ذات الأغلبية المسلمة في شينجيانغ وقمع المعارضة في هونغ كونغ.

- خالية من كورونا -

تعيش الصين خلال الألعاب هاجس تفشي فيروس كورونا بين السكان، وفيما تدافع السلطات المحلية عن أنها دولة خالية من كوفيد، أقام منظمو الألعاب فقاعات صحية صارمة للغاية عن طريق إنشاء طوق حقيقي.

وتفرض الاجراءات الصارمة المتبعة عدم إمكانية الزائرين دخول أو مغادرة الفقاعة الأولمبية والتي تحتوي على أماكن الإقامة ونظام النقل ومواقع المسابقات، إضافة إلى الفنادق المحصنة والمنشآت التي ستستقبل المنافسات، والاختبارات اليومية لمكافحة "كوفيد-19" لنحو 60 ألف شخص يعيشون في الفقاعة، والارتداء الإجباري للأقنعة، واستخدام الروبوتات لتقديم القهوة والمشروبات والوجبات في بعض مؤسسات تقديم الطعام.

وتضاف إلى كل هذه المخاوف، مسألة الحفاظ على البيئة حيث عمد المنظمون إلى التعويض عن غياب الثلوج على قمم جبال تشانغجياكو ويانكينغ بأطنان من الثلوج الاصطناعية وضعت على المسارات المرسومة في وسط المناظر الطبيعية البكر من جميع آثار المارد الأبيض، في حين ستساهم درجات الحرارة المنخفضة بأجواء باردة خلال الألعاب حيث من المتوقع أن تصل إلى 15 درجة مئوية تحت الصفر في الجبال.

من المتوقع أن تلاقي الألعاب الأولمبية في بكين نجاحاً رياضياً بعد أربعة أعوام من من أولمبياد بيونغ تشانغ في كوريا الجنوبية، خاصة أنه بخلاف أولمبياد طوكيو الصيفي العام الماضي، ستكون المنشآت مشرّعة أمام الجماهير مع ملء ما بين 30 إلى 50 في المئة من سعة المدرجات من قبل الضيوف المحليين.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي