هجوم الحوثيين يزيد تعقيدات المنطقة ويضع دولا خليجية وإسرائيل بكفة واحدة

الحرة - الأمة برس
2022-01-24

التصعيد والتصعيد المضاد يأتيان في سياق متسارع لمحاولة كل طرف في حرب اليمن تغيير موازين القوى لصالحه (تواصل اجتماعي)نهى محمود - دبي - في مطلع أسبوع ثان من التصعيد، هاجمت ميليشيات الحوثي في اليمن الإمارات والسعودية بصواريخ بالستية، وذلك عقب هجوم تعرضت له العاصمة الإماراتية، أبوظبي، قبل أسبوع، الأمر الذي يزيد التوتر في منطقة الشرق الأوسط التي تعاني أصلا عدم استقرار.

وجدد الحوثيون، الاثنين، تهديدهم بتوسيع عملياتهم بعد تنفيذهم "عملية عسكرية واسعة"، استهدفت "العمقين السعودي والإماراتي".

وعقب الهجوم الجديد، كررت الإمارات تأكيدها على احتفاظها بحقها في الرد "على تلك الهجمات الإرهابية وهذا التصعيد الإجرامي الآثم"، واصفة تلك الهجمات بأنها جريمة نكراء أقدمت عليها ميليشيات الحوثي الإرهابية خارج القوانين الدولية والإنسانية.

وقالت وزارة الخارجية الإماراتية إن هذه الميليشيا الإرهابية تواصل جرائمها دون رادع في مسعى منها لنشر الإرهاب والفوضى في المنطقة لتحقيق غاياتها وأهدافها غير المشروعة، داعية المجتمع الدولي إلى إدانة هذه الأعمال الإرهابية التي تستهدف المدنيين والمنشآت المدنية ورفضها رفضا تاما.

التصعيد والتصعيد المضاد يأتيان في سياق متسارع لمحاولة كل طرف في حرب اليمن تغيير موازين القوى لصالحه، باعتبار أن ذلك ربما يساعد في فرض شروطه في تسوية سياسية محتملة، حسبما يقول خبير الشؤون العربية، أحمد سيد أحمد، لموقع "الحرة".

وغالبا ما يستهدف الحوثيون السعودية بهجمات صاروخية، لكن الإمارات تعرضت لأول اعتداء مؤكد من الحوثيين على أراضيها الاثنين الماضي، عندما استهدفت طائرات مسيرة وصواريخ، أبوظبي، موقعة ثلاثة قتلى.

وتشارك الإمارات في تحالف عسكري، بقيادة السعودية، يدعم القوات الحكومية في اليمن في مواجهة الحوثيين.

وفي ظل هذا التوتر، يتوقع رايان بول، المحلل بشؤون الشرق الأوسط، في حديثه لموقع "الحرة"، أن تصبح الولايات المتحدة أكثر استعدادا لإرسال معدات جديدة للدفاع عن الإمارات، وأكثر تقبلا لهجمات التحالف على الحوثيين لردعهم.

وكانت الإمارات وقعت اتفاقا لشراء 50 طائرة إف-35 وما يصل إلى 18 طائرة مسيرة مسلحة أميركية لكن "الاشتراطات الفنية والقيود التشغيلية المتعلقة بالسيادة وتحليل التكاليف مقارنة بالفوائد"، التي أدت إلى إعادة التقييم، بحسب ما قاله مسؤول إماراتي لرويترز في ديسمبر الماضي.

وعقب هجوم الاثنين، اعتبر السفير الإماراتي في واشنطن، يوسف العتيبة "إن التعاون الإماراتي الأميركي الوثيق ساهم في صد جولة أخرى من هجمات مليشيات الحوثي الإرهابية صباح اليوم في الإمارات".

وتابع في تغريدات على تويتر: "الخطوة التالية هي وقف التدفقات المالية والأسلحة للحوثيين من الجهات وعلى الولايات المتحدة التحرك الآن لإعادة الحوثيين إلى قائمة الإرهاب".


وكانت إدارة الرئيس جو بايدن جعلت إنهاء الحرب في اليمن من أولويات سياستها الخارجية.

والعام الماضي، أوقفت دعم العمليات الهجومية للتحالف الذي تقوده السعودية، وضغطت على الرياض لرفع الحصار عن المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون للتوصل إلى هدنة، كما ألغت تصنيف جماعة الحوثي منظمة إرهابية.

ويتوقع أحمد أن تشهد الفترة المقبلة تصعيدا في ظل محاولة كل طرف الضغط لإظهار قدرته على الحسم العسكري.

ويوضح قائلا: "مع تقدم قوات التحالف على الأرض وتحقيق إنجارزات في شبوة ومأرب، يحاول الحوثيون إثبات قدرتهم على استهداف العمقين السعودي والإماراتي، والضغط على الأخيرة خصوصا لإخراجها من المعادلة اليمنية، ووقف دعمها لألوية العمالقة".

ومنذ أكثر من أسبوع انضمت قوات يمنية، تدعمها الإمارات، إلى قوات التحالف التي تقاتل الحوثيين حول مدينة مأرب في وسط اليمن، في محاولة جديدة للسيطرة على المنطقة المنتجة للطاقة.

وتُسلح وتُدرب الإمارات قوات يمنية محلية انضمت مؤخرا إلى القتال ضد الحوثيين في مناطق شبوة ومأرب المنتجة للطاقة في اليمن.

وقبل أسبوعين، أعلن التحالف الذي تقوده السعودية عملية جديدة تهدف لتغيير مسار القتال بعدما نجحت قوات ألوية العمالقة التي تدعمها الإمارات وجرى نشرها في الآونة الأخيرة، بدعم من الضربات الجوية، في طرد الحوثيين من محافظة شبوة المنتجة للنفط وإعادة فتح الطريق إلى مأرب.

ويقول الباحث السياسي، مبارك آل عاتي، إن الحوثيين يهدفون من هذا التصعيد "نقل المعركة إلى خارج حدودهم، في ظل الضربات المركزة والمحددة الأهداف للتحالف، التي أفضت إلى تقدم قوات ألوية العمالقة إلى جانب القوات المشتركة وتحرير كثير من المحافظات اليمنية، وتسجل خسائر كبيرة في صفوف الحوثيين العسكرية والسياسية والميدانية".

هل تنسحب الإمارات؟
ونشرت الإمارات بعض القوات البرية ومُنيت بخسائر بشرية في حرب اليمن، قبل أن تنهي بدرجة كبيرة تواجدها العسكري على الأرض عام 2019.

غير أنها أبقت على نفوذها عبر عشرات الآلاف من اليمنيين، أغلبهم من المحافظات الجنوبية، كانت قد دربتهم وسلحتهم.

يقول خبير الشؤون العربية: "إذا كان الحوثيون يستهدفون من وراء هذا التصعيد الضغط على الإمارات لوقف انخراطها في المعادلة اليمنية، أعتقد أن ما سيحدث هو العكس".

وأضاف "الهجمات التي تستهدف العمق الإماراتي، خاصة مطار أبوظبي والمنشآت المدنية، تعني تجاوز الحوثيين للخطوط الحمراء وبالتالي ستدفع الإمارات المزيد من التصعيد العسكري لعدة اعتبارات منها استعادة الهيبة الإماراتية والقدرة على الدفاع عن أراضيها، والاقتناع بأن مهادنة الحوثيين ستغريهم بتنفيذ مزيد من الضربات".

ويرى أحمد أن الوضع ينبئ بمزيد من الحسم العسكري والتصعيد الذي قد يدفع جميع الأطراف، بمن فيهم الحوثيين، في نهاية المطاف، للجلوس على طاولة المفاوضات والقبول بتسوية.

وبعد استهداف الإمارات الأسبوع الماضي، كثف التحالف غاراته الجوية على المناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثيين في اليمن، مما أدى الى سقوط عشرات الضحايا، وأوقع دمارا، وتسبب بانقطاع في الإنترنت.

وأوقعت غارة على سجن في صعدة، معقل الحوثيين، في شمال البلاد، سبعين قتيلا على الأقل وأكثر من مئة جريح. لكن التحالف نفى أن يكون نفذها.

وقال المتحدث العسكري باسم الحوثيين، يحيى سريع، الاثنين، إنهم استهدفوا "مواقع حيوية وهامة في دبي بعدد كبير من الطائرات المسيرة"، وقاعدة الظفرة الجوية حيث تتواجد قوات أميركية وفرنسية وإماراتية، "وأهدافا حساسة أخرى في عاصمة العدوِ الإماراتي (أبوظبي) بعدد كبير من الصواريخ البالستية".

وجدد سريع دعوته "للشركات الأجنبية والمستثمرين في دويلة الإمارات بمغادرتها كونها أصبحت دولة غير آمنة ومعرضة للاستهداف بشكل مستمر طالما استمرت في عدوانها وحصارها للشعب اليمني".

رغم انسحابها العسكري منذ 3 أعوام، أكدت الإمارات احتفاظها بـ"حق الرد" على الحوثيين في اليمن، تعبيرية/ تويتر

ويقول بول: "ستتصاعد الحرب في اليمن. وسيشن التحالف غارات جوية ردا على ذلك"، متوقعا أن يواصل الإماراتيون مساندتهم للهجمات لتخفيف قبضة الحوثيين على مأرب.

وفي المقابل، أعلنت وزارة الدفاع الإماراتية "نجاح" طائرة مقاتلة من طراز إف-16 عند الساعة 04,10 بتوقيت اليمن (01,10 بتوقيت غرينيتش) في "تدمير منصة إطلاق الصواريخ البالستية" التي أطلقت الصاروخين على أبوظبي.

وأشارت إلى أن المنصة التي أطلق منها الصاروخان كانت في الجوف في شمال اليمن.

ملفات إقليمية
وحينما شن الحوثيون، المدعومون من إيران، هجومهم الأول على أبوظبي الأسبوع الماضي، نقلت رويترز عن مصادر إقليمية إنه لا يشكل تهديدا محددا للأولوية الدبلوماسية الأولى للمنطقة، وهي جهود إحياء اتفاق 2015 النووي مع إيران.

إلا أن خبير الشؤون العربية، أحمد سيد أحمد، يقول إن هذا التصعيد مرتبط بتفاعلات أخرى يشهدها الشرق الأوسط، من بينها المحادثات النووية في فيينا والمحادثات بين السعودية إيران، والتواصل الإماراتي مع طهران.

وبعد هجوم الأسبوع الماضي على الإمارات، أصدرت وزارة خارجية إيران بيانا تعليقا على "أحدث التطورات المتعلقة باليمن" معتبرة أن الهجمات العسكرية ليست حلا للأزمة في المنطقة.

ونقلت رويترز عن مسؤول إيراني كبير قوله: "الهجمات لن تؤثر على المحادثات النووية في فيينا. هاتان قضيتان منفصلتان... ما حدث أمس كان نتيجة للأزمة الدائرة في اليمن".

بكل واقعية إيران اليوم تحاول السيطرة على المنطقة من خلال ميليشياتها المنتشرة في كثير من المناطق، لكن عبر الضغط في مفاوضات فيينا.

وبالنظر إلى المشهد السياسي "المترابط" في المنطقة، كما يقول آل عاتي، فإن مفاوضات فيينا تبدو حاضرة في التصعيد الذي يشهده الخليح حاليا، على حد قوله.

ويتحدث الباحث السياسي عن الميليشيات المتحالفة مع إيران في كثير من الدول العربية، مشيرا إلى "خروج مظاهرات ضد دول مجلس التعاون الخليجي ومؤيدة لإيران في بعض المناطق العربية".

واستكمل قائلا: "إيران بالفعل حركت أدواتها لكن يبدو أنها تفهم خطوط الاشتباك، ولن تغامر لأن المجتمع الدولي لن يسمح لها بجر المنطقة إلى آتون حرب مفتوحة".

وفي ظل المحادثات الدورية التي انعقدت بين السعودية وإيران والتقارب الإماراتي مع طهران، يقول أحمد إنه كان من المتوقع وقف التصعيد على الجبهة اليمنية، لكن ذلك لم يحدث.

ويقول آل عاتي: "استهدف الحوثيون الإمارات رغم علاقاتها الجيدة مع النظام الإيراني".

كما يقول رايان بول، المحلل في شؤون الشرق الأوسط، إن الهجوم الجديد قد يؤدي إلى تصعيد التوتر بين الإمارات والداعم الرئيس للحوثيين (إيران).

أما فيما يتعلق بالمحادث مع السعودية، يضيف آل عاتي قائلا: "من الواضح أن المشاورات الاستكشافية توقفت، ولا بوادر تشير إلى استئنافها".

ويتحدث بول عن صعوبة استئناف المحادثات مع كل هجوم. ورغم ذلك يقول: "لا يزال هناك احتمال بحدوث انفراجة جزئية لأن كلا من السعودية والإمارات لا تحملان الإيرانيين مباشرة مسؤولية هذه الهجمات".

وأضاف "إذا رأيناهم يغيرون روايتهم إلى إلقاء اللوم على طهران، فيمكننا القول بأريحية أن هذه هي نهاية التواصل الدبلوماسي".

وبدأت المحادثات المباشرة بين السعودية وإيران العام الماضي، وركزت في الغالب على حرب اليمن التي يُنظر إليها إلى حد بعيد على أنها صراع بالوكالة بين القوتين، السنية والشيعية.

يقول آل عاتي: "تبدو طهران حازمة على أن تقتصر المشاورات على بحث الملفات المتعلقة بها وبالسعودية فقط، أما الرياض فتريد بحث كل ملفات المنطقة وإجراء مفاوضات موضوعية حقيقية وليس مجرد مشاورات استكشافية".

والشهر الماضي، قال مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي لصحيفة عرب نيوز السعودية، إن المملكة ترغب في إجراء محادثات أكثر موضوعية مع إيران، لكن طهران تنتهج إلى الآن موقفا يتسم بالمماطلة وليست جادة بشأن المحادثات.

وعن هذه المحادثات، يقول أحمد: "لم تسفر عن أي اختراق أو تقارب في العلاقات. أعتقد أن هذه الهجمات ربما تزيد من تعقيدات التنسيق بين السعودية وإيران. قد تستمر الحوارات لكنها لن تكون بنفس الزخم".

لكنه أضاف "ستظل العلاقات الاقتصادية الضخمة بين إيران والإمارات بمنأى كبير عن التصعيد، وهي علاقات لم تتأثر بالتوترات السابقة أصلا".

وكان بايدن قال إن إدارته تبحث إعادة تصنيف حركة الحوثي اليمنية منظمة إرهابية دولية بعد هجوم الاثنين الماضي.

وبحسب خبير الشؤون العربية، فإن هذا التصعيد يعني محاولة مزدوجة من إيران للدفع برؤيتها في المحادثات النووية، والحوثيين للضغط على الدول الخليجية لوقف انخراطها في اليمن.

ومثلما قد تؤدي جميع هذه العوامل إلى تأجيج الوضع ومزيد من الصراعات في الشرق الأوسط، فقد تسفر أيضا عن "اصطفاف عربي، وتفهم دولي للسعودية والإمارات، يتعلق بضرورة مواجهة الحوثي والطرف الذي يدعمه (إيران) مما سيزيد من منسوب التوتر والسخونة في المنطقة كما يقول أحمد.

تقارب إسرائيلي
وبعد هجوم الحوثيين الدامي، عرضت إسرائيل على الإمارات دعما أمنيا ومخابراتيا.

وفي رسالة بعث بها رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت لولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد، كتب: "نحن مستعدون لنقدم لكم دعما أمنيا ومخابراتيا كي نساعدكم في حماية مواطنيكم من هجمات مماثلة.. لقد أمرت المؤسسة الأمنية الإسرائيلية بأن تقدم لنظيرتها في الإمارات أي مساعدة إذا ما رغبتم في ذلك".

خلف الهجوم الذي شنه الحوثيون على أبوظبي ثلاثة قتلى على الأقل وعدد آخر من الجرحى، مواقع التواصل

وفي رسالته قال بينيت: "إسرائيل ملتزمة بالعمل عن كثب معكم في المعركة الدائرة ضد القوى المتطرفة في المنطقة، وسنستمر في ذلك لهزيمة الأعداء المشتركين".

ووقعت الإمارات والبحرين اتفاقات لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، بوساطة أميركية في البيت الأبيض عام 2020.

وتشارك دول الخليج العربية إسرائيل المخاوف الأمنية إزاء قضية صواريخ إيران وسلوكها والقوات المتحالفة معها في المنطقة، جنبا إلى جنب مع البرنامج النووي.

وعما إذا كان التصعيد المتواصل يزيد من تقارب دول الخليج مع إسرائيل في مواجهة إيران، يقول آل عاتي: "بكل أسف تكاد ظروف المنطقة تضع الكتلة الخليجية وإسرائيل متساويين في حالة العداء الإيراني".

ورغم حالة العداء الإيراني في المنطقة، يقول آل عاتي إن هذا لا يعني اتفاقا سعوديا لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، مضيفا "أعتقد أن السعودية لا تزال متمسكة برأيها بشأن التطبيع بدون قبول إسرائيل لمبادرة السلام العربية وإقامة دولة فلسطينية على حدود 67".

وفي نفس السياق يقول أحمد: "أعتقد أن تزود إسرائيل الإمارات بمنظومات صواريخ دفاعية لحماية أمنها ضد الصواريخ البالستية والطائرات المسيرة الحوثية".

وإسرائيل من جهتها، قد تسعى لتوظيف هذا التصعيد الحوثي تجاه الإمارات لـ"إظهار أن الخطر الحقيقي هو إيران ودعمها للحوثيين بالصواريخ البالستية، مما قد يدفعها للضغط على أميركا لاتخاذ مواقف متشددة تجاه إيران، ويزيد من التنسيق الإماراتي الإسرائيلي بشأن إيران والحوثيين" بحسب ما يقول خبير الشؤون العربية.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي