بينيت: إسرائيل ستنشر منظومة مضادة للصواريخ تعمل بالليزر في غضون عام

أ ف ب - الأمة برس
2022-02-02

رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت أثناء اشرافه على اجتماع المجلس الوزراء الأسبوعي في تجمع "ميفو حماة" في الجولان المحتل ( ا ف ب )

 

 

 

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت الثلاثاء 2 يناير 2022م  أن بلاده ستنشر منظومة جديدة مضادة للصواريخ تعمل بالليزر في غضون عام.

وقدّم بينيت في كلمة ألقاها أثناء افتتاح المؤتمر السنوي لمركز أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي، هذا المشروع الذي سيسمح بحسب قوله "على المديَين المتوسط والطويل بإحاطة إسرائيل بجدار من الليزر يحميها من الصواريخ والطائرات المسيّرة والتهديدات الأخرى".

وكانت وزارة الدفاع الإسرائيلية أعلنت في حزيران/يونيو أنها استخدمت تقنية الليزر في سلسلة تجارب.

وأوضح رئيس قسم البحث والتطوير في وزارة الدفاع الإسرائيلية يانيف روتيم أن المنظومة الجديدة التي تعمل بالليزر ويتمّ تثبيتها على متن طائرة مدنية صغيرة، تتيح استهداف أي جسم طائر بما في ذلك "الطائرات المسيرّة والقذائف والصواريخ والصواريخ البالستية".

وشرح روتيم للصحافيين أن هذه التكنولوجيا التي صمّمتها وزارة الدفاع وشركة "إلبت سيستمز" (Elbit Systems) الإسرائيلية، تستخدم تقنيات الجيش للرصد الجوي ثمّ تطلق شعاع ليزر بقدرة 100 كيلوواط في اتجاه الهدف.

في حزيران/يونيو، قالت الوزارة إن المنظومة قد تُشغّل في غضون ثلاثة أو أربعة أعوام فيما أكد بينيت الثلاثاء أنها ستكون جاهزة "في غضون عام".

وأوضح أن نظام "القبة الحديدية" للدفاع الصاروخي المستخدم حاليًا يكلّف عشرات آلاف الدولارات مشيرًا إلى أن التقنية الجديدة ستسمح بتقليص التكاليف وتعزيز أمن إسرائيل.

وأكد بينيت أن "مع خيار اعتراض صاروخ بمجرّد شعاع كهربائي يكلّف بضعة دولارات، سنتمكن من إزالة التهديد الإيراني على حدودنا".

وأشار إلى أن هذه التقنية يمكن أن تخدم دولًا أخرى في المنطقة "معرّضة أيضًا للتهديدات الخطيرة من جانب إيران وحلفائها".

وكرّر رئيس الوزراء الإسرائيلي معارضته لإحياء الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني. فقال "لن يمنعنا أي اتفاق من ضمان الدفاع عن إسرائيل".

وتخشى إسرائيل التي تُعتبر القوة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط، من أن تصبح إيران عدوّتها اللدودة، قريبًا دولة تملك ما يكفي من المواد الانشطارية لإنتاج قنبلة ذرية.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي