14 دولة عربية تدين هجوم “الحوثي” على الإمارات.. والأمم المتحدة تدعو لضبط النفس ومنع أي تصعيد

الأناضول
2022-01-17

شرطي إماراتي يرفع العلم في دبي بتاريخ 10 أيلول/سبتمبر 2020(ا ف ب)أدانت 14 دولة عربية، مساء الإثنين 17 يناير/كانون الثاني 2022، استهداف منطقتين بالعاصمة الإماراتية أبوظبي، مؤكدةً أنها "اعتداءات إرهابية"، فيما دعت الأمم المتحدة جميع الأطراف إلى "ممارسة أقصى درجات ضبط النفس ومنع أي تصعيد".

حيث أعلنت الخارجية المصرية، في بيان، أن وزيرها سامح شكري أجرى اتصالاً هاتفياً مع نظيره الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان.

البيان أكد "إدانة مصر لأي عمل إرهابي تقترفه ميليشيا الحوثي لاستهداف أمن واستقرار وسلامة الإمارات ومواطنيها، ودعمها لكل ما تتخذه أبوظبي من إجراءات للتعامل مع أي عمل إرهابي يستهدفها".

كما أعربت قطر، في بيان للخارجية، عن "إدانتها واستنكارها الشديدين"، للهجمات، معتبرةً إياها "عملاً إرهابياً ينافي كل الأعراف والقوانين الدولية". وعبرت عن تعازيها لذوي الضحايا، وتمنياتها للجرحى بالشفاء العاجل، وللإمارات حكومةً وشعباً، بالأمان والاستقرار.

بدورها، أدانت خارجية الأردن، في بيان، هذا "الاعتداء الإرهابي الجبان"، مشددة على أن "أمن الإمارات جزء لا يتجزأ من أمن المملكة".

في هذا الإطار، أعرب ملك الأردن، عبد الله الثاني، في اتصال هاتفي مع ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد، عن إدانته لـ"الاعتداء الإرهابي الجبان"، مؤكداً وقوف بلاده إلى جانب "الإماراتيين في مواجهة كل ما يهدد أمنهم".

في حين عدت الخارجية السعودية، في بيان الإدانة، الاستهداف "هجوماً إرهابياً جباناً"، مؤكدةً "وقوفها التام مع الإمارات أمام كل ما يهدد أمنها واستقرارها".
أيضاً اعتبرت وزارة الخارجية الكويتية، في بيان، الاستهداف "عدواناً إرهابياً جباناً"، داعيةً مجلس الأمن إلى "وضع حد للسلوك العدواني للميليشيات الحوثية، وصيانة الأمن والسلم الدوليين".

وفي المغرب، أعلنت الخارجية في بيان، إدانتها بشدةٍ "الهجوم الآثم"، مؤكدةً تضامنها المطلق مع الإمارات.

في سياق متصل، وصفت خارجية البحرين الاستهداف بأنه "اعتداء إرهابي جبان وسافِر على سيادة الإمارات"، مؤكدةً تأييدها "كافة الإجراءات التي ستتخذها الإمارات للتصدي لهذه الأعمال التخريبية".

أما في لبنان، فأعلن رئيس الحكومة اللبنانية، نجيب ميقاتي، في بيان، التضامن مع الإمارات "ضد هذا التعدي السافر".

كذلك، أدان رئيس "تيار المستقبل" سعد الحريري، "هذا العدوان"، مطالباً "بوقفة عربية تحمي الخليج وأمنه وشعبه وتوقف التمدد الإيراني في دولنا ومجتمعاتنا".

فيما أدانت الخارجية العراقية، في بيان، الاستهداف، مؤكدةً "الوقوف ضد أي اعتداء ورفض التصعيد في المنطقة، فإننا نجدد الدعوة إلى حل الأزمات بالطرق السلمية ومن خلال المفاوضات وبين جميع الأطراف المعنية، لإحلال الأمن والاستقرار في المنطقة".

كما وصفت خارجية موريتانيا، في بيان، الاستهداف بأنه "إرهابي"، مؤكدةً "وقوفها مع الإمارات أمام كل ما يهدد أمنها واستقرارها".

وفي الجزائر، أدانت الخارجية في بيان، الهجمات، مؤكدةً "تضامنها وتعاطفها مع الإمارات ورفضها المطلق لكل الأعمال التي من شأنها تقويض الأمن والاستقرار في هذا البلد وبالمنطقة".

من جانبها، أكدت سلطنة عمان، في بيان، تضامن بلادها مع الإمارات و"تأييدها فيما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها"، معبرة عن "استنكارها وإدانتها للهجوم".

وفي اليمن، قالت الخارجية في بيان إدانة، إن ذلك "تصعيد غير مسبوق واعتداءات ارهابية ممنهجة"، مؤكدةً أن "ذلك يدل على تخبط الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران، وإحباطها بعد هزائمها في جبهات القتال بمأرب وشبوة في اليمن".​​​​​​​

ضبط النفس
بدوره، أدان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الهجوم، داعياً "جميع الأطراف إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس ومنع أي تصعيد، وسط تزايد التوترات في المنطقة"، ولافتاً إلى أن "القانون الإنساني الدولي يحظر الهجمات على المدنيين والبنية التحتية المدنية".

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده المتحدث باسم الأمين العام ستيفان دوغاريك، بالمقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك.

إذ قال المتحدث الرسمي "الأمين العام (أنطونيو غوتيريش)، أدان هجمات اليوم على مطار أبوظبي الدولي ومنطقة المصفح الصناعية المجاورة، والتي تسببت في سقوط عدد من الضحايا المدنيين، وأعلن الحوثيون مسؤوليتهم عنها".

دوغاريك تابع: "يؤكد غوتيريش أنه لا يوجد حل عسكري للصراع في اليمن، ويحث الأطراف على الانخراط بشكل بناء ودون شروط مسبقة مع مبعوثه الخاص (هانس) جروندبرغ وجهود الوساطة التي يبذلها بهدف دفع العملية السياسية للتوصل إلى تسوية تفاوضية شاملة لإنهاء الصراع في اليمن".

"إلغاء" محادثات ثنائية
في غضون ذلك، أعلنت كوريا الجنوبية، أن محادثات بين رئيس البلاد مون غيه، وولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد آل نهيان، "ألغيت بسبب مشكلة غير متوقعة في الجانب الإماراتي".

إذ قالت وكالة أنباء يونهاب الرسمية بكوريا الجنوبية، إنه "تم إلغاء هذه المحادثات عقب طلب الجانب الإماراتي تفهّم مسألة عاجلة وغير متوقعة"، مؤكدةً أن "الجانب الإماراتي لم يذكر سبباً دقيقاً للإلغاء".

3 قتلى و6 إصابات
في وقت سابق من يوم الإثنين، شهدت إمارة أبوظبي انفجار ثلاثة صهاريج نقل محروقات بترولية، ووقوع حريق في منطقة الإنشاءات الجديدة قرب مطار أبوظبي، وأسفر أحدهما عن مقتل 3 أشخاص وإصابة 6.

جاء ذلك مقابل إعلان حوثي رسمي يشير إلى اعتزام إصدار بيان عن "عملية عسكرية نوعية نفذتها قواته في العمق الإماراتي"، دون مزيد من التفاصيل.

في المقابل، قالت وزارة الخارجية الإماراتية: "ندين استهداف مليشيا الحوثي الإرهابية لمناطق ومنشآت مدنية على الأراضي الإماراتية"، مؤكدة أن "هذا الاستهداف الآثم لن يمر دون عقاب".

كذلك شدّدت الخارجية على أن "الإمارات تحتفظ بحقها في الرد على تلك الهجمات الإرهابية وهذا التصعيد الإجرامي الآثم"، داعية "المجتمع الدولي إلى إدانة ورفض هذه الأعمال الإرهابية".

 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي