أمم إفريقيا: حكيمي يضرب مجدداً ويحمل المغرب الى ربع النهائي

أ ف ب - الأمة برس
2022-01-25

المدافع المغربي اشرف حكيمي يحتفل بالتسجيل ضد ملاوي في الدور ثمن النهائي لكأس الأمم الإفريقية، ياوندي في 25 كانون الثاني/يناير 2022 (ا ف ب)ياوندي (الكاميرون) - عَبَرَ المغرب بجدارة الى الدور ربع النهائي لكأس الأمم الإفريقية المقامة في الكاميرون، وذلك بعدما حول تخلفه أمام ملاوي الى فوز 2-1 الثلاثاء في ياوندي بفضل ركلة حرة رائعة لأشرف حكيمي، وبات الآن بانتظار الفائز من مواجهة مصر حاملة الرقم القياسي بعدد الألقاب وساحل العاج التي أطاحت بالجزائر حاملة اللقب.
واستحق أبطال 1976 تماماً تأهلهم على حساب منتخب ملاوي الذي يصل الى الدور الإقصائي لأول مرة في تاريخه، إذ هيمن تماماً على اللقاء وحصل على فرص بالجملة لكن الحارس تشارلز ثومو والخشبات الثلاث وقفوا في وجهه منذ أن وجد نفسه متخلفاً في الدقيقة السابعة بهدف غابادينيو مهانغو.

لكن الفرج جاء في نهاية الشوط الأول عبر يوسف النصيري (2+45)، قبل أن يقول حكيمي كلمته في الدقيقة 70 بركلة حرة رائعة مشابهة للتي أدرك بها التعادل 2-2 ضد الغابون في الجولة الأخيرة من دور المجموعات.

وتجنب المغرب بتحويله تخلفه الى انتصار، سيناريو النسخة الماضية عام 2019 حين خرج من ثمن النهائي على يد بنين بركلات الترجيح 1-4 بركلات بعد التعادل 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي.

وبذلك، يستمر الحلم بإحراز اللقب الثاني بعد عام 1976، لكن العقبة التالية ستكون صعبة إذ تضع فريق المدرب البوسني الفرنسي وحيد خليلودجيتش بمواجهة الفائز من القمة النارية المقررة الأربعاء بين ساحل العاج التي أطاحت بالجزائر حاملة اللقب، ومصر حاملة الرقم القياسي في عدد الألقاب (7 مرات).

وفي دور الأربعة ستكون المواجهة مع الفائز من مواجهة الكاميرون المضيفة وغامبيا.

ودخل "أسود الأطلس" المباراة بصفوف مكتملة، باستثناء غياب لاعب وسط سيفاس سبور التركي فيصل فجر بسبب إصابته بفيروس "كوفيد-19".

وبعدما حام الشك حوله لغيابه عن التدريبات بسبب اصابة في اوتار الركبة، شارك مدافع باريس سان جرمان الفرنسي حكيمي أساسياً.

كما استعاد المغرب خدمات مهاجم فرنتسفاروش المجري ريان مايي بعد تعافيه من اصابة حرمته من المشاركة في دور المجموعات، وهو شارك في بداية الشوط الثاني.

- هدف مكبر لملاوي وسيطرة كاملة للمغرب -
ولم تكن البداية مثالية للمغرب، إذ وجد نفسه متخلفاً منذ الدقيقة السابعة بهدف جميل لغابادينيو مهانغو الذي استغل تقدم الحارس ياسين بونو عن مرماه ليسدد كرة رائعة من خارج المنطقة الى الزاوية اليسرى العليا، مسجلاً بذلك جميع أهداف بلاده الثلاثة في البطولة (سجل اثنين في الفوز على زمبابوي 2-1 في الجولة الثانية).

وضغط المنتخب المغربي بعد الهدف بحثاً عن التعادل الذي كان قريباً منه بتسديدة من زاوية صعبة لآدم ماسينا لكن الحارس تشارلز ثومو تألق في الدفاع عن مرماه (17)، ثم أتبعها يوسف النصيري بفرصة أخرى بعد عرضية من حكيمي، لكن محاولته مرت بجانب القائم الأيمن (20).

ووسط الاندفاع المغربي، كاد فريق خليلودجيتش أن يتلقى الهدف الثاني من هجمة مرتدة لكن تسديدة مهانغو مرت بجانب القائم الأيسر (23).

ووسط استحواذ مغربي وصل الى 78 بالمئة، كاد حكيمي أن يدرك التعادل من ركلة حرة رائعة لولا تألق ثومو في صد الكرة ثم في الوقوف بوجه متابعة عمران لوزا (28)، ثم تدخلت العارضة لحرمان غانم سايس من التعادل إثر ركلة حرة من لوزا (34).

وبعد سيطرة رائعة على الكرة وتمريرة من سفيان بوفال، فوت النصيري فرصة ذهبية لإدراك التعادل بتسديده كرة ضعيفة بين يدي الحارس (36) الذي صد وبمساعدة القائم الأيمن محاولة لحكيمي (41) ثم تسديدة لبوفال (42).

وأثمر الضغط المغربي في النهاية عن هدف التعادل في الثواني الأخيرة من الشوط الأول بكرة رأسية لنصيري الذي وجد طريقه الى الشباك للنهائيات الثالثة بعد عرضية من سليم أملاح (2+45).

وتراجع أداء المنتخب المغربي في بداية الشوط الثاني رغم دخول مايي بدلاً من أيوب الكعبي (53)، لكن حكيمي فعلها مجدداً ومن ركلة حرة رائعة مشابهة للتي سجلها في التعادل أمام الغابون 2-2 في الجولة الأخيرة، وضع المغرب في المقدمة (70).

وواصل المنتخب المغرب ضغطه بحثاً عن هدف الاطمئنان وحصل على فرص عدة لكنه لم يترجمها، ليكون هدف حكيمي حاسماً في منح بلاده بطاقة العبور الى ربع النهائي.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي